رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دعوي لسحب السلاح من مرضى الشرطة

محلية

الأحد, 16 يناير 2011 11:50
كتبت ـ مونيكا عياد:


تقدمت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين ومنظمة نورالشمس للتنمية وحقوق الإنسان اليوم بدعوي لمحكمة القضاء الإداري ضد وزير الداخلية بصفته، تطالبه بإلغاء القرار السلبى بعدم سحب السلاح الميرى لفرد الشرطة المريض نفسيا وإلزامه بالكشف الدورى على كل ضباط ورجال الداخلية نفسيا وعقليا، خوفا من تفشى الأمراض النفسية بين صفوف الشرطة.
وطالب كل من سعيد فايز سمعان عضو لجنة الحريات بنقابة المحامين ونبيل غبريال نظير رئيس منظمة نور الشمس لحقوق الإنسان وكرم غبريال المحامي، في صحيفة الدعوي المقدمة لمجلس الدولة بسحب السلاح الميري فورا من كل مَن يثبت عليه أمراض

نفسية.
وقالت الصحيفة إن جهاز الشرطة المصري أصيب "بحالة من التخبط " بعد حادث قطار سمالوط الذى راح ضحيته قتيل وخمسة مصابين، حيث أعلن جهاز الشرطة فور وقوع الحادث بأن مندوب الشرطة المتهم "عامر عاشور عبد الظاهر"، مريض نفسي ومختل عقلى وهذا ما أكده محافظ المنيا فى أول يوم، وفى اليوم الثاني ظهر المحافظ مرة أخري لينفي بكل قوة أن مندوب الشرطة مريض او مختل بل تبرع مجموعة من رجال الدولة لينفوا
جنون المتهم، بينما ظهر محامي مندوب الشرطة في اليوم الثالث للحادث ليؤكد صارخا "المتهم مريض نفسى وأنا معايا المستندات اللى تثبت كلامى وهقدمها للمحكمة".
وأوضحت صحيفة الدعوي إشكالية كون مندوب الشرطة مريضا نفسيا ومختلا عقليا، وأن ذلك يعد كارثة بكل المقاييس لأننا سوف نصبح أضحوكة العالم لأن جهاز الشرطة المنوط بحماية المصريين يضم مجموعة من المختليين، وقالت ساخرة "الخوف على وزير الداخلية أن يصاب بهده العدوى".
واستنكر نبيل حادث قطار المنيا قائلا: "بدل من أن ينهض جهاز الشرطة بالقبض على مرتكبى مذبحة كنيسة القديسين بأن يوجه طلقاته ومدافعه تجاه كل غادر وخائن لهذا الوطن فوجئنا بأحد تابعيه يوجه رصاصه الحي فى قلب مواطنين شرفاء هم أبناء هذا الوطن والمنوط بهذا الجهاز حمايتهم وليس قتلهم".

أهم الاخبار