رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العاملون بقنوات المحروسة يعتصمون أمام ماسبيرو

محلية

الأربعاء, 26 أكتوبر 2011 20:37
كتب - أحمدعبد الفتاح

بدأ نحو 500 من العاملين بشبكة قنوات المحروسة اعتصاما مفتوحا أمام مبنى ماسبيرو ، وأعدوا العدة للمبيت احتجاجاعلى تجاهل أسامة هيكل وزير الإعلام لمطالبهم التى تتضمن إقالة عادل نور الدين رئيس قطاع الإقليميات، والعودة إلى قطاع التليفزيون.

فيما أصيب نحو 8 من المعتصمين بانهيارات عصبية فور تجاهل الوزيرمقابلتهم، فتم نقلهم إلى إحدى المستشفيات القريبة من ماسبيرو.
كان العاملون بالقنوات الإقليمية (المحروسة) ، والبالغ عددها 6 قنوات قد نظموا ظهر اليوم الأربعاء وقفة احتجاجي ، بالتنسيق مع العاملين بقطاعات التليفزيون، والاقتصادى، والهندسة، والإذاعة ، للمطالبة بإقالة عادل نور

الدين رئيس قطاع الإقليميات، والعودة لقطاع التليفزيون .
وأكد العاملون أن "نور الدين " أصر على بث برامج موحدة للقنوات الست بدأها ببرنامج "من قلب المحروسة"  التى أذاعته قناة القاهرة "الثالثة سابقا"، على أن تصبح القنوات الخمس الأخرى بمثابة مراسلين للبرنامج، وأنه يسعى لبث برامج مماثلة تمهيدا لضم القنوات فى قناة واحدة، مما يعنى إلغاء الشخصية المستقلة لكل قناة، وهو الهدف الأساسى من إنشاء القنوات الإقليمية  .
وأشار العاملون إلى أن "نور الدين"
هدد القنوات المعترضة على بث البرامج الموحدة بإيقاف بثها على النايل سات، وهو مايعد إهدارا للمال العام، والملايين التى تم صرفها على تجهيز تلك القنوات، وإعدادها قبل إطلاقها على النايل سات، بالإضافة إلى أنه وضع بندا فى مشروع إنشاء نقابة الإعلاميين يقضى بضم العاملين بتلك القنوات إلى الهيئة العامة للاستعلامات.
وطالب العاملون أسامة هيكل وزير الإعلام بالتدخل الفورى، وإصدار بيان واضح تجاه التهديد بإيقاف بث تلك القنوات على النايل سات، وأكدوا أنهم جمعوا توقيعات من كافة القنوات والقطاعات برفض البث الموحد للبرامج، وأنهم ليسوا دعاة تخريب، وإنما يبحثون عن حقوقهم التى يريد "نور الدين " إهدارها، إلا أن هيكل تجاهل مقابلتهم والاستماع لمطالبهم، فقرروا الاعتصام ، والمبيت أمام ماسبيرو .

 

أهم الاخبار