رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد مغادرة الرئيس بن علي للبلاد

رئيس وزراء تونس يتولى السلطة مؤقتا

محلية

الجمعة, 14 يناير 2011 17:31

الغنوشي وبن علي
أعلن رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي توليه صلاحيات الرئاسة مؤقتا، وذلك بعدما غادر الرئيس التونسي زين العابدين بن علي البلاد إثر إعلانه إقالة الحكومة وسط أجواء توتر غير مسبوقة ومطالب بإقالة بن علي .

وأعلنت السلطات التونسية اليوم الجمعة فرض حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد، بسبب استمرار الاحتجاجات في عديد من المدن لاسيما في العاصمة بالرغم من خطابات الرئيس "بن علي" المتكررة وسلسلة الوعود التي قدمها.

يأتي ذلك رغم قيام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بإقالة الحكومة، والدعوة لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة خلال ستة أشهر.

وقالت مصادر إعلامية إن الشرطة التونسية أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع خارج مبنى وزارة الداخلية بالعاصمة تونس كما سمعت أصوات أعيرة نارية من مكان قريب مما دفع مئات المحتجين إلى الفرار، مشيرة إلى أن حشودا من الشبان تراجعت لمسافة قصيرة من المبنى وبدأت في إلقاء الحجارة على الشرطة التي ردت بإطلاق مزيد من قنابل الغاز.

وتجمع المتظاهرون الذين يحتجون على ارتفاع أسعار الغذاء والبطالة أمام المبنى مطالبين الرئيس زين العابدين بن علي بالتنحي، وقال بن علي أمس الخميس إنه لن يترشح مجددا للرئاسة بعد انتهاء فترته الحالية في 2014. ويواجه الرئيس التونسي أسوأ اضطرابات مدنية

منذ تولى السلطة قبل نحو 23 عاما.

ومع ابتعاد الناس إلى شارع جانبي هتفوا قائلين "بن علي القاتل". وكانت الدموع تتدفق من أعين كثير من الناس والتي التهبت من أثر الغاز المسيل للدموع.

وقال أمين بن ملوكة (21 عاما) إن "حافلة جاءت وبها شرطة وبدأوا إطلاق الغاز المسيل للدموع. وفرت النساء والأطفال وجميع الناس".

وتحدث شهود عيان عن انتشار عمليات السلب والنهب في بعض المدن التونسية الأمر الذي أثار الرعب في نفوس المواطنين.

و رأي عام يائس من أن يكون للإجراء أثر ملموس يأتي ذلك بعد ساعات من اندلاع اشتباكات بين متظاهرين حاولوا اقتحام مبنى وزارة الداخلية وقوات الأمن التونسية، وخروج تظاهرة حاشدة بصفاقس.

وكان قد احتشد عشرات الآلاف من المحتجين في مظاهرة أمام مقر وزارة الداخلية بالعاصمة تونس وطالبوا برحيل الرئيس بن علي ومحاسبة المسؤولين عن الفساد من مقربيه، كما تشهد أماكن أخرى مظاهرات مماثلة، يأتي ذلك بعد خطاب للرئيس التونسي تعهد فيه بإصلاحات جذرية.

وقالت مصادر إن عشرات الآلاف من التونسيين التحقوا بشارع الحبيب بورقيبة الرئيسي

في العاصمة وتجمعوا أمام وزارة الداخلية رافعين شعارات تطالب باستقالة الرئيس ومحاسبة المسؤولين عن الفساد من أقاربه وأصهاره وغيرهم، و أن المتظاهرين رددوا شعار "خبز وماء وبن علي لا"، في حين اكتفت قوات الأمن بحماية الوزارة ولم تطلق الأعيرة على المتظاهرين الذين تكونوا من مختلف شرائح المجتمع.

وأكد المحتجون أنهم في حالة اعتصام وعصيان مدني حتى يسقط النظام، ورددوا شعار "الاعتصام الاعتصام حتى يسقط النظام".

ومن ناحية أخرى ذكرت مصار أن عدد القتلى منذ الليلة الماضية قد وصل إلى 16 قتيلا حيث استخدم الأمن الرصاص الحي في مواجهة المتظاهرين والقتابل المسيلة للدموع .

شاهد الغنوشي يعلن توليه السلطة في تونس


شاهد تجدد الاحتجاجات في تونس

 

شاهد الاحتجاجات في مختلف المدن التونسية

 

روابط ذات صلة

إعلان حالة الطوارئ في تونس

16 قتيلا ضحايا مواجهات في تونس

إقالة الحكومة التونسية

الأحد.. مظاهرة تضامن أمام سفارة تونس

فرض حظر للتجوال في العاصمة التونسية

قنابل حارقة على سفارة تونس في برن

بن علي ينفي عمليا خبر إطاحته

صحف الأربعاء: مخاوف من «عدوى» الإحتجاجات التونسية

جيش تونس يحمي المحتجين من الشرطة

35 قتيلا في احتجاجات تونس

تواصل ثورة الغضب العربية

تعليق الدراسة في تونس لأجل غير مسمى

بن علي: أطراف خارجية وراء الشغب بتونس

العاطلون... قنابل موقوتة

تونس: مقتل 8 في اشتباكات بين الأمن ومتظاهرين

"المثقفين العرب" يتضامن مع شعبي تونس والجزائر

4 قتلى في مواجهات مع الأمن التونسي

مفتى تونس يدعو لعدم الصلاة على المنتحرين حرقا

لوموند: مواقع حكومية تونسية تعرضت للقرصنة

ف بوليسي:الاحتجاجات لن تسقط أنظمة العرب

تونس.. مطالب بوقف القمع وبدء الحوار

 


أهم الاخبار