لارو: احترام الأديان ينبع من الفرد

محلية

الجمعة, 14 يناير 2011 12:05
كتب - صلاح شرابي:


وصف فرانك لارو مقرر حرية الرأي والتعبير بالأمم المتحدة أداء الأمم المتحدة بالبطيء ولكنه مهم في حماية الشعوب، مشيرا إلى اتجاه داخل الأمم المتحدة لإلغاء وجود سفراء بها لكل دولة واستبداله بمسئولين عن ملفات متخصصة في مختلف دول العالم.

وأشار خلال ندوة بنقابة الصحفيين امس إلى وجود حالة ارتداد بمختلف دول العالم، لكنها تزيد في الدول التي تعيش بنفس الحكم منذ سنوات ولا تقبل المعارضة وتشعر بتهديد مستمر من الخارج.

وأوضح لارو أن القيود على حرية التعبير موجودة في القانون 19 و20 من

العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والاقتصادية، وقال: هناك قيود مفروضة علي الدين خشية الاتهام بازدراء الاديان، موضحا ان احترام الدين لا يُفرض من الحكومة أو مؤسسات الدولة ولكنه نابع من داخل الأفراد.

وقال لارو: إنه وفقاً للمعايير الصحفية الدولية لا يشترط أن يحمل الصحفي كارنيه عضوية عكس المعمول به في مصر.

وطالب مقرر حرية الرأي والتعبير الحكومة بتوزيع الاعلانات بشكل متساوٍ على المؤسسات الصحفية، حتى لا يكون رجال الأعمال المتحكمون

في الاعلانات سبباً في انهيار المؤسسات "المغضوب عليها".علي حد تعبيره.

واعتبر أن حرية التعبير هو حق جماعي واجتماعي، كذلك الحصول على معلومات خاصة بالحكومة والجهات الرسمية أمر ضروري لإعادة تعريف مفهوم الثقافة العامة للفرد.

من جانبه ربط جمال فهمي، عضو مجلس نقابة الصحفيين ومقرر لجنة الشئون العربية والخارجية بالنقابة، بين حرية الصحافة في مصر وتحقيق نظام ديمقراطي حقيقي، قائلا: "إن النضال من أجل حرية التعبير هو جزء من نضال شعب لتحقيق التغيير".

واعتبر أن حرية الصحافة في مصر ليست حرية للصحفيين فقط وإنما حق للشعب بأكمله للتمتع بصحافة وإعلام حر.

وقال جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان: إن الحكومة المصرية تنقل صورة وصفها بـ"الوهمية"عن الأوضاع الداخلية.

أهم الاخبار