ويصا‮:الشعب أكثر تعاطفا مع الأقباط من النظام

محلية

الأربعاء, 12 يناير 2011 17:09
كتب ـ عبدالوهاب شعبان‮:‬

أكد د‮. ‬وليم ويصا عضو نقابة الصحفيين الفرنسية وأحد نشطاء أقباط المهجر ان حادث كنيسة القديسين كشف عن عدم قدرة مؤسسات الدولة علي فهم ما‮ ‬يحدث،‮ ‬لافتاً‮ ‬الي أن المصريين سبقواالنظام في التعبير عن تعاطفهم مع الأقباط،‮ ‬عن طريق المبادرات الايجابية التي انطلقت عقب الحادث‮.‬

ووصف ويصا اقبال المسلمين علي الكنائس لتقديم التهنئة بعيد الميلاد،‮ ‬والتعزية في ضحايا كنيسة القديسين،‮ ‬بأنه رد

فعل‮ »‬إيجابي‮« ‬مشيراً‮ ‬الي أن التعاطف من الاخوة المسلمين لم‮ ‬يسبق له مثيل‮.‬

وأضاف في تصريح لـ»الوفد‮« ‬ان سبب الحالة الايجابية علي المجتمع المصري بعد الحادث هو إعلان حقيقة الحدث في وسائل الإعلام‮.‬

وكشف ويصا عن وجود ثورة قبطية كامنة وليس مجرد‮ ‬غضب،‮ ‬داعياً‮ ‬الدولة الي فهم واقع مرحلة ما قبل الانفجار‮.‬

وأعرب الناشط المهجري عن ارتياحه لمبادرة‮ »‬بيت العائلة المصرية‮« ‬باعتبارها خطوة فعالة نحو التعايش ودعا الي ان تنتقل المبادرة من المؤسسات الي الافراد‮.‬

وأوضح ويصا ان تحقيق الوحدة الوطنية‮ ‬يقتضي معالجة مشكلتين أساسيتين أولهما،‮ ‬بناء الكنائس،‮ ‬لأنها تجلب مزيداً‮ ‬من المشاحنات في المجتمع المصري،‮ ‬الي جانب ملف الاحوال الشخصية الذي قدمته الكنيسة منذ أكثر من ثلاثين عاماً‮ ‬وقامت بتجديده مؤخراً‮.‬

وأردف قائلاً‮: »‬الوحدة الوطنية ليست في حاجة الي قانون‮ ‬يفرضها،‮ ‬وانما مصر تحتاج الي العدالة التي تكفل اتصال المودة بين المسلمين والأقباط‮.‬

 

أهم الاخبار