وثائق تل أبيب: "هلوسنا" في "أكتوبر"

محلية

الأربعاء, 12 يناير 2011 13:18
كتبت ـ هيام سليمان:


وصفت وثيقة عسكرية إسرائيلية قيادة جيش الدفاع الإسرائلي بأنها "كانت مشوشة خلال حرب كيبور وقامت بعمليات غير منطقية وتنم عن هلوسة" وكشف المتحدث باسم الجيش عن أن قسم التاريخ الحربي فى لواء "توراة وهدراخا" التابع لشعبة العمليات من المتوقع أن ينشر البحث الأكثر شمولية حول أداء الجيش الإسرائيليى أثناء حرب اكتوبر.
وأشار إلى أن هذه الوثائق ستصدر فى ثلاثة مجلدات تتراوح ما بين 1000 إلى 2000 صفحة تحوى بين دفتيها معلومات لم يطلع عليها حتى الآن المواطنون العاديون منذ  سُمح بنشرهم داخل الجيش الإسرائيلي قبل خمس سنوات.
وسيتم نشر هذه الوثائق خلال هذا العام،

كما سيتم نشر كتابين آخرين حول معركة "المزرعة الصينية" وأداء اللواء السابع لسلاح المدرعات الإسرائيلي فى حرب أكتوبر.
هذه الوثائق، التى قام بإعدادها على مدار سنوات طويلة "شمعون جولان" البروفيسور بقسم التاريخ الحربي داخل الجيش الإسرائيلي، تشتمل على خرائط ومعلومات كاملة حول أداء وكيفية تحرك المنظومة العسكرية أثناء الحرب، بدءا بأصغر جندي ونهاية بكبار الرتب العسكرية.
وقال رئيس قسم التاريخ الحربي فى الجيش الإسرائيلى البروفيسيور "آلون كاديش" إن هذه هى المرة الأولى التي يتم فيها تقديم صورة عن الجيش بأكمله وعن
كيفية تحركاته وكيفية إتخاذ القرارات، وأردف "الوثائق ستكشف عن أمور خطيرة جدا لم يتم تناولها من قبل وبأدق التفاصيل".
واستطرد كاديش، في لمحة منه إلى بعض الجوانب التي سيتناولها البحث ونتائجه، إن هيئة الأركان العامة كانت مشوشة خلال أيام الحرب وقامت بعمليات غير منطقية وتنم عن هلوسة، ضاربا مثالا بمعركة بور سعيد بين زوارق الصورايخ والمروحيات الإسرائيلية من جانب ضد السفن المصرية من جانب آخر، والتي انتهت بدون نتائج مجدية. وأوضح أن فكرة عبور القناة أربكت هيئة الأركان العامة.
وتطرق أيضا كاديش إلى أداء "أريئيل شارون"، قائد كتيبة الاحتياط 143 في سيناء أثناء الحرب، وقال إنه إحدى الشخصيات التي أثار أداءها في الحرب خلافا حتى يومنا هذا، خاصة حول طريقة إدارته لمعركة عبور القناة التي أدت إلى إنهاء الحرب في الجبهة الجنوبية.

أهم الاخبار