نوار: الحكومة الضعيفة سبب الاحتقان الطائفي

محلية

الثلاثاء, 11 يناير 2011 19:50
المنصورة / محمد طاهر:


نظم حزب الجبهة الديمقراطي جلسة حوارية مساء اليوم بمقر اللجنة الفرعية بالمنصورة دعا إليها جميع الأحزاب السياسية والحركات الوطنية والشعبية. حضر الندوة الدكتور ابراهيم نوار نائب رئيس حزب الجبهة والأب متا أسعد قس كنيسة الملاك بمطرانيه المنصورة حيث دار الحوار حول قضايا الإرهاب ومسؤولية الحكومة والشرطة في ظهور الاحتقان الموجود علي الساحة .

كما تم عرض لبعض الأحداث لضحايا الإرهاب بكنيسة القديسين بالإسكندرية وتعامل الأمن مع المتظاهرين.

وأكد الأب متا أسعد أن سبب الاحتقان والإرهاب الدموي هو التنشئة الاجتماعية داخل بيوت كل المصريين مسيحيين ومسلمين، مشيرا ألي أن الأمية وضعف الثقافة الدينية شكلت صور المجتمع الحالي وعلينا أن

نلتفت لثقافة التعامل الحالية فالحل في أيدينا وليس في الكنيسة أو الجامع ..

وتابع: علينا جميعا من مثقفي هذا الشعب أن نعمل علي مشروع متكامل لزيادة الوعي الثقافي والديني لكل الشباب .. فمصر جميعها حزينة لما يحدث ونحن شعب واحد.

من جانبه تساءل الدكتور ابراهيم نوار نائب رئيس حزب الجبهة عن دور الحكومة وصمتها تجاه الأحداث مشيرا إلى عدم خروج أي مسؤول ليلقي بيان عن أسباب الحادث وماهية حقيقة الأمر ما جعل القنوات الفضائية تجتهد بشكل شخصي.

كما تطرق إلى غياب دور مجلس الشعب

حيث لم يقدم أي عضو استجوابا لوزير الداخلية المسئول عن أمن هذا الشعب مضيفا "يبدو أنهم جاءوا لخدمة هذا النظام وليسوا نوابا عن هذا الشعب" .

كما تساؤل عن توصيات لجنة تقصي الحقائق في أعقاب أحداث الزاوية الحمراء التي أوصت بإنهاء التمييز وتنظيم بناء دور العبادة طبقا لقواعد موحدة وحذف الديانة من البطاقات القومية والثقافة والتعليم ... الخ كل هذا تم ألقائه في درج رئيس مجلس الشعب لتتكرر المأساة .

وذكر نوار أن الحكومة تريد استمرار معاناة المسلمين والاقباط على السواء " لنظل في مشكلة غير حقيقية" مضيفا نحن شركاء جميعا في هذا البلد سطرنا تاريخه ونشرب من نفس المياه .

واعتبر نوار أن الحل يكمن في أعادة الثقة مع الحكومة التي لا تحمي سوي النظام ولا تهتم بحياة المواطن فهي أرخص من أن تلفت لها.

 

 

 

أهم الاخبار