هاني عزيز: الأقباط ليسوا"مضطهدين"

محلية

الثلاثاء, 11 يناير 2011 14:21
كتب - عبدالوهاب شعبان:


نفى هاني عزيز أمين عام جمعية محبي مصر السلام وجود اضطهاد للأقباط، رافضا العزف على وتر "طائفية الحادث". وأضاف خلال لقاء مفتوح أمس بـ"نادي ليونز مصر الدولي"أن الملف القبطي في مصر تم فتحه فعلا،وهناك مشاكل في طريقها للحل.|
وأعرب عزيز عن تقديره لـ"مبادرة بيت العائلة المصرية"التي أطلقها شيخ الأزهر من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لافتا إلى أن منظمات المجتمع المدني سوف تدعم المبادرة لتعميمها في قرى مصر.
وأشار أمين جمعية محبي مصر السلام إلى أن البابا شنودة وشيخ الأزهر قدما نموذجا في الوطنية خلال تعاملهما مع أحداث الإسكندرية واتفقا على قاعدة: "رب ضارة نافعة".
في سياق متصل وصف د.عبدالعظيم وزير محافظ القاهرة مرتكب تفجير القديسين بأنه يعمل ضد إرادة الله، واسترجع وزير الذاكرة المصرية حتى عام 1910، مستشهدا بواقعة مقتل بطرس باشا غالي على يد إبراهيم

الورداني لأسباب سياسية، ورد فعل "واصف" أحد أبنائه حينما جاءه أحد المتربصين يذكره بمقتل أبيه على يد مسلم وقوله: "كيف تضع يدك في يد قاتل أبيك".. فرد "واصف باشا: خير لي أن أضع يدي في يد قاتل أبي، أفضل من أن أضعها في يد قاتل وطني". ودعا محافظ القاهرة إلى ترسيخ قيم المواطنة، وإقرارقانون مشدد يطبق أقصى العقوبة على من تسول له نفسه ضرب وحدة الوطن.
وفي نهاية الأمسية غنى الفنان ايمان البحر درويش "أغنية "عن فضل الشهداء.. ثم تلاها بـ"قوم يا مصري".

أهم الاخبار