رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال: كل فضائية دينية تشكك في دين الآخر

مرقس: سجال الرموز الدينية خطير

محلية

الثلاثاء, 11 يناير 2011 11:04
خاص- بوابة الوفد:

المفكر المصري سمير مرقس

اعتبر المفكر المصري سمير مرقس أنه رغم التوقيت المؤلم لتفجير الإسكندرية، إلا أنه أعاد إحياء مشاعر الوحدة

الوطنية بين المسلمين والأقباط، لافتا إلى أن "مصر الآن تعيش مرحلة انفراجة مدنية وحرية رأي بالمقارنة مع العصور السابقة".

وحذر مرقس، في حوار مع صحيفة "روز اليوسف"، من خطورة دخول عناصر خارجية في العلاقات الإسلامية المسيحية في إشارة واضحة لتهديدات تنظيم القاعدة في العراق.

وأضاف أن "الحادث مركب في نوعيته لأنه ليس مجرد هجوم علي كنيسة بالطريقة الكلاسيكية التي رأيناها في الموجة الأولي للإرهاب في مصر، ولكنه نوع جديد من الهجمات الإرهابية سواء كان بواسطة شاب انتحاري أو سيارة مفخخة.

وأوضح أن هناك أمرين في غاية الأهمية: الأول أن الأقباط علي الفور استدعوا حادث نجع حمادي الأخير

مع ملاحظة اختيار توقيت مؤلم، وثانيا أن الحادث جاء بعد تهديدات القاعدة في العراق سواء كانت وراءها أم لا.

وأضاف أن "هذه التهديدات سواء كانت جادة أم لا فقد ساعدت لأول مرة علي دخول عناصر جديدة في ملف العلاقات الإسلامية والمسيحية في مصر في حين إن هناك اجماعًا وطنيا أن هذا الملف أمن قومي وخط أحمر ينبغي مناقشته علي المائدة الوطنية، وهذا من الممكن أن يترتب عليه فتح المجال لدخول عناصر أخري غير القاعدة بداية من «س» إلي «ص» لغاية إسرائيل".

ورأى مرقس أن عام 2010 جاء حاملاً معه تحولات نوعية، يتمثل في سجال ديني

في الفضائيات، "وهو أن كل فضائية دينية تدخل في مبارزة للتشكيك في الدين الآخر والنتيجة الحتمية لذلك هي نفي هذا الآخر ومقاطعته وإهدار دمه وأنا أتحدث هنا علي الجانبين الإسلامي والقبطي". كما حذر من خطورة السجال بين بعض الرموز الدينية لتأثيره علي المواطن العادي الذي يتابع هذه الرموز.

وأشار إلى "أن مظاهرات الشباب القبطي تخص شرائح اجتماعية وسطي دنيا حيث تشتمل علي عناصر لديها مشاكل اجتماعية من بطالة وفقر مما يعكس تداخل الجانب الاجتماعي مع المشاعر القبطية في التعبير عن الغضب فمن الممكن أن يكون لدي الشاب شعور بتمييز اجتماعي ويفسره علي أنه ديني، ولكن هناك حراكًا مدنيا لم يترجم إلي طوابير الهجرة مثلما حدث في العراق وهذا يؤكد فكرة الانتماء للوطن".

وانتهى سمير مرقس إلى أن "مصر ستتجاوز هذه المحنة، وتاريخنا خير دليل علي ذلك بل يجب خلال الفترة المقبلة أن نرفع شعار "الدفاع عن الحياة المشتركة" وهذا يحتاج لممارسة المواطنة وتغذيتها".

أهم الاخبار