رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ل. أنجلوس: تفجير الإسكندرية وحد المصريين

محلية

الأحد, 09 يناير 2011 16:06
كتب ـ جبريل محمد:


قالت صحيفة "لوس انجلوس تايمز" إن انفجار القديسين خلق نوعا من التعاطف والتكاتف بين مسلمي ومسيحيي مصر. ورأت الصحيفة الأمريكية في عدد اليوم الأحد أن ذلك "ظهر جليا في الحضور الكبير للمسلمين في احتفال عيد الميلاد الخميس الماضي"، مضيفة أن "عيد الميلاد هذا العام كان مختلفا بالنسبة للمسيحيين الأرثوذكس المصريين، مع وجود عدد كبير من المسلمين يشاركونهم في احتفالهم للتأكيد على مبدأ الأخوة".
وفي بادرة حسن نية، وفق الصحيفة، زار محب زايد كنيسة بضاحية هليوبوليس بالقاهرة، قال :"إنني هنا لأؤكد لأخواني الأقباط أننا نسيج واحد نتشارك في الآلام والأحزان".
وتوقفت عند أكثر من احتفالية شارك فيها العديد من رموز السلطة والفن ورجال الدين الإسلامي، منهم الفنان عادل إمام، والداعية عمرو خالد، كما نظم مئات المسلمين تجمعات على ضوء الشموع لإظهار التضامن مع

أقباط في أكبر ميادين القاهرة.
وأشارت الصحيفة إلى أن روح المحبة التي سادت بين أبناء المجتمع المصري لم تقف عند هذا الحد بل تجاوزتها لقيام مسلمين بحملات توعية بأهمية العيش السلمي بين طوائف المجتمع ووزعت ملصقات تحث على عدم التعرض للأقباط منها: "نعيش معاً ونموت معا".
ونقلت الصحيفة عن مسيحيين تأثرهم بالروح التي بدأت تسود المجتمع بعد فترة من التوتر، وقال رزق الله نادر سعيد "ما كان يجب أن ننتظر حتى تحدث كارثة الإسكندرية حتى نقترب من بعضنا هكذا.. وسوف نبقى هكذا دائما".

أهم الاخبار