رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البصمة الوراثية الأمل لتحديد جاني الاسكندرية

محلية

السبت, 08 يناير 2011 19:42
كتب‮ - ‬ماجد محمد ونجوي عبدالعزيز ويوسف الغزالي‮:‬

أجري أمس د. السباعي أحمد السباعي كبير الأطباء الشرعيين معاينة‮ "‬الأمل الأخير‮" ‬لموقع انفجار القديسين. ‬

‬ورافق السباعي فريقا من خبراء الطب الشرعي، أجروا فحصاً‮ ‬شاملاً‮ ‬داخل وخارج الكنيسة‮. ‬كما قاموا بمناظرة الأجزاء الآدمية والأشلاء الآدمية والاطلاع علي تقارير الصفة التشريحية للمتوفين والمصابين في هذا الحادث‮.‬

 

وينتظر إعداد تقارير مفصلة حول الحامض النووي للأشلاء الآدمية التي عثر عليها في الحادث للوصول لأصحابها ومطابقة البصمة الجينية للأطراف الآدمية ومطابقتها مع أوصاف الضحايا الذين سيتم الابلاغ‮ ‬بفقدهم منذ الحادث وأكد مصدر مسئول عدم تلقي بلاغات بمفقودين حتي أمس‮.‬

وأكد الدكتور‮ »‬السباعي‮« ‬أن مصلحة الطب الشرعي بصدد الاطلاع علي الرأس المبتور الذي عثر عليه بموقع الحادث،‮ ‬والذي يعتقد أنه للانتحاري منفذ العملية،‮ ‬وأشار الي اجتماع يتم عقده مع أطباء مصلحة الطب الشرعي وفريق من الأدلة الجنائية بتنسيق من النائب العام لمناقشة جميع النتائج التي توصل إليها كل فريق،‮ ‬لرسم سينارسو واضح للحادث‮.‬

وصرح مصدر قضائي كبير أنه لم يصدر عن النائب العام المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود أو مكتبه الفني

أية بيانات أو تصريحات أو أخبار بشأن حادث كنيسة القديسين بالإسكندرية عقب البيان الذي اصدره مؤخرًا بشأن نتائج التحقيقات الأولية اثناء انتقاله للإسكندرية ومتابعة سير التحقيقات في يوم‮ ‬6‮ ‬يناير الجاري،‮ ‬والذي نشرته الصحف،‮ ‬وأوضح المصدر أن التحقيقات التي تجريها النيابة العامة تكون سرية بنص القانون،‮ ‬وأن المشرع الجنائي حرص علي عدم إفشاء إجراءات هذا التحقيق أو نتائجه،‮ ‬وأن هذه السرية تكون مفروضة علي الجمهور والقائمين بالتحقيق لمصلحة التحقيق ذاته إذ إنها تفيد في اظهار الحقيقة وتمثل حماية لجهات التحقيق وعدم التأثر بوسائل الاعلام‮.‬

وكانت اجهرة الامن قد توصلت إلي خيوط جديدة قد تؤدي خلال الساعات القادمة إلي الكشف عن هوية مرتكبي حادث تفجيرات الاسكندرية وأوضحت مصادر أمنية أن هذه الخيوط ينحصر احدها في البحث عن هوية‮ »‬شخص‮« ‬شوهد يهرب من داخل الكنيسة لحظة الانفجار،‮ ‬وهو نفس الشخص الذي تناقلت وسائل

الاعلام والفضائيات صورته ممسكاً‮ ‬في يده جهازا يشبه‮ »‬الريموت كنترول‮« ‬وأضافت المصادر أنه يتم حاليا اخضاع كافة التسجيلات المصورة لهذا الشخص وفحصها بدقة بعد أن تم وضعه في دائرة الاشتباه،‮ ‬وأكدت المصادر أن فريقا أمنيا استمع إلي اقوال‮ »‬مقار فوزي‮« ‬راعي كنيسة القديسين،‮ ‬والذي كان يؤدي قداس ليلة رأس السنة ودعا جموع المصلين في الكنيسة إلي الهدوء عند سماع الانفجار‮.‬

وطلب فريق البحث الاستماع إلي عدد من معاوني راعي الكنيسة الذين كانوا مشاركين في اقامة قداس ليلة رأس السنة،‮ ‬فيما اكدت مصادر أخري وثيقة الصلة بالتحقيقات أن اجهزة الامن رصدت كل من دخل البلاد خلال الشهور الثلاثة الماضية خاصة القادمين من دول جنوب شرق اسيا والعراق وايران وانها تتابع حاليا وفي سرية تامة مجموعة يبلغ‮ ‬عددها خمسة اشخاص بعضهم يحمل الجنسية المصرية ويعتقد أنهم من الخلية الارهابية النائمة التي خططت ونفذت الحادث‮.‬

وارجعت مصادر أمنية سبب تأخر التوصل إلي مرتكبي حادث كنيسة القديسين الارهابي بالاسكندرية حتي الان إلي أن ايادي عديدة عبثت بمخلفات مسرح الجريمة،‮ ‬ونقل هذه الايادي لجثث الضحايا واشلائهم قبل وصول فرق التحقيق إلي موقع الحادث،‮ ‬كما ادي التزاحم واستخدام سيارات الاطفاء لكميات كبيرة من المياه إلي ازالة الكثير من اثار الجريمة،‮ ‬بالاضافة إلي تضارب المعلومات التي تم استنتاجها من اقوال المصابين وشهود العيان‮.‬

 

أهم الاخبار