رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإضراب يهدد رؤساء الجامعات المتمسكين بمناصبهم

محلية

الثلاثاء, 27 سبتمبر 2011 15:21
كتب- زكى السعدنى:

يبدأ يوم السبت القادم عام جامعى جديد وسط إعلان أعضاءهيئة التدريس والاتحادات الطلابية الإضراب  عن الدراسة احتجاجاً على عدم استقالة القيادات الجامعية التابعة للنظام السابق من مناصبها القيادية لإجراء الانتخابات أسوة بباقى القيادات التى خلت مناصبها سواء بانتهاء مدتها القانونية او تقديم استقالتها .

يرفض 6 رؤساء جامعات التقدم باستقالاتهم وهم الدكتور ماجد الديب رئيس جامعة عين شمس والدكتورة هند حنفى رئيس جامعة الإسكندرية، والدكتورة هالة فؤاد رئيس جامعة طنطا، والدكتور مصطفى كمال رئيس جامعة أسيوط، والدكتور محمد سيد إبراهيم، رئيس جامعة سوهاج.

ويهدد  تمسك هذة القيادات بمناصبها بالاضافة الى عدد كبير من عمداء الكليات بهذه الجامعات مازالوا فى مناصبهم   بانفجار بركان غضب الاساتذة والطلاب احتجاجاً على استمرار هذة القيادات وتنظيم الوقفات الاحتجاية والمظاهرات داخل هذة الجامعات للمطالبة برحيل هذه القيادات  مما يؤدى الى تعطيل الدراسة مع بدايتها وعدم انتظامها فى معظم الكليات الجامعية

ويتكرر نفس السيناريو الذى حدث فى المدارس بسبب إضراب المعلمين عن الدراسة . ومن المتوقع ان تكون الاجواء هادئة نسبيا فى جامعة القاهرة نظرا لتفهم الدكتور حسام كامل رئيس الجامعة للوضع وتقديم استقالته من منصبه حفاظا على تحقيق الاستقرارداخل الجامعة .

ويؤدى تشبث كل من عميدة كلية الصيدلة وكلية الاثار بمنصبيهما ورفض الاستقالة الى وقفات احتجاجية للمطالبة برحيلهما وانتخاب عمداء جدد اسوة بالعمداء الذين استقالوا من مناصبهم ورشحوا انفسم مرة اخرى للانتخاب وفازو فيها . تتلخص مطالب اعضاء التدريس التى اعلنها المؤتمر الاخير  فى إقالة القيادات الجامعية الحالية، وانتخاب قيادات بديلة، وتحسين أوضاع أعضاء هيئة التدريس والمدرسين المساعدين والمعيدين، وزيادة ميزانية البحث العلمى إلى 3% من ميزانية الدولة .

فشلت مساعى الدكتور معتز خورشيد وزير التعليم العالى مع قيادات جامعة الإسكندرية والدكتورة هند حنفى رئيسة الجامعة لحثهم على تقديم الاستقالة من مناصبهم دون انتظار انتهاء مدتهم القانونية وإعادة ترشيح انفسهم لخوض الانتخابات التى تجري حاليا  لاختيار عمداء للكليات والمعاهد  ورؤساء جدد للجامعات .

ورفضت قيادات  الجامعة ومنهم بعض عمداء الكليات الذين لم تنته مدتهم القانونية ورئيسة الجامعة التى عينت فى عهد النظام السابق  لمجاملة الهانم وتبنى تولى المرأة مناصب قيادية فى مؤسسات الدولة ومنها الجامعات .

وكان الدكتور معتز خورشيد قد عقد اجتماعاً مع قيادات جامعة الاسكندرية مساء الثلاثاء الماضى بأمانة المجلس الاعلى للجامعات لإقناع قيادات الجامعة بالاستقالة ودخول الانتخابات الجامعية لمنع حدوث وقفات احتجاجية واضراب اعضاء هيئة التدريس عن الدراسة احتجاجا على استمرار القيادات التابعة للنظام السابق فى مناصبها وإجراء الانتخابات على المناصب الشاغرة فقط .

تمسكت القيادات الجامعية بالاستمرار فى مناصبها رغم مطالبة المجمتع الجامعى برحيلها . ويواصل الوزير اجتماعاته مع القيادات التى لم تنته مدتها ومنهم قيادات جامعة عين شمس لاقناعهم بالاستقالة قبل بداية العام الجامعى الجديد ودخول الانتخابات التى تجرى بالجامعة عقب عودته من باريس .

وكان من المقرر أن يلتقى الوزير مع قيادات جامعة عين شمس قبل سفره الى باريس الا ان اللقاء تأجل لحين عودة الوزير من باريس .

وتجرى الانتخابات فى الجامعات المصرية على 13 مقعدا لرؤساء الجامعات بعد قبول استقالات 4 رؤساء جامعات، هم الدكاترة حسام كامل رئيس جامعة القاهرة محمد محمدين رئيس جامعة بورسعيد عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادى، أحمد الجوهرى رئيس جامعة المنيا.

تحدد يوم 26 لاجتماع المجمع الانتخابى للجنة الاشراف على انتخابات رؤساء الجامعات ويوم 27 بدء أعمال لجنة الإشراف وفتح باب الترشيح لمنصب رئيس الجامعة  ويوم 29 فتح باب الترشيح لانتخاب رئيس الجامعة والاعلان المبدئى لاسماء المرشحين ويوم اول اكتوبر فتح باب الطعون ويوم 3 اعلان الاسماء النهائية للمرشحين والفترة من يوم 4 الى 9 اكتوبر لندوات المرشحين لمنصب رئيس الجامعة ويوم 10 الاقتراع الاول لانتخابات رئيس الجامعة ويوم 11 اكتوبرلاعلان نتيجة الانتخابات .

قرر المكتب التنفيذى لاتحاد طلاب مصر تنظيم وقفة احتجاجية أول أكتوبر فى كل جامعة على حدة يتكفل بها اتحاد الطلاب "الشرعى المنتخب" للمطالبة برحيل جميع القيادات الجامعية الحالية من عمداء الكليات ورؤساء الأقسام ورؤساء الجامعات، تضامنًا مع إضراب أعضاء هيئة التدريس، مع توعية الطلاب الجدد

يبدأ الإضراب في اليوم الأول للدراسة  والمقرر له

أول أكتوبر القادم بكثافة في الجامعات والكليات التي لم تستقل قياداتها.

وأشار البيان إلى أن فعاليات الإضراب ستبدأ من الساعة التاسعة صباحاً بحمل البادج، وتعليقه على الصدر، والتجول في الكلية، أو في حرم الجامعة، والحديث عن جدوى الإضراب، بينما سيقوم الطلاب من خلال اتحاد طلاب مصر وغيره بالمشاركة في الإضراب.

وفي الأيام التالية من الأسبوع الأول، سيبدأ الإضراب من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثانية عشرة ظهراً، يليه تنظيم مسيرات تجوب الحرم الجامعي لكل جامعة.

أما في الأسبوع الثاني ، فسيتم تصعيد الإضراب - بحسب البيان - ليكون في شكل وقفات مستمرة ومتواصلة أمام إدارات الكليات والجامعات.

وطالب البيان أعضاء هيئة التدريس بالاتحاد الوقوف صفا واحدا، لتحقيق المطالب التى انتهى إليها المؤتمر،.كشفت انتخابات رؤساء الاقسام وعمداء الكليات عن تراجع مرشحى التيارات الدينية والتيارات السياسية وعدم فوز ممثليهم فى الانتخابات ومنهم المرشحون المنتمون للاخوان ويتطلع المنتمون للاخوان الى الوصول لمنصب رئاسة الجامعة من خلال المجمع الانتخابى المرشح له بعض المنتمين للاخوان .

واكدت الانتخابات  ان الاختيار كان بعيدا عن انتماءات المرشحين للاتجاهات السياسية والدينية وانما كان يصوت الاساتذة بناء على شخصية المرشح ومدى قدرته على تنفيذ برنامجه الانتخابى ولم يتم اجراء اى تصنيف للمرشحين . كما كشفت الانتخابات عن عدم تدخل اى جهات أمنية او إدارية فى العملية الانتخابية

وكانت العملية الانتخابية تخضع لإشراف اللجان الانتخابية المنتخبة من قبل الاساتذة .  وأثبتت الانتخابات أن نسيج الوحدة الوطنية لم ولن يتمزق وقد ثبت بالدليل فوز مرشحين أقباط فى انتخابات العمادة ورئاسة الأقسام .

يرى الدكتور عدلى رضا المستشار الإعلامى لوزير التعليم العالى والفائز بعضوية المجمع الانتخابى ان الانتخابات الجامعية تعمق الممارسة الديمقراطية وتلبى طموحات اساتذة الجامعات فى حرية اختيار القيادات الجامعية واكد الدكتور عدلى رضا ان اختيار القيادات على أسس موضوعية تقوم على الكفاءة وتنفيذ البرامج الانتخابية والابتعاد عن الشللية والتربيطات تفرز عناصر متميزة تستطيع ممارسة العملية التعليمية والبحث العلمى داخل الجامعة .

وأضاف أنة ينبغى اجراء تقييم لهذه التجربة الديمقراطية لعلاج السلبيات التى قد تفرزها . وأوضح أن الانتخابات أجريت بدون تدخل أمنى أو من جانب ادارة الجامعة وتتولى اللجنة المنتخبة من جانب اعضاء التدريس الاشراف على الانتخابات منذ بدايتها وحتى نهايتها .

تجرى اليوم انتخابات الاعادة بكلية طب قصر العينى بين كل من الدكتور عصام عبد الغفار والدكتور عصمت محمد
وتعتبر كلية الطب أكبر كلية بالجامعة بها عدد أصوات للناخبين حيث يبلغ عددهم 1692 عضو هيئة تدريس "أستاذ متفرغ وأستاذ مساعد ومدرس"، بالإضافة إلى 798 مدرسا مساعدا ومعيدا

وحددت وزارة التعليم العالى 10% فقط من أصوات المعيدين والمدرسين المساعدين بالنسبة للتصويت للمرشحين على منصب عميد الكلية، بينما لا يحق لهم الإدلاء بأصواتهم فى اختيار المجمع الانتخابى.

أهم الاخبار