حادث الإسكندرية ميلاد جديد للوحدة

محلية

السبت, 08 يناير 2011 08:54
الوفد- أ ش أ:

حادث الإسكندرية ميلاد جديد للوحدة

قالت صحيفة "السياسة" الكويتية: إن عيد الميلاد الذي احتفل به المصريون جميعا أمس الأول كان بمثابة قيامة جديدة

لمصر الواحدة المتوحدة، بمسيحييها ومسلميها.

وأوضحت الصحيفة أن احتفالات الميلاد جاءت لتنفض غبار العدوان الإرهابي الأخير على إحدى كنائسها بذلك الالتفاف الإسلامي الشعبي المنقطع النظير حول العديد من الكنائس لحمايتها من غدر المخربين المحتملين، وللتأكيد أن المصريين

لا يمكن التفريق بينهم أبدًا.

وأضافت الصحيفة فى افتتاحيتها اليوم السبت لرئيس تحريرها أحمد الجارالله أن حكماء مصر، وفي مقدمهم الرئيس حسني مبارك والبابا شنودة، أثبتوا أن أرض الكنانة رقم صعب جدا لا يمكن قسمته على اثنين مهما كانت الأثمان عالية، بل إن ما

شهدناه في قداس الميلاد في كاتدرائية العباسية في قاهرة المعز دق المسمار الأخير في نعش الفتنة التي تحيكها أيدي الغدر لضرب أكبر دولة عربية.

وتابعت الصحيفة في افتتاحيتها تقول: إن مصر التي قال الله تعالى فيها ادخلوها امنين ، تعرف تماما أن الإرهاب لا دين له ، ومن اقدم على تلك الجريمة النكراء لا يحمل من الإسلام شيئا، وهي حقيقة أكد عليها الأقباط قبل المسلمين عشرات المرات في الأيام الأخيرة.

أهم الاخبار