رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطيب: حماية الكنيسة واجب إسلامى

محلية

السبت, 08 يناير 2011 08:49
الوفد- أ ش أ:

د.أحمد الطيب شيخ الأزهر

أكد د.أحمد الطيب شيخ الأزهر، أن حماية الكنيسة والمعبد اليهودي واجب على المسلم كحماية المسجد.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن شيخ الأزهر قوله: "إن حادث كنيسة القديسين بالأسكندرية أدمى قلوبنا وأصابنا جميعا .. وأنه لايستفيد به إلا عدو مصر .. وأن موقف الإسلام يجعل الكنيسة لها حرمة كحرمة المسجد".

ووصف شيخ الأزهر الحادث بالإرهابي الجبان، مشيرا إلى أن العمل الإرهابي هو الذي يوجه للأبرياء بغير تمييز والذي يتم بغير غرض سياسي واضح من ورائه.

وحول فكرة الأزهر بتشكيل مجلس

حكماء من المصريين ، قال شيخ الأزهر "إن الفكرة ليست وليدة الحادث، إنما هى مشروع بدأ وتم التشاور بشأنه منذ حوالي ثلاثة أو أربعة شهور ، وهو ليس كما يتصور البعض مجلسا من شيوخ الأزهر ومن قيادات الكنيسة، ولكن هو مبادرة منطلقة من الأزهر باعتباره مؤسسة وطنية".

وفيما يتعلق بتفسيرات البعض بأن زيارة شيخ الأزهر إلى البابا شنودة بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية عقب حادث

كنيسة القديسين بالأسكندرية كانت تحمل شبهة اعتذار وكأن الحادث بأيد إسلامية، قال شيخ الأزهر: إن الزيارة كانت لأداء الواجب وتقديم العزاء، مشيرا إلى أنه يرى أن هذا العمل لايمكن أن يصدر عن مسلم أو غيره وليست هناك أدنى شبهة في هذا الأمر ، ولذلك الزيارة للعزاء ولإظهار التضامن بين الأشقاء في الوطن إزاء مأساة ألمتنا جميعا وأدمت قلوبنا.

وبالنسبة لما ورد عن بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر ومطالبته بالتدخل الأجنبي في الشئون الداخلية لمصر ، رفض شيخ الأزهر هذا رفضا قاطعا جازما ، واستند في رفضه إلى عدة أسباب أهمها أن المسيحيين جزء من النسيج المجتمعي ومصر حريصة عليهم وعلى بقائهم.

أهم الاخبار