رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

أحمد غنيم يكشف دور متحف الحضارة في تطوير رؤى متاحف مصر الكبرى بالقرن 21

أخبار وتقارير

الجمعة, 27 مايو 2022 23:31
أحمد غنيم يكشف دور متحف الحضارة في تطوير  رؤى متاحف مصر  الكبرى بالقرن 21الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة متحف الحضارة
كتب- أحمد عثمان ونوران خيري

يعتبر المتحف القومي للحضارة واحدًا من المتاحف الفريدة من نوعها في مصر بل والعالم العربي، والذي يقوم مجموعة متكاملة ومتنوعة من الحضارات التي كانت متواجدة في مصر على مر العصور بدايًا من التاريخ القديم وصولًا إلى التاريخ الحديث، كما أبهر العالم بالآثار والمعروضات الذي يحتوى عليها المتحف وأكد على مفاهيم الاستمرارية والاستقرار في الحضارة المصرية من خلال موروثها الثقافي المادي وغير المادي.

 

 المتحف القومي للحضارة

 

اقرأ أيضًا.. رؤى المتاحف المصرية الكبرى في القرن الـ21 بمتحف الحضارة

 

يتميز متحف الحضارة بالآثار للمتنوعة من المنحوتات الأثرية من العصر الفرعوني والآثار القبطية والإسلامية، ولعل أبرز ما يميز المتحف هو عرض 22 مومياء من المومياوات الملكية، وعرضها بطريقة جديدة عن طريق استخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة،

ومن خلال هذا الإطار عقد المتحف القومي للحضارة ندوة بعنوان "رؤى المتاحف المصرية الكبرى في القرن الحادي والعشرين" بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية تحت رعاية الدكتور أحمد غنيم، الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف، والتي تتحدث عن كيفية تطوير المتاحف وجعلها محطة جذب ليس فقط من أجل زيارة المعروضات ولكن للتبادل الفكرى والثقافي والعلمى.

 

 المتحف القومي للحضارة

 

 المتحف القومي للحضارة

 

وتحدث أحمد غنيم عن دور متحف الحضارة في رؤى وتطوير المتاحف في مصر قائلاً :" أصبحت المتاحف في الفترة الأخيرة قائمة على التبادل الثقافي والحضاري والعلمي وليس زيارة الآثار فقط، والمتحف تحول إلى نقطة إنطلاق لكل المهتمين بالحضارات

المصرية القديمة، بعد ما حدث في إنتعاشة للمتحف كدور مجتمعي وثقافي وعلمي، يجب على المتاحف أن تسعى جاهدة إلى التطوير ويصبح بؤرة إشعاع ومنارة لمختلف الثقافات".

 

 

أحمد غنيم

 

وأضاف الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف :" من الأشياء الجديدة التي صرح بها خالد عناني وزير الآثار، سيتم إنشاء مدرسة الحضارة وسيقام في المتحف القومي للحضارة، والهدف من هذة المدرسة تنمية الوعى الحضارى والأثري لدى عامة الشعب والمهتمين مثل تعلم اللغة الهيلوغرفية والتحنيط وخلافه، وأصبح الكثير من فئات الشعب رغبة في تعلم هذة الأشياء".

 

وأوضح غنيم :" المبادرات التي تتم هدفها ليس فقط الاهتمام بالآثار ولكن تنمية الوعى السياحي والحضاري، وأن تصبح المتاحف في مصر منارة علمية، وان يصبح لدينا دور علمي نعم نحن ليس مؤسسة علمية، ولكن لدينا مؤسسة بحثية قوية وبالتعاون مع العلماء والجامعات والمراكز البحثية المتخصصة نطبق الكلام العلمي، وهذا الدور الذي سنركز عليه في الفترة القادمة".

أهم الاخبار