رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

Procession transporting royal mummies

قصة دفن واكتشاف المومياوات الملكية المقرر نقلها لمتحف الحضارة

أخبار وتقارير

السبت, 05 ديسمبر 2020 16:59
قصة دفن واكتشاف المومياوات الملكية المقرر نقلها لمتحف الحضارة

كتبت- فاطمة عيد

موكب نقل المومياوات الملكية، ذلك الحدث العظيم الذي ينتظره العالم، حيث تستعد وسائل الإعلام المصرية والأجنبية لنقل ذلك الموكب من على أرض مصر، إلى شعوب العالم، فمن المقرر نقل 22 مومياء من المومياوات، منها 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات، من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة بالفسطاط، وذلك خلال شهر ديسمبر الجاري.

The procession for the transfer of royal mummies, the great event that the world awaits, as the Egyptian and foreign media are preparing to transfer that procession from the land of Egypt, to the peoples of the world, it is planned to transfer 22 mummies, including 18 mummies for kings, and 4 mummies for queens, from the Egyptian Museum In Al-Tahrir to the Museum of Civilization in Fustat, this December.

اقرأ أيضًا:- ننفرد بنشر أسماء المومياوات الملكية المقرر نقلها لمتحف الحضارة

وفي هذا التقرير ترصد "بوابة الوفد" قصة دفن واكتشاف المومياوات الملكية المقرر نقلها إلى متحف الحضارة.

In this report, the "alwafd gate" narrates the story of the burial and discovery of royal mummies to be transferred to the Civilization Museum.

دفن ملوك وملكات الدولة الحديثة والتي ترجع للأسرات الـ ( 18-

19- 20)، فى مقابرهم المنحوتة فى جبانة طيبة، إلا أنه تعرضت معظم هذه المقابر لسرقة محتوياتها فى نهاية الأسرة العشرين، وقد عرف الكثير عن هذه السرقات من برديات سرقات المقابر ومحاكمات اللصوص، وتمكن كهنة الأسرة الـ 21 جمع كثير من المومياوات الملكية التى سرقت مقابرها ونزعت رقائقها الذهبية من على التوابيت وأعادوا لفها باللفائف ووضعوها فى توابيتها أو فى توابيت جديدة وأعادوا دفنها فى خبيئتين هما:

The kings and queens of the modern state, which date back to the (18-19-20) dynasties, were buried in their graves carved in the Taiba cemetery, but most of these tombs were stolen at the end of the Twentieth Dynasty, and much was known about these thefts from the papyrus of tomb robberies and the trials of thieves, The priests of the 21st family were able to collect many royal mummies whose tombs were stolen and removed their gold chips from the coffins and wrapped them in scrolls and placed

them in their coffins or new coffins and buried them in two caches:

خبيئة الدير البحري:

هى مقبرة عميقة منحوتة فى الصخر رقم 320 فى وداى يقع جنوب معبد الدير البحري، كانت مخصصة للأميرة إين حابى من عصر الدولة الوسطى وقد عثر أهالى القرنة على هذه الخبيئة عام 1875، حتى تم إكتشافها عام 1881، وكان بها من المومياوات الملكية الموجودة بالمتحف المصرى: سقنن رع ، أمنحوتب الأول، تحوتمس الأول، تحوتمس الثانى، تحوتمس الثالث، سيتى الأول، رمسيس الثانى ، رمسيس الثالث ورمسيس التاسع ولملكات أحمس نفرتارى.

Deir el-Bahari cache:

It is a deep cemetery carved into the rock No. 320 in a valley located south of the Deir al-Bahari temple. It was dedicated to Princess In Habibi from the Middle Kingdom era. Seknen Ra, Amenhotep I, Thutmose I, Thutmose II, Thutmose III, Seti I, Ramses II, Ramses III and Ramses IX and to the queens of Ahmose Nefertari.

اقرأ أيضًا:- فتاة مصرية ملكة موكب نقل المومياوات الملكية .. والفستان ب450 الف جنيه

خبيئة مقبرة أمنحوتب الثاني:

عثر على هذه الخبيئة فى إحدى الحجرات الجانبية فى مقبرة أمنحوتب الثانى عام 1898، وكان بداخلها مومياوات: أمنحوتب الثانى، سي بتاح، سيتى الثانى، رمسيس الرابع، رمسيس الخامس، رمسيس السادس.

Cache of the tomb of Amenhotep II:

This cache was found in one of the side rooms in the tomb of Amenhotep II in 1898, and inside them were mummies: Amenhotep II, Si Ptah, Seti II, Ramses IV, Ramses V, Ramses VI.

 

أهم الاخبار