رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الثورة القادمة من فوق الكنبة!!

بقلم- مجيب الرحمن أبو عامر

لاشك أن حديث الساعة..بين مختلف الدوائر السياسية والأوساط الإجتماعية ..يدور حول الرئيس القادم..سواءً عن صلاحياته الدستورية ..في إطار برلماني أم رئاسي أو عن أيدلوجيته .. دينية أم ليبرالية ..

ومن الطبيعي أن يزداد الجدل حول شخص الرئيس لاسيما وقد بدأت الحملات الإنتخابية تتبارى في إبراز مرشحيها ..إلاأن ثمة سؤال يكاد يفرض نفسه وسط هذا الزخم..هل يمكن أن تقوم ضد الرئيس الجديد ثورة ؟ ..بعبارة أخرى ..ماهي إحتمالات أن يكون الرئيس الجديد في مواجهة ثورة جديدة؟..
نقول أولاً أن الدافع لطرح التساؤل السابق..هو حالة الترقب الكبير لأول رئيس مصري منتخب في أعقاب ثورة شعبية..أفصحت بقوة عن وجود رأي سياسي عام ،و بعد فترة إنتقالية عصيبة ..حدثت خلالها أحداث جسام وشد وجذب ..وثانياً إذا تعرضنا للتساؤل بالتحليل المنطقي فسوف يدفعنا إلى تساؤلات أخرى مثل .. كيف يتصاعد الغضب الشعبي ليتحول إلى ثورة ؟..وما قد يكون من داع لقيام ثورة جديدة؟ ومن سيكون في طليعتها أو يشعل جذوتها ؟والإجابة عن هذه التساؤلات ربما تعطي صورة شبه واضحة لإفتراض عابر قد يصبح يوماً ما واقعاً يفرض نفسه على الجميع.
معروف أن الثورة هي إنقلاب خطير ضد النظم السائدة، يؤدي إلى تغير كبير في نظام الحكم، وتحدث الثورة بسبب عدم الرضا عن النظام القائم لعجزه عن تلبية طموحات جماهير الشعب. أى أن هناك حالة من السخط على الأوضاع تسود الجماعة الثورية (الشعب)،تنزوي خلالها إختلافاتهم

الشخصية لتسود مكانها "روح عامة" يقوى بها الفرد الواحد مع إنضمامه بغيره،وتسري هذه الروح لتصنع "عاصفة بشرية عاتية" كفيلة بإسقاط النظام.
وبالنظر إلى أهم شعارات الثورة المصرية "عيش..حرية ..عدالة إجتماعية" ..نجد أن الأيقونات (العوامل) الثلاث..الفقر والقهر والفساد قد إجتمعت لتصنع سخطاً عاماً أدى لإندلاع الثورة ..وبالطبع لم ينجح المجلس العسكري –كسلطة إنتقالية- على إحتواء السخط الذي كان قد زال مؤقتاً فور الإعلان عن تنحي مبارك ..ثم عاد بقوة مع توالي الأزمات الإقتصادية ..أزمات الطعام والوقود ..والأزمات السياسية ..كإنقسام القوى السياسية وعدم إتفاقها أو ثباتها على موقف ..والأزمات المجتمعية ..مثل الفتنة الطائفية ..وظهرت ردود الأفعال في صورة مليونيات ومسيرات غاضبة وأحياناً مواجهات دامية أعادت للأذهان ذكرى طغيان مبارك وزبانيته..
إذاً فالسخط الشعبي لايزال متأججاً ،تغذيه الأزمات وتنفخ في ناره الآلة الإعلامية التي لاتنفك عن تحقيق المكاسب وإجراء الصفقات على حساب المشاهد..ويكفينا منها التغطية المضللة لما حدث أيام الثورة وما يحدث حالياً من إستقطاب وشحن لصالح تيارات سياسية على حساب تيارات أخرى ..ومن ثم فالمواجهة بين الرئيس الجديد –بإعتباره الحاكم المنتخب- والسخط الشعبي حتمية ..ولكن تتوقف المواجهة على مدى إستيعاب الرئيس ومستشاريه للموقف وتقديرهم لعواقب عدم تداركه.
ولنكون أكثر دقة ينبغي أن
نسأل أنفسنا عن الذين قد يثورون إذا لم تجد السياسات الجديدة صدى لديهم ،هل هي نفس الفئة المجتمعية والعمرية التي إحتلت ميدان التحرير ظهر يوم الخامس والعشرين ؟ ربما..ولكن ظني أن فئة جديدة سوف تتصدر المشهد ..إنها الفئة المجهولة التي سميناها "حزب الكنبة" تهكماً وإتهاماً بالسلبية واللامبالاة ..وهي بالمناسبة التهمة التي إلتصقت بالشباب من قبل ثم كانوا أنفسهم عماداً للثورة ..
وحزب الكنبة هو المواطن البسيط الذي يعيش يوماً بيوم ..الذي يبحث عن الإستقرار قانعاً ببيت متواضع ووظيفة تضمن له "الستر" ..والستر هو أقصى طموح له ولأسرته بأن يعيشوا جميعاً حياة هادئة وادعة..في غنى عن سؤال "اللئيم" ..وهو المواطن الذي يتابع الأحداث عن بعد مرتقباً ما سوف تجره عليه من خير أو شر ...الآن وقد أتت علي هذا المواطن مجريات الأمور في البلاد ..وصار هدفاً مميزاً للإستقطاب لصالح التيارات السياسية الدينية أو ضدها..بالرغم من أنه لايحسن التحذلق بالكلام في السياسية مثل أولئك الذين يشاهدهم على الشاشة كل يوم..إلا أنه إستجاب لكل ذلك طمعاً في الإستقرار وضمان لقمة العيش المخبوزة بكده وعرقه..وابتلع سخرية الساخرين صابراً وسط الأزمات والمحن التي تلم به وبهم ..حتى صار قنبلة موقوتة تمشي على قدمين !!.
الآن وقد أوشكت الفترة الإنتقالية على النهاية ..وأصبح يفصلنا عن الجمهورية الثانية بضع أسابيع أو بضعة مناورات سياسية ستسفر عن قيادة جديدة..ينبغي ان يعلم الساعون لحكم مصر-مهما إختلف أيدلوجياتهم- أن تحقيق الإستقرار وتلبية الإحتياجات الحياتية للمواطن البسيط ووضع حدا للأزمات التي قهرته، هوالوسيلة الوحيدة التي يمكن بها عقد المصالحة بين المواطن والسلطة ،بغير ذلك ومهما فعلت السلطة الجديدة فلن تأمن يوماً تهب فيه الثورة عليها ..قادمة من فوق الكنبة..
فستذكرون ماأقول لكم وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد.

------

بقلم- مجيب الرحمن أبو عامر