مخاوف من تأثر البورصة بأحداث الإسكندرية

مال وأعمال

السبت, 01 يناير 2011 14:13
كتب: صلاح الدين عبدالله


تباينت آراء الخبراء والمحللين بأسواق المال حول الأحداث الإرهابية التي شهدتها إحدى الكنائس بمدينة الإسكندرية وتداعيات ذلك علي حركة البورصة خلال تعاملات غد مستهل تعاملات الاسبوع والعام الجديد.

استبعد فريق من الخبراء تأثر حركة الاسهم باعتبار ان مثل هذه الاحداث فردية، وبالتالي لن يكون لها اضرار علي حركة الاسهم، فيما قال فريق آخر: إن حركة البورصة قد تشهد عمليات بيع

مكثفة للمستثمرين الأجانب والعرب خشية تكرار مثل هذه الاحداث.

وقال هاني حلمي خبير أسواق المال: إن الأحداث الإرهابية التي شهدتها مدينة الإسكندرية أمر طبيعي وحادث فردي لن يكون له الانعكاسات الخطيرة علي البورصة وحركة المؤشر.

واضاف ان المستثمرين وصلوا الي حالة كبيرة من النضج والوعي الذي لن يدفعهم في

بيع بما في حوزتهم من أسهم ،بأسعار متدنية.

وأشار علاء عبد الحليم خبير أسواق المال إلى أن البورصة قد تشهد تأثرا لحظيا محدودا لكن سرعان ما يمتص السوق هذه الصدمة،مشيرا الي ان التجارب السابقة التي شهدتها البورصة لم يكن لها أي تأثير.

وأوضح وائل النخاس خبير اسواق المال الي ان تحذيرات القاعدة المسبقة باجراء عمليات تخريبية قد يضر بالبورصة، خاصة ان تعقيب الرئيس علي الحادث لإعادة الهدوء والطمأنينة للمواطنين قد تساهم في تخوف المستثمرين الأجانب من تصاعد الأحداث.

أهم الاخبار