تجدد المخاوف في البورصة بسبب توترات سيناء

مال وأعمال

السبت, 20 أغسطس 2011 12:48
كتب - صلاح الدين عبدالله:

تجددت مخاوف البورصة من جديد عقب توتر الأوضاع الأمنية علي الشريط الحدودي المصري الاسرا ئيلي واستشهاد عدد من ضباط الأمن المصري نتيجة عمليات إطلاق النارمن الجيش الاسرا ئيلي .

كما سيطرت حالة من القلق بين المتعاملين بالسوق خوفا من أن تشهد الأسهم انهيارات حادة في ظل تصاعد التوترات السياسية بالمنطقة ، والجلسات العصيبة التي سيطرت علي بورصة أمريكا ومؤشرات أسواق أوروبا نتيجة المخاوف المتنامية من كساد آخر في الولايات المتحدة وزعزعة النظام المالي في أوروبا.

توقع خبراء السوق استمرار التراجعات الحادة حال عدم تدخل الحكومة من خلال صناديق الاستثمار والمؤسسات لمساندة السوق إذ تعرضت الأسهم الي الانهيارات .

وقالوا إن تداعيات الأحداث سيكون لها انعكاساتها  السلبية علي البورصة .كما أشاروا الي أن الأزمة تعد الاختبار الاول للدكتور حازم الببلاوي نا ئب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية .

قالت رانيا نصار خبير أسواق المال إن الأزمات التي يشهدها المشهد السياسي والاقتصادي

ساهمت خلال الجلسات الماضية في انخفاضات حادة ومتوقع نتيجة توتر الأحداث علي الشريط الحدودي وكذلك اندلاع المظاهرات امام السفارة الاسرا ئيلية احتجاجا علي إطلاق النار علي ضباط مصريين في سيناء .

وأشاروا ئل النحاس خبير اسواق المال أن الأمور تسير من سيئ الي أسوأ ،وأنه متوقع أن يواصل المستثمرون الاجانب عملياتهم البيعية بسبب المشهد الاقتصادي والمخاوف من تعرض اقتصاديات العالم للكساد الاقتصادي.

وقال محسن عادل نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل و الاستثمار إن البورصة أصبحت أكثر استيعابا للأحداث السياسية الطارئة خاصة وأن طبيعة المرحلة الانتقالية الحالية تفرض علي الجميع توقع حدوث مثل هذه المتغيرات بصورة مستمرة مشيرا الي أن البورصة ستواجه بالتأكيد في جلسة اليوم تحديات أساسية تتمثل في استمرار تقلبات أسواق المال العالمية بالإضافة الي

أحداث سيناء.

وأوضح أن سيطرة المضاربين الأفراد علي التداولات مقابل ضعف الاستثمار المؤسسي خلال الفترة الاخيرة يزيد من تقلبات السوق.

كما طالب المتعاملين بضرورة عدم المضاربة ناحية الهبوط التي قام بها عدد واسع النطاق من المستثمرين في إطار تقديراتهم بأن تتراجع البورصة المصرية بمعدلات  أكبر و هو الأمر الذي جعل مؤشر البورصة المصرية يتصدر التراجعات علي مستوي العالم مؤخرا ،مطالبا بضرورة الإسراع بفتح حوار جاد لتكوين صندوق استثمار سيادي برؤوس أموال مصرفية يعمل كصانع للسوق علي المدي المتوسط و طويل الأجل لضبط الايقاع المتهاوي خلال الفترة الحالية  وإلا قد تتعرض البورصة الي موجات من الضغوط خاصة في ظل التقلبات الداخلية سواء سياسيا و اقتصاديا أو في ظل الأزمة الحالية .

نصح  "عادل " باتخاذ القرارات الاستثمارية، والابتعاد عن "الكريديت" في ظل انخفاض السوق لتقليل الخسائر المتوقع تحقيقها، مشيراً إلى أن الاحتفاظ ببعض السيولة يعتبر أمراً جيداً لاستخدامها فى الظروف الحالية واستغلال الفرص المتاحة.

وتوقع أحمد شحاتة مدير إدارة التحليل الفني بشركة النوران سيطرة الضغط البيعي بسسبب الأحداث وكذلك  توقع اختبار المؤشر لمنطقة الدعم 4418 نقطة علي أن تكون منطقة وقف الخسائر عند مستوي 4400 نقطة    .

أهم الاخبار