رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تريمونتي يوعد بالتقشف للتوازن بالميزانية

مال وأعمال

الخميس, 11 أغسطس 2011 22:26

وعد وزير الاقتصاد الإيطالي جوليو تريمونتي اليوم الخميس باعتماد تدابير تقشف جديدة قوية جدا الأسبوع المقبل لتحقيق توازن في الميزانية في 2013 بدلا من 2014 من دون أن يذكر تفاصيل عن مضمونها.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني الذي يتعرض منذ أسبوعين لضغوط كبيرة من الأسواق ومن شركائه الأوروبيين، أعلن الأربعاء عن تبني خطة تقشف جديدة في 18 اغسطس على أبعد تقدير.

وذكرت وسائل الإعلام أنه تم استدعاء الوزراء إلى روما وقد تعقد جلسة لمجلس الوزراء اعتبارا من الجمعة لتبني تدابير جديدة.

وفي خطاب امام 150 برلمانيا عادوا من العطلة خصيصا، اكد تريمونتي ان روما اضطرت للتحرك نظرا لتصاعد الازمة وللمؤشرات الآتية من اوروبا، لتقريب اجراءات التقشف الى 2013 بدلا من 2014.

واضاف ان هذا يعني ضرورة خفض

العجز من 3,8 % او 3,9 % هذه السنة الى الصفر خلال سنتين، بجهد سيوزع مناصفة على 2012 و2013.

واعترف تريمونتي بتلقي رسالة "سرية" من البنك المركزي الاوروبي تتضمن وسائل تسمح بالتوصل الى ذلك.

وكانت الصحف تحدثت عن هذه الرسالة التي دانتها المعارضة معتبرة انها اشبه بوضع ايطاليا تحت الوصاية.

وقال ان بين هذه المقترحات، ستعتمد روما بالتأكيد توصية خفض تكاليف البيروقراطية وتحريك برنامج خصخصة وتحرير الاقتصاد واصلاح المساعدات الاجتماعية ورواتب التقاعد.

كما تعتزم الحكومة مكافحة التهرب الضريبي بشكل افضل وزيادة الضرائب على الارباح المالية ب12,5% كحد ادنى الى 20% لملء صناديق الدولة.

وايد الوزير فكرة اصلاح قانون العمل لادخال المزيد

من المرونة.

اما بالنسبة الى احتمال تليين تدابير الصرف وخفض الرواتب في القطاع العام قال ان اوروبا تطالب بذلك. لكنه استدرك ليس بالضرورة اننا سنفعل كل ما تطلبه منا اوروبا.

كما اشار الى مساهمات من باب التضامن من دون ان يعطي تفاصيل حتى وان كان برلوسكوني يعارض زيادة الضرائب بما في ذلك على الايطاليين الاكثر ثراء.

ويرى ماركو فالي خبير الاقتصاد في بنك اونيكريدي لم نكن نتوقع تدابير ملموسة طالما ان كل شيء كان قيد الدرس.

لكن زعماء المعارضة اعربوا عن خيبتهم، وحتى اومبرتو بوسي زعيم حزب رابطة الشمال العضو في الغالبية وصف مقترحات صديقه جوليو بانها ضبابية.

وقال تريمونتي انه عاجز في الوقت الراهن عن اعطاء المزيد من الايضاحات ملمحا الى انه سيكون اكثر وضوحا خلال لقاء مع الرئيس جورجو نابوليتانو الذي قطع اجازته ايضا.

ويتوقع ان يجتمع نابوليتانو مع زعماء المعارضة.

وبحسب تريمونتي الدليل على ان الحكومة تتحرك بسرعة هو انها تصدر مراسيم قوانين التي هي اسرع من مسودات قوانين.

أهم الاخبار