رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نتانياهو يغير سياسته الاقتصادية

مال وأعمال

الثلاثاء, 09 أغسطس 2011 23:34
القدس المحتلة - ا ف ب:

عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن استعداده لمراجعة نهجه الاقتصادي الليبرالي المفرط لتلبية مطالب حركة الاحتجاجات الاجتماعية الساخطة التي تطالب بتدابير للجم ارتفاع الأسعار وتقليص الفارق في الأجور.

ونقلت صحيفة هآرتس عن نتانياهو قوله اليوم الثلاثاء للخبير الاقتصادي مانويل تراختنبرج الذي يترأس لجنة الخبراء المكلفة التحاور مع المحتجين ورفع توصيات للحكومة ادرك ان التغيير في رؤيتي امر حتمي  ساعطيك الوسائل لتحقيق هذا التغيير.

ويرأس تراختنبرج وهو اقتصادي معروف لجنة مكونة من 14 عضوا مسؤولين عن التحاور مع المحتجين ودراسة مطالبهم ورفع توصيات للحكومة للموافقة عليها في غضون شهر.

وشكلت اللجنة الاحد الماضي بعد تصاعد حركة الاحتجاج الاجتماعي بخروج اكثر من 300 الف متظاهر السبت الماضي الى الشوارع في تل ابيب ومدن اخرى مطالبين بالعدالة الاجتماعية.

واجتمعت لجنة تراختنبرج الثلاثاء للمرة الاولى املا في توفير

مستقبل افضل للاسرائيليين بحسب بيان حكومي.

ونشرت القناة العاشرة التلفزيونية الخاصة مساء اليوم نتائج استطلاع للراي بين ان 88% من الاسرائيليين يؤيدون حركة الاحتجاج، مقابل 6% يعارضونها.

وقال تراختنبرج لرئيس الوزراء بحسب هآرتس، انه ينبغي اجراء تغيير كبير في الاولويات الوطنية لتخفيف العبء عن كاهل الشعب، مشيرا الى وجوب احداث تغييرات في النظام الضريبي لتأمين بعض العائدات.

واتفق الرجلان على وجوب الحفاظ على ميزانية الدولة التي اقرت لسنتين ماليتين في اسرائيل، وفق الصحيفة.

من جهته، قال ايال باسون الناطق باسم (منتدى روتشيلد) اسم قرية الخيام التي نصبت في حي راق يحمل الاسم نفسه ان الكلام ليس كافيا.

واضاف ان نتانياهو يستطيع زيادة بالوعود الا اننا نريد ان نعرف

كيف ستتحول الى حقيقة قائمة، ونريد ان نتاكد من وجود تمويل للاصلاحات المقترحة او قوانين لضمان تطبيقها.

ومن المعروف ان رئيس الوزراء الاسرائيلي مدافع قوي عن الخصخصة والليبرالية المفرطة واقتصاد السوق ويفاخر بنجاح مبادئه في الحفاظ على قوة الاقتصاد الاسرائيلي في مواجهة الازمة الاقتصادية العالمية.

الا انه يتجاهل الفوارق الاجتماعية الخطيرة التي خلقها كذلك ارتفاع تكاليف المعيشة التي سحقت الطبقة المتوسطة التي تشكل العمود الفقري لاسرائيل.

وقال نتانياهو بحذر شديد لا نستطيع تلبية جميع المطالب، في تصريح كرره وزير البنية التحتية عوزي لانداو الذي حذر اليوم في حديث للاذاعة من تسونامي اقتصادي عالمي يمكن ان يكتسح اسرائيل.

وتفيد تقديرات وسائل الاعلام ان توصيات لجنة تراختنبرج يجب ان تقدم للحكومة قبل عودة الكنيست من اجازتها في 31 من اكتوبر.

وقال المتحدث باسم منتدى روتشيلد انه وضع وثيقة تلخص مطالب حركة الاحتجاج.

وتضمن لائحة المطالب تقليص الفوارق الاجتماعية وتأمين الاحتياجات الاساسية للمواطنين وظروف عمل عادلة بالاضافة الى السيطرة على اسعار السلع الاساسية ودعم الفئات المحرومة وزيادة الاستثمار العام في الصحة والتعليم والمواصلات العامة.

أهم الاخبار