رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إنشاء وزارة ابتكارية أهم الحلول للأزمات الاقتصادية

مال وأعمال

الجمعة, 29 يوليو 2011 12:36
كتب – احمد كيلاني


ظروف استثنائية مرت بها البلاد .. حالة ضبابية ساهمت في عدم الاستقرار .. تحديات اصعب علي مناخ مجتمع الاعمال المصري .. وفي ظل الجهود التي تقوم بها المؤسسات المدنية للمساهمة في حل المشكلات المتراكمة للعبور بالاقتصاد المصري الي بر الامان .. نظمت «الجمعية المصرية لشباب الاعمال» ممثلة في لجنتي المسؤلية الاجتماعية للشركات والتمويل والبنوك أول امس ندوة عن «المشروعات الصغيرة والمتوسطة» تناولت فيها كيفية النهوض بالاقتصاد والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة واعادة دوران عجلة الانتاج مرة اخري .. وقد حضر الندوة مزيج من مندوبي مؤسسات المجتمع المدني وخبرةء الابتكار وبنك الطعام والشفاء ..

«محمد الصاوي» رئيس لجنة المسؤلية الاجتماعية المسئولية للشركات بالجمعية المصرية لشباب الاعمال قال : ان هدف الندوة هو تحميس رجال الاعمال علي التبرع للجمعيات الاهلية والخيرية ومساهمة منهم في حل الازمة الراهنة التي يعاني منها الاقتصاد المصري ؛ كما نهدف الي تعريف جمعيات المجتمع المدني علي مجتمع رجال الاعمال لعلاج المشاكل الموجودة علي ارض الواقع ؛ واكد «الصاوي» ان الجمعية مستمرة في سعيها وجهودها نحو التغيير في مناخ الاعمال والبحث عن مستقبل افضل في اطار تواصل وترابط المجتمع المصري ككل والجمعية علي اتم الاستعداد لهذا

الدور الذي يعد مهمة صعبة وتحديا كبير واوضح ان خدمة المجتمع تبدأ بالتأثير الايجابي فيه والمساهمة بفاعلية في التصدي للمشاكل المجتمعية وتحديد اولويات للتصدي لها وامكانية لعب دور مهم وفعال فيها .. وأشار أسامة غنيم «خبير الابتكار الاردني» إلي ان الابتكار هو عصب الاقتصاد وكل الدول المتقدمة بما فيها امريكا تسير علي هذا النهج وان الاحصائيات تثبت ان الشركات والمؤسسات التي تسير علي الابتكار هي الاكثر نجاحا والاكثر طلبا وهناك في العديد من دول العالم وزارات يتم تأسيسها علي الابتكار وتسمي الوزارة الابتكارية وهنا في مصر يفتقدون الابتكار والقيمة ونقل الفكرة الي فائدة ؛ ويجب علي الشركات والمؤسسات الاقتصادية في مصر ان تبدأ وتقوم علي المباديء الابتكارية وان يكون لديها القدرة علي التعامل مع العملية الابتكارية وادارتها بطريقة جيدة وان المشروعات الصغيرة والمتوسطة تعتمد معظمها علي القيادة خصوصا ان معظم من يعمل داخل هذه المؤسسات نشء صغير يحتاج الي قائد والابتكار عمليه ترابط وتنظيم ويجب وضع حلول للازمات
الاقتصادية بالاسلوب الابتكاري مثل وضع حوافز للعاملين الذين يفكرون وقبل كل شيء بناء بيئه ابتكارية لان الفكرة تحتاج الي بحث وتطبيق وتسويق وتغير العقل وتفكيره لخدمة الابداع والجدية في التعامل مع الفكرة وايضا التعامل مع الخطأ باعتباره تجربة يجب الاستفادة منها لان هناك دراسة تقول ان الفشل هو مرحلة اساسية للمرور الي الابتكار ..

فيما قالت ممثلة « بنك الطعام المصري» أغارير أمين أن التبرعات بعد الثورة تأثرت بشكل كبير وهذ يرجع لعده مشكلات اهمها ان الشعب المصري دماغه مشغولة بالحالة المضطربة التي تمر بها البلاد وهناك من يربط بين الاستقرار السياسي والرئيس القادم لمصر وبين التبرعات ..

أما ممثل «بنك الشفاء المصري» فقال ان 50 % من الشعب لايتبع اي جهة علاجية ومهمة البنك دراسه الحالات المرضية جيدا بشكل علمي وتحمل تكلفه العلاج للمريض غير القادر ؛ وهناك خمس برامج طبيه يسير عليها البنك هي «الرعايه الصيفية الشاملة ودعم المستشفيات الاهلية والاغاثات العاجلة وحصر الامراض والوقاية خير من العلاج والقضاء علي مثلث الرعب التي يتمثل في « الجهل والفقر والمرض « « ..

وقالت «ريم أسعد» رئيس قطاع التكنولوجيا بشركة راية ان مبادرة «من مصري لمصري» لعلاج مصابي الثورة التي اطلقتها ثلاث شركات للتكنولوجيا لبيع منتجات تحمل الشعارات الوطنية وتوجيه عائدها لعلاج من اصيبوا في ثوره 25 يناير وتمويل عملياتهم الجراحية نبعت من الاحساس بأن مصر عادت الينا من جديد ونود ان نبعث برسالة الي كل الشركات الاخري علي الدخول في هذه المبادرة.

 

أهم الاخبار