محيي الدين: على العرب التوجه شرقا

مال وأعمال

الاثنين, 20 ديسمبر 2010 08:57

قال د.محمود محيي الدين مدير البنك الدولي إنه ينبغي على الدول العربية أن تراجع الدور الذي اعتادت القيام به مع أوروبا وأمريكا الشمالية، في ضوء ما يطرح على الساحة من مستجدات جديدة، وميل دفة الاقتصاد العالمي ناحية الصين والهند ودول الشرق.

وأضاف محيي الدين، في محاضرة أمام مؤتمر الجمعية العربية للبحوث الاقتصادية بالقاهرة: إن ما كان مقدرا حدوثه قبل الأزمة المالية العالمية يعجل بحدوثه الآن، مشيرا لميل دفة الاقتصاديات العربية ناحية الشرق

خاصة الصين والهند ودول شرق العالم مترجما في حركة التجارة والاستثمار".

وأشار إلى أن هناك ضرورة إلى إعادة النظر بشكل كبير بشأن الدور الأوروبي، لافتا إلى أن هناك دولا عربية، خاصة دول شمال أفريقيا، رتبت أمورها على مشاركات طويلة المدى مع دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضح أن التعاون مع دول الشرق بات ينظر إليها على اعتبار أنه كان من المفترض حدوثه في

الأربعينيات من القرن الماضي، وهو ما يتحقق بوضوح في المحاورات والمداولات التي تتم على مستوى دول العشرين وغيرها حيث نجد هذا الدور الكبير للصين والهند ودول الشرق.

وأشار محيي الدين إلى أن هناك تحولا بالفعل في حركة التجارة والاستثمار تدريجيا إلى دول الشرق ولكن مع معطيات ثقافية اقتصادية جديدة وأيضا معطيات جديدة في قواعد التعامل والتفاوض والتأهيل، وكيفية تعامل الاقتصاديات العربية مع اقتصاديات الشرق، التي وصفها بالصاعدة وليس الناشئة. ولفت إلى أن تحول الدفة من الغرب إلى الشرق لا يشغل بال المرء كثيرا، لكن الأهم ما هو دور الاقتصاديات العربية في هذا التغيير.

 

 

أهم الاخبار