حصاد 2013 فى وزارة الاتصالات والشركة المصرية

مال وأعمال

الخميس, 23 يناير 2014 14:29
حصاد 2013 فى وزارة الاتصالات والشركة المصرية
كتب: جهاد عبد المنعم

تعلق الشركة المصرية للاتصالات آمالا كبيرة على شبكة المحمول الرابعة التى تسعى للحصول على رخصتها بالأمر المباشر رغم الخلافات والأزمات كطوق نجاة وحيد لتحقيق انتعاشة كبرى تليق بحجم الاستثمارات فى الشركة التى تصل إلى 65 مليار جنيه تسهم فقط بنحو 3.2% من الناتج القومى رغم أن المستهدف أن تسهم بأكثر من 10%.

الحقيقة أن الشركة حققت خلال العام الماضى إنجازات تأخرت كثيرا سوف نتحدث عنها تفصيلا.
كما نعرض أهم الخلافات التى تؤخر ظهور الشبكة الرابعة للمحمول.
وشهد حصاد العام الماضى لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، طرح العديد من المبادرات والخدمات، سواء بقطاع الخدمات الحكومية أو البريد، وطرح خدمات فى قطاع المحمول كان أبرزها «تحويل الأموال عبر المحمول والتتبع الآلى للمركبات»، فضلا عن توقيع عدد من البروتوكولات المهمة، وتوقيع اتفاقية البرودباند، وارتفاع عدد خطوط المحمول المستخدمة إلى 97 مليوناً، والإعلان عن استراتيجية وزارة الاتصالات لمدة خمس سنوات.
وقامت وزارة الاتصالات خلال العام الحالى بتوقيع، العديد من بروتوكولات التعاون والاتفاقيات لتطوير العمل بالقطاع الحكومى لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، من خلال تطوير وتحديث البنية المعلوماتية والتكنولوجية للوزارات والمؤسسات والهيئات الحكومية، منها الصحة والتعليم والسياحة والزراعة والعدل والشباب والرياضة وغيرها، فضلا عن توفير التكنولوجيا لتمكين ذوى الإعاقة.
كما أعلنت وزارة الاتصالات عن استراتيجيتها حتى عام 2017، حيث تتضمن جذب استثمارات أجنبية، وتوفير فرص عمل، وتحديث البنية التحتية والمعلوماتية، وتنفيذ العديد من المشروعات القومية، وعلى رأسها المشروع القومى للإنترنت.
وتضمنت الاستراتيجية تصنيع نحو 3 ملايين حاسب لوحى خلال العام حتى عام 2014 بحجم استثمارات يصل إلى 300 مليون جنيه، والوصول بمراحل الإنتاج إلى 6 ملايين حاسب لوحى بنهاية عام 2017

بتكلفة استثمارية إجمالية تصل إلى 1.8 مليار دولار، حيث يتم التصنيع بشركة بنها للصناعات الإلكترونية باستخدام تقنيات التركيب السطحى لعدد 10 آلاف حاسب لوحى بتكلفة تصل إلى 10 ملايين جنيه كمشروع استرشادى لخطوط إنتاج الحاسبات اللوحية والمحمولة والتليفون المحمول.
وأعلن المهندس عاطف حلمى أن مؤشرات الدخل الإجمالى للقطاع تبلغ حاليا نحو 65 مليار جنيه وذلك طبقاً للمؤشرات التى تم رصدها خلال عامى 2011 و2012، وبحجم ناتج محلى للقطاع يقدر بـ48 مليار جنيه، بنسبة مساهمة فى الناتج القومى المحلى تبلغ 3.2%، وبمعدل نمو وصل نحو 6%، كما يصل عدد الشركات العاملة بالقطاع إلى 4129 شركة.
وبحسب وزارة الاتصالات فإن تطبيق الاستراتيجية الجديدة يهدف إلى الوصول بمعدل النمو للقطاع إلى 10%، وتحقيق ناتج قومى محلى 66 مليار جنيه، والارتفاع بنسبة المساهمة فى الناتج القومى المصرى يصل إلى 4.1%، كما تهدف من خلال هذه الاستراتيجية إلى توفير نحو 50 ألف فرصة عمل جديدة، منها 10 آلاف فرصة مباشرة و40 ألف فرصة غير مباشرة.
وطبقا لمؤشرات وزارة الاتصالات بلغ عدد مشتركى التليفون المحمول نحو 96.8 مليون مشترك بكثافة انتشار وصل إلى 117%، وبلغ عدد مستخدمى الإنترنت 32.62 مليون مستخدم وبكثافة انتشار وصلت إلى 39.41%، كما بلغ عدد المشتركين فى خدمة الإنترنت فائق السرعة ADSL 2.24 مليون مشترك، ومستخدمى الإنترنت عن طريق التليفون المحمول 11.06 مليون مستخدم.
وشهد العام الحالى إطلاق خدمتى تحويل الأموال
عبر المحمول، والتتبع الآلى للمركبات، بعد أعوام من الشد والجذب بين مشغلى الخدمة وجهاز تنظيم الاتصالات والجهات الأمنية.
وفيما يتعلق برخصة الاتصالات الموحدة والتى تشمل رخصة محمول رابعة تحصل عليها المصرية للاتصالات دون مزايدة وثلاث رخص للهاتف الثابت، فقد أعلن وزير الاتصالات المهندس عاطف حلمى، أمام مسئولى شركات المحمول بمعرض القاهرة الدولى للاتصالات، أن الرخصة فى مراحلها النهائية، وأنه تم التوافق على 5 موضوعات عالقة من 6 موضوعات.
كما شهد العام الحالى قيام جهاز حماية المنافسة تحويل شركات المحمول الثلاث «فودافون وموبينيل واتصالات»، إلى النيابة بسبب ضريبة الدمغة، حيث يرفض مشغلو الخدمة تحمل ضريبة تفرضها الدولة على عملاء الكارت.
وكانت أهم القرارات تتعلق بموافقة الحكومة على إطلاق مبادرة الإنترنت فائق السرعة البرودباند كمشروع استرشادى بقيمة 350 مليون جنيه، لخدمة وزارات التعليم والصحة والشباب والبحث العلمى والزراعة والرى.
ويقدر حجم استثمارات المرحلة الأولى من المشروع نحو 2.4 مليار دولار، ومدتها سنتان، وتصل نسبة المساهمة الحكومية المتوقعة 15%، وتستغرق مدة تنفيذ مرحلتها الثانية من 3 إلى 4 سنوات بحجم استثمارات يصل إلى 4 مليارات دولار.
وشهد العام الحالى إعلان شركة «ياهو» عن إغلاق مكتبها فى القاهرة، فى إطار تركيز مكاتبها فى عدد أقل من المواقع، كما افتتح وزير الاتصالات خمسة مبان فى القرية التكنولوجية بالمعادى، كما أعلن الوزير عن وجود خطة لنشر القرى التكنولوجية بخمس محافظات.
كما تم عقد مؤتمر ومعرض القاهرة الدولى للاتصالات، بعد تأجيله عدة مرات بسبب الظروف التى تمر بها البلاد، وذلك بحضور 9 وزراء وهم «الاتصالات، التنمية الإدارية، السياحة، التربية والتعليم، الصحة، النقل، الإسكان، الطيران المدنى، التموين»، إضافة إلى محافظ القاهرة، ورئيس هيئة قناة السويس، ووزير الاتصالات السعودى كضيف شرف المعرض، ووزراء أفارقة من إثيوبيا، زامبيا، الكونغو، غينيا الاستوائية، ومشاركة وفود من 8 دول أفريقية وعربية، من بينهم العراق وفلسطين وجنوب السودان وتونس.
ويبقى القول بأن عدد المشتركين فى التليفون الأرضى تراجع إلى 7 ملايين مشترك وألغى 3 ملايين مشترك اشتراكاتهم واستغنوا عن التليفون الثابت تماما فهل يستمر هذا التراجع وما الأسباب؟ هذا حديث العدد القادم.
 

أهم الاخبار