رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.جودة :لدينا1.3تريليون جنيه معطلة

مال وأعمال

الجمعة, 03 يونيو 2011 18:37
كتب – أحمد حمدى ومحمد جمعة :

أكد د.صلاح جودة مدير مركز البحوث الاقتصادية أن مصر لديها موارد تغنيها تماما عن الاقتراض أو التسول من الجهات الدولية المختلفة سواء البنك الدولى أو صندوق النقد الدولى أو من دول الخليج لتخطي الازمة الاقتصادية الحالية.

وأوضح في حواره مع "بوابة الوفد " أن أهم تلك الموارد التي قد تساعد الاقتصاد المصري لتخطي الأزمة الحالية تتمثل فى 10200 صندوق خاص أعلن عنها الجهاز المركزى للمحاسبات فى ديسمبر الماضى تحتوي علي 1.3 تريليون جنيه، وهي صناديق مخالفات المرور، وصناديق تذاكر المستشفيات، والصناديق الخاصة بالشركات القابضة، وصناديق المحافظات والمحليات وهى لم تكن تدخل ضمن الموازنة العامة للدولة .

فيما فسر"جودة " لجوء الحكومة إلى الاقتراض فى ظل وجود الصناديق الخاصة الى خوفها من المعاداة التى ستواجهها من المحليات مما قد يتسبب فى تحريك ما يسمى بالثورة المضادة .

وأضاف أنه لا يمكن إغفال الخسائر التى منيت بها مصر أثناء الثورة منذ 25 يناير والتى لا تقل عن 173 مليار

جنيه خلال الـ 17 يوما الأولى من أيامها، منها 110 مليارات جنيه خسائر فى البورصة، فضلا عن 2.5 مليار جنيه خسائر يومية تمثل الحصة اليومية من الناتج القومى لمصر، الذى كان يصل إلى 1.2 تريليون جنيه، مشيرا إلى أن زيادة الاعتصامات والمظاهرات وحظر التجوال لعبت دورا فى تفاقم الخسائر .

وأوضح مدير مركز البحوث الاقتصادية أن خسائر البورصة رغم أنها خسائر ورقية إلا أنها تؤثر بشكل كبير على الناتج القومى، فضلا عن انخفاض الودائع العائلية فى البنوك المحلية مما أدى إلى إلحاق خسائر بها، كذلك انخفاض حصيلة الضرائب بنسبة 40% على الأقل نتيجة توقف الانتاج خلال فترة الثورة، معتبرا هذه الخسائر ثمنا بسيطا للمكاسب السياسية التى حصلت عليها مصر.

وقال جودة إن د.سمير رضوان ساهم بتصريحاته الغامضة فى عمل فزاعة اقتصادية، بإلقائه مجموعة من الأرقام المفزعة

فى وجه الشعب منها ان حجم الدين العام وصل الى 1.2 تريليون جنيه، وهو عبارة عن دين محلى 888 مليار جنيه، ودين خارجى 35 ملياردولار، اضافة إلى أن العجز فى الموازنة العامة للدولة سيصل الى 170 مليار جنيه، وأن فوائد أقساط الدين الخارجى تصل الى 10 مليارات دولار سنويا.

وأشار إلى أن مصر بها 187 سفارة من الـ 193 دولة، فى حين أن أمريكا ليس بها سوى87 سفارة فقط، اضافة الى أن هناك دولا بها سفارات مصرية رغم أنه ليس بها رعايا مصريون داعيا السلطات المصرية إلى تقليص عدد السفارات مما يوفر على مصر ما يقرب من 22 مليار جنيه مصرى.

وألمح جودة إلى ضرورة ترشيد دعم الطاقة الذى يستفيد منه 10 فقط من رجال الاعمال فى عهد مبارك وضمه الى الموازنة ليقلل من عجزها، خاصة أنه كان يوجه لصناعات الحديد والاسمدة والسيراميك والاسمنت والألومنيوم والتى كانت تمارس احتكارا فى الأسعار.

مضيفا أن هذه الصناعات لم تحقق الهدف المرجو منها بتقليل العبء على المواطن، اضافة الى فرض ضرائب تصاعدية على الأرباح من تلك الصناعات بما قد يسهم فى توفير ما يقرب من الـ 17 مليار جنيه، خاصة أن تلك الأرباح تكونت فى مناخ مصر وبعمالة مصرية.

 

شاهد الفيديو:

أهم الاخبار