"أولاد الأرض" يطالب بإعادة دعم الأسمدة

مال وأعمال

الخميس, 26 مايو 2011 16:40
كتب- أمير سالم:

انتقد مركز أولاد الأرض لحقوق الإنسان اليوم الخميس ارتفاع أسعارالأسمدة وأكد زيادة سعر شكارة اليوريا من 75 جنيها إلى 125 جنيها والنترات من 50 إلى 100 جنيه وتضاعف سعر السوبر فوسفات عما كان عليه.

طالب المركز د. عصام شرف رئيس الوزراء بإعادة الدعم على الأسمدة لتصل إلى المزارع بسعر مناسب مما يساهم في خفض تكلفة زراعة المحاصيل ورفع مستوى معيشة الفلاحين الذي سقطوا في العهد السابق تحت خط الفقر ..!
وقال المركز: "إن أزمة الأسمدة ظهرت في مصر منذ 15 عاما وأدت القرارات الوزارية المتعاقبة إلى تفاقمها وخاصة القرارات الخاصة بتوزيع الأسمدة والقرارات التي
فرضت رسوما جديدة عليها.
وأوضح المركز أن القرار الوزاري رقم 2723 لسنة 2003 فرض رسوما على شراء الأسمدة لمصلحة صندوق المعاشات والإعانات بنقابة المهن الزراعية رغم أن الفلاحين ليسوا أعضاء بتلك النقابات" ولحقه قرار رئيس الوزراء الأسبق رقم 740 في مايو 2004 وينص على زيادة سعر الغاز من 14 قرشا إلى 18 قرشا لكل متر مكعب.
انتقد المركز مجدداً سياسة أمين أباظة وزير الزراعة السابق بإلغاء الدعم عن الأسمدة ليزيد الأمور سوءا في الوقت الذي تقوم فيه الدول
المتقدمة مثل أمريكا وفرنسا بدعم مزارعيها.
وطالب المركز وزارة الزراعة بتعديل نسب الحصص المخصصة للتوزيع والنزول بالنسبة المخصصة للقطاع الخاص من 35% إلى 20% وإضافة فارق النسبة من هذه الحصة إلى نسبة الجمعيات التعاونية الزراعية لتصبح45% بدلا من 30% وزيادة المقررات المحددة للفدان بما يتناسب مع الاحتياجات الفعلية.
وأشار المركز إلي ضرورة قيام بنك التنمية والائتمان الزراعي بدوره باستيراد المزيد من الأسمدة لسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك والتشديد على شركات الأسمدة بحيث لا يتجاوز ما تصدره 10% من إنتاجها حتي يتم تغطية احتياجات السوق المحلية.
وأكد ضرورة توزيع الأسمدة على المزارعين الحقيقيين والذين لا يمتلكون حيازة زراعية وقيام البنك ومديريات الزراعة بمعاينة المحصول وصرف الأسمدة بناء على هذه المعاينة وتشديد الرقابة على منافذ التوزيع لعدم خلق سوق سوداء مع إلزام التجار بالأسعار المعلنة.

أهم الاخبار