تساؤلات أمريكية حول جدوى مساعدات أوباما لمصر

مال وأعمال

السبت, 21 مايو 2011 15:46
أ.ش.أ:


طرح عدد من الخبراء الاقتصاديين والماليين من الدوائر البحثية في واشنطن عددا من التساؤلات بشأن المساعدات الأمريكية التى أعلن عنها الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى خطابة حول الشرق الأوسط.

وتساءل بعض الخبراء وتشكك البعض الآخر حول ما ذا كان مبلغ المليار دولار الذى أعلن أوباما إراحة مصر منه في شكل آلية لمبادلة أقساطه،ومبلغ المليار دولار

الآخر ، بمجموع مليارى دولار سيأتيان فى صورة سيولة نقدية تمول الميزانية فى مصر لسد عجزها المتضخم، وماإذا كانت هذه الخطوة ستتم بشكل فورى وعاجل وماهية مداها الزمنى،أم أنها ستحتاج إلى

تشريع أمريكى من الكونجرس الأمريكى ..ويحتاج بالتالي إلى وقت طويل فى ضوء الصعوبات التى واجهت تمرير الميزانية الفيدرالية الأمريكية لعام 2011، وتوقع المزيد من الصعوبات فيما يتعلق بميزانية عام 2012 في ظل السياسات الجمهورية التقشفية السائدة بعنفوان في مجلس النواب.

ولفت الخبراء إلى حاجة مصر إلى سيولة نقدية آنية لدعم ميزانيتها التى تعانى من عجز كبير نتيجة لما شهدته من أحداث فى طريقها نحو التحول الديمقراطى منذ ثورة

"25 يناير" ،وهو ما لا

يرونه متوفرا فيما أعلنه الرئيس أوباما من حزمة قد تفيد مصر على المديين المتوسط والبعيد وليس القصير .

كما تساءل الخبراء عما إذا كانت آليات هذه المساعدات متوافقة مع الاحتياجات بل والقوانين المصرية أم أنه سيتم لاحقا الاتفاق بشأن هذه الآليات التي عادة ماتنطوى على تفصيلات فنية وقانونية غاية في التعقيد،خاصة أن المطروح في حزمة الدعم ليس

إعفاء من الدين وانما مبادلته، مما ينبئ بانزلاق الجهد برمته في عملية قد تستغرق زمنا طويلا ولن يتم توظفيها بالتالي لتلبية الاحتياجات الآنية المصرية.

وكان عدد من المسئولين الأمريكيين قد أشاروا فى موجز قبيل الخطاب الذى ألقاه الرئيس الأمريكى إلى أن المساعدات الأمريكية التى يشير إليها الرئيس أوباما ستتم على مدى عامين إلى ثلاثة أعوام.

أهم الاخبار