رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البنك الدولى:مصر تحمى الفقراء من الإصلاح الاقتصادى

مال وأعمال

الثلاثاء, 23 أبريل 2013 14:10
البنك الدولى:مصر تحمى الفقراء من الإصلاح الاقتصادى
واشنطن -أ.ش.أ:

 أكد هارتويج شيفر المدير الاقليمي للبنك الدولي بمصر واليمن وجيبوتي، استعداد البنك لمساندة مصر على تنفيذ برنامج الضمان الاجتماعي لحماية محدودي الدخل والفقراء..

الذين قد يتأثروا سلبيا من تنفيذ برنامج الاصلاح الاقتصادي الذي أعدته الحكومة المصرية للاتفاق مع صندوق النقد الدولي حول قرض بقيمة 4.8 مليار دولار.
وأشار الى ضرورة تنفيذ مصر لبرنامج الاصلاح من أجل تحسين معدلات النمو وخلق وظائف جديدة وتحسين مستوى معيشة المواطنين، مؤكدا على ضرورة رفع كفاءة نظام الدعم، بما يضمن ترشيده ووصول المبالغ المخصصة له الى مستحقيها.
وأكد شيفر استمرار مساعدات البنك لمصر سواء تم الاتفاق بينها وبين صندوق النقد الدولي أم لم يتم، مشيرا الى أن البنك يستهدف مساندة الحكومة المصرية لمحاربة الفقر وتحسين خدمات

الصحة والتعليم والخدمات ووضع البرامج اللازمة لمساندة الفقراء.
وأشار شيفر خلال لقائه اليوم بالوفد الاعلامي المصري المرافق لبعثة طرق الأبواب التي تنظمها غرفة التجارة الأمريكية بمصر، أن مجلس المديرين التنفيذيين بالبنك الدولي اعتمد في يونيو 2012 مذكرة إستراتيجية مؤقتة تحدد برنامج المساندة التي يقدمها البنك للحكومة حتى نهاية شهر ديسمبر 2013 ، مشيرا الى أن هذه الاستراتيجية تقوم على ثلاث ركائز، هي: إدارة الاقتصاد، وتوفير الوظائف، واشتمال كافة الفئات.
وأوضح أن الاستراتيجية تركز على إجراءات يتوقع أن تؤدي إلى منافع مستدامة أطول أمدا.. وتهدف هذه الركائز إلى: تحسين إدارة الاقتصاد من خلال السيطرة
على عجز الموازنة، وبدء إصلاحات تهدف إلى زيادة الشفافية في عمليات الحكومة، وإتاحة الفرص لخلق وظائف منتجة قصيرة الأجل، وخاصة للنساء والشباب، واتخاذ خطوات لتحسين بيئة الأعمال لتشجيع القطاع الخاص على خلق وظائف أطول أمدا، وتشجيع النهج التي توسع نطاق فرص الحصول والمشاركة في تقديم الخدمات الاقتصادية والاجتماعية للفئات المهمشة، مع الاهتمام بشكل خاص أيضا بالنساء والشباب، والمناطق الاكثر فقرا في البلاد.
وقال شيفر، ان الإستراتيجية المؤقتة تتضمن برنامجا يتم تمويله من قروض لأغراض الاستثمار تقدر بحوالي 900 مليون دولار من البنك الدولي للإنشاء والتعمير في قطاعي الكهرباء والنقل، بالإضافة إلى مشروع جديد تمت الموافقة عليه في 28 يونيو 2012، وهو مشروع استثمار طارئ كثيف الاستخدام للأيدي العاملة بقيمة 200 مليون دولار، من المقدر أن يخلق 250 ألف فرصة عمل على مدى ثلاث سنوات، وهو يستهدف الشباب بصورة رئيسية في المناطق الفقيرة، وسيؤدي إلى زيادة الفرص المتاحة أمام النساء.

 

أهم الاخبار