توافد جميع السلع الغذائية في‮ ‬شهر رمضان ماعدا الأرز واللحوم

مال وأعمال

الجمعة, 13 مايو 2011 13:58
كتبت ـ هدي‮ ‬بحر‮:‬


توقع أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية توافد الغالبية العظمي‮ ‬من السلع الغذائية في‮ ‬شهر رمضان القادم لتصل الي‮ ‬98٪‮ ‬وعلل الوكيل ذلك في‮ ‬تقرير للاتحاد العام للغرف التجارية ببدء توافر السلع في‮ ‬ظل التعاقدات الاستيرادية وزيادة الانتاج المحلي‮.‬

وحدد السلع التي‮ ‬ستتوافر وهي‮ ‬القمح والسكر والعدس‮ ‬ومنتجات الألبان في‮ ‬حين ستواجه الأسواق نقصا في‮ ‬المعروض من الأرز واللحوم في‮ ‬ظل تضاعف الاستهلاك خلال هذا الشهر من السلعتين‮.‬

وأشار الي‮ ‬الارتفاعات النسبية المتوقعة في‮ ‬أسعار السلع بسبب ارتفاعها عالميا بنسبة‮ ‬36٪‮ ‬وفقا لتقديرات البنك الدولي‮ ‬بالاضافة الي‮ ‬تراجع‮ ‬في‮ ‬قيمة الجنيه أمام العملات الأجنبية‮.‬

وأكد الوكيل وجود معروض من العدس‮ ‬يصل الي‮ ‬اكثر من‮ ‬30‮ ‬ألف طن متوقعاً‮

‬وصول حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف طن أخري‮ ‬متفق عليها من الخارج خلال أسابيع‮.‬

وكشف الوكيل عن وجود مخزون من الفول‮ ‬يبلغ‮ ‬100‮ ‬ألف طن بالاضافة الي‮ ‬70‮ ‬ألف طن جار استيرادها‮. ‬وتوقع أن تفي‮ ‬هذه الكميات باحتياجات السوق في‮ ‬النصف الأول من شهر رمضان اما في‮ ‬النصف الثاني‮ ‬فسيتضاءل وجوده لدرجة الندرة‮.‬

يذكر أن معدل الاستهلاك السنوي‮ ‬من الفول‮ ‬يبلغ‮ ‬450‮ ‬ألف طن أي‮ ‬حوالي‮ ‬38‮ ‬ألف طن شهريا ويزداد الاستهلاك بمتوسط ثلاث مرات خلال شهر رمضان‮.‬

وأشار الوكيل الي‮ ‬ارتفاع سعر أردب الفول من‮ ‬850‮ ‬الي‮ ‬1000‮ ‬جنيه بعد تقلص المساحة المنزرعة بعد الاتجاه الحكومي‮ ‬لرفع

سعر توريد القمح وبنجر السكر مما أسهم في‮ ‬اتجاه الفلاحين الي‮ ‬زيادة زراعتهم علي‮ ‬حساب الفول‮.‬

وبرر الوكيل انخفاض الانتاج المحلي‮ ‬من اللحوم البلدية باستيراد قطعان من دول موبوءة مما أدي‮ ‬الي‮ ‬نفوق حوالي‮ ‬20٪‮ ‬من القطعان‮ ‬المصرية بالاضافة الي‮ ‬أن الكميات المتوافرة من اللحوم المجمدة قليلة ويرجع النقص الي‮ ‬تعدد القوانين المنظمة لاستيرادها‮.‬

وأشار الوكيل الي‮ ‬تسبب قرار منع دخول أي‮ ‬لحوم مستوردة بها ساركوسيست في‮ ‬عزوف المستوردين عن الاستيراد تخوفا من رفض شحناتهم من قبل الحجر البيطري‮.‬

وأشار الوكيل الي‮ ‬توافر الكميات المعروضة من الألبان مع ارتفاع أسعارها بنسبة‮ ‬22٪‮ ‬متوقعا ارتفاعها بصورة أخري‮ ‬بعد ارتفاع الأسعار العالمية بنحو‮ ‬50٪‮ ‬بسبب ارتفاع أسعار الاعلاف وتأثيرات زيادة أسعار البترول‮.‬

وكشف الوكيل عن تكوين الاتحاد لغرفة عمليات متابعة‮ ‬ورصد حركة السلع في‮ ‬الأسواق واقتراح الحلول العملية لخفض التكاليف خاصة اللوجستية التي‮ ‬تؤدي‮ ‬لرفع التكلفة وفي‮ ‬مقدمتها النقل البري‮ ‬الداخلي‮ ‬والتخزين ومناولة البضائع بالموانيء‮.‬

أهم الاخبار