تونس تدعم اقتصادها بوثيقة الـ"200"

مال وأعمال

الأربعاء, 11 مايو 2011 10:21
تونس- ا ف ب:

تبنت مجموعة من الاقتصاديين التونسيين وثيقة الـ"200" تحت شعار "استثمر في الديمقراطية"، تدعو إلى مساندة الاقتصاد التونسي وذلك عشية مشاركة تونس في اجتماع مجموعة الثماني في فرنسا.

ودعيت تونس ومصر إلى المشاركة في قمة مجموعة الثماني التي تضم أكبر الدول المصنعة في العالم في 26 و27 مايو في دوفيل، شمال غرب فرنسا، للدفع بتحولها إلى الديمقراطية.

وأفادت وكالة الأنباء التونسية الرسمية أن الوثيقة وقعتها "شخصيات من عدة بلدان منها جامعيون من هارفارد والسوربون، ورجال مال والبنك العالمي وبنك الخليج الأول وأبوظبي في الامارات، واقتصاديون وصناعيون ورجال اعمال ومسئولون وإعلاميون وآخرون من مجالات مختلفة (الاتصالات والتجارة والطاقة والبيئة) وسياسيون".

وستنشر وثيقة "الاستثمار في الديمقراطية" هذا الأسبوع في عدد من وسائل الاعلام الدولية مثل

الصحيفة الامريكية "نيويورك تايمز" والفرنسية "لوموند" فى شكل إعلانات.

وأكدت الوثيقة أن "النساء والرجال والسياسيين والاقتصاديين والصناعيين والماليين الذين نمثلهم واثقون من أن إرساء مؤسسات ديمقراطية سيكون السبيل الوحيد للتصدي للمخاطر المطروحة على المديين القريب والبعيد"

وتابعت "نحن واثقون أكثر من أي وقت مضى فى آفاق التنمية الاقتصادية فى تونس".

وأضافت أن "فرص الاستثمار والاصلاحات ومستوى كفاءة اليد العاملة والتحكم في التقنيات الحديثة والقرب الجغرافي من أوروبا كلها عوامل تجعل من تونس شريكا اقتصاديا يتقاسم من الآن فصاعدا مع أوروبا القيم الديمقراطية والشفافية نفسها".

وخلصت الوثيقة إلى القول إن "تونس التي تمت دعوتها اليوم الى المشاركة في اجتماع مجموعة الثماني ستكون خلال السنوات المقبلة من بين المراكز الاقتصادية الأكثر استقطابا في المتوسط".

 

 

أهم الاخبار