الأجندة الأمريكية تصنع استراتيجية سوق المال

مال وأعمال

الجمعة, 06 مايو 2011 21:26
يكشف الأوراق - صلاح الدين عبدالله‮:‬

مشهد جديد من مسلسل التجاوزات والمخالفات بالرقابة المالية‮ .. ‬بالأمس القريب كشفنا المسكوت عنه في‮ ‬اختيار مجلس إدارة الرقابة،‮ ‬المشكوك في‮ ‬شرعيته لدي‮ ‬المستثمرين،‮

‬ومجتمع سوق المال‮.. ‬والتي‮ ‬حركت المياه الراكدة في‮ ‬مجلس الدولة واعرب أعضاء مجلس الدولة عن استيائهم من قرار تعيين المستشار الدكروري‮ ‬ضمن مجلس إدارة الرقابة،‮ ‬عقب ما نشر بـ‮ »‬الوفد‮« .. ‬واليوم نواصل ازاحة الستار عن مخالفات مالية وإدارية جديدة وبالجملة ضمن ملف مسلسل تطهير الرقابة المالية الذي‮ ‬بدأناه منذ بدء شرارة الثورة‮.‬

‮»‬الوفد‮« ‬حصلت علي‮ ‬مستندات وأوراق تكشف المستور في‮ ‬الهيئة والأموال المهدرة،‮ ‬تحت ستار تطوير سوق المال‮.. ‬اصابع الاتهام في‮ ‬المخالفات تشير إلي‮ ‬الدكتور احمد سعد كبير مستشاري‮ ‬الرقابة والذي‮ ‬يعتبره السوق‮ »‬الحاكم بأمره‮ « ‬والذي‮ ‬يستند إلي‮ »‬لوبي‮« ‬من رجاله في‮ ‬الإدارات المختلفة بالرقابة،‮ ‬وكان له الدور الاساسي‮ ‬في‮ ‬اختيارهم مما جعلهم‮ ‬يدينون له بالولاء والطاعة أيضا الدكتور‮ »‬سعد‮« ‬تردد اسمه كثيرا بين المستثمرين والمتعاملين بسوق المال خلال الأيام القليلة الماضية،‮ ‬ليس لكونه كبير المستشارين فقط،‮ ‬وانما لانه مهندس عمليات التلاعب التي‮ ‬قام بها‮ »‬علاء‮« ‬نجل الرئيس السابق حسني‮ ‬مبارك في‮ ‬اسهم بالم هليز والذي‮ ‬يتربح منها اكثر من‮ ‬30‮ ‬مليون جنيه وتركز دور‮ »‬سعد‮« ‬في‮ ‬التوقيع عليها بمنطق‮ »‬لا من شاف ولا من دري‮ « ‬حينما كان رئيسا لسوق المال وقتها والتي‮ ‬سبق واشرنا إليها قبل ذلك‮ ‬،‮ ‬بل راح إلي‮ ‬ابعد من ذلك بكثير حينما اعتمد العرض المقدم من شركة المنصور والمغربي‮ ‬للاستثمارات المالية لشراء عدد‮ ‬807840‮ ‬سهماً‮ ‬من اسهم بالم هليز للتعمير بسعر‮ ‬10‮ ‬جنيهات بقيمة اجمالية تجاوزت‮ ‬70‮ ‬مليون ثم قيامه بالموافقة علي‮ ‬العرض الاستثنائي‮ ‬في‮ ‬10‮ ‬مارس‮ ‬2008‭.‬‮ ‬لشركة المنصور والمغربي‮ ‬ضاربا بذلك الامانة والمسئولية عرض الحاط‮. ‬ملف‮ »‬سعد‮« ‬الأسود‮ ‬يحمل‮ »‬حصص‮ ‬يمتلكها في‮ ‬شركة الجذور للسمسرة‮« ‬وكذلك عمله مستشارا لعديد من الشركات المقيدة بالبورصة،‮ ‬وكان منها الصعيد العامة للمقاولات،‮ ‬والتي‮ ‬شهدت التنكيل بسبب توقف الراتب الذي‮ ‬كان‮ ‬يحصل عليه مقابل خبراته الاستشارية في‮ ‬الشركة كما تردد في‮ ‬مجتمع سوق المال،‮ ‬وغيرها من المخالفات التي‮ ‬قدمها أحد المستثمرين للنيابة العامة ضد‮ »‬سعد‮«. ‬

هشام إبراهيم مدير الشئون الفنية لرئيس الرقابة ورأس المثلث وأحد صمام الأمان‮ »‬لسعد‮« .. ‬منصب‮ » ‬هشام‮« ‬لايزال‮ ‬يمثل علامات استفهام كبيرة،‮ ‬رغم

عدم قانونية منصبه باعتراف جهاز التنظيم والإدارة وكونه نجل مسئول سابق بالشركة القابضة للصناعات الغذائية فقد فتح امامه الأبواب المغلقة،‮ ‬ومن هنا جاءت عملية التعين مخالفة للقوانين واللوائح‮ ‬،‮ ‬ولعل ملاحظة الجهاز المركزي‮ ‬للتنظيم والإدارة خير شاهد علي‮ ‬ذلك،‮ ‬فالخطاب تضمن اكثر من فقرة توضح المخالفة،‮ ‬ومنها انه خلال مخاطبة الجهاز الدكتور هاني‮ ‬سري‮ ‬الدين رئيس سوق المال وقتها،‮ ‬تضمنت بنوده ان‮ »‬الوظيفة المطلوب التعاقد عليها في‮ ‬اشارة إلي‮ ‬مسئول الشئون الفنية لمكتب رئيس الرقابة عليها لنا بطاقة وصف محدد بها مسئولياتها وواجباتها،‮ ‬وشروط شغلها،‮ ‬كما انه لا‮ ‬يجوز التعاقد علي‮ ‬أي‮ ‬وظيفة من الوظائف الرئيسية بالهيكل التنظيمي‮ ‬للجنة إلا عن طريق الوسائل التي‮ ‬حددها القانون‮«. ‬

وأوصي‮ ‬الجهاز في‮ ‬هذا الإطار بأنه‮ ‬يمكن للهيئة التعاقد مع مساعد لرئيس الهيئة علي‮ ‬ان تمول بصفة شخصية وتلغي‮ ‬لدي‮ ‬خلوها،‮ ‬وهو الأمر المخالف،‮ ‬في‮ ‬حين ان طبقا لملاحظة الجهاز ان مثل هذه الوظائف تمول بصفة شخصية ورغم هذه الملاحظة إلا ان‮ »‬إبراهيم‮« ‬لايزال مستشارا للشئون الفنية وكأنه‮ ‬يخرج لسانه للجميع،‮ ‬ويكفي‮ ‬ان تخصصاته فاقت رئيس الرقابة نفسه،‮ ‬حينما كانت توجه العديد من الاخطارات كانت تخرج من الرقابة الي‮ ‬البورصة بتوقيع اسمه،‮ ‬رغم ان وقتها كان‮ »‬زياد بهاء الدين‮ « ‬رئيسا‮ .. ‬كل ذلك حدث دون الرجوع الي‮ ‬مسئولين بالرقابة أو الي‮ ‬زياد نفسه،‮ ‬وكأن الأمر لا‮ ‬يعني‮ ‬أحداً‮ ‬من قريب أو بعيد ولم‮ ‬يخرج علينا أحد‮ ‬يوضح ما‮ ‬يحدث،‮ ‬هذا بخلاف آلاف الجنيهات التي‮ ‬يحصل عليها سواء من الرقابة المالية أو من المعونة الأمريكية التي‮ ‬تتدخل في‮ ‬رسم شئون قوانين البورصة وسوق المال،‮ ‬وهو ما‮ ‬يمثل خطرا،‮ ‬لا‮ ‬يمكن التعامل معه‮. ‬

الشخصية الثانية الدكتور محمد الصياد وهو‮ ‬ثاني‮ ‬اضلاع المثلث و»لوبي‮ ‬سعد‮« ‬مسئول‮ »‬الحوكمة‮« ‬والتداول بالرقابة والذي‮ ‬كان‮ ‬يعمل بالبورصة وانتقل الي‮ ‬العمل بالرقابة المالية منذ عدة سنوات،‮ ‬وان المشرف علي‮ ‬رسالة الدكتوراه التي‮ ‬حصل عليها‮ »‬الصياد‮« ‬هو د‮ »‬سعد‮« ‬وبالتالي‮

‬فإن‮ »‬الصياد‮« ‬لم‮ ‬ينس المعروف أو الجميل،‮ ‬وبات ملتزما بكل صغيرة وكبيرة‮ ‬يطلبها‮ »‬سعد‮« ‬وهو ما دفع العديد من العاملين في‮ ‬البورصة إلي‮ ‬التشكيك في‮ ‬القرارات الصادرة عن‮ »‬الصياد‮« ‬حول عدد من الشركات‮. ‬

أحمد عبدالرحمن الضلع الثالث في‮ ‬المثلث والمشرف علي‮ ‬الإدارة المركزية للرقابة علي‮ ‬التداول التي‮ ‬تعد من أخطر الإدارات في‮ ‬السوق لكونها الإدارة الخاصة بمراقبة السوق والكشف عن التلاعبات التي‮ ‬تتم‮ ‬،‮ ‬وبالتالي‮ ‬فإن السمع والطاعة والولاء للدكتور‮ »‬سعد‮« ‬وهو ما تسبب في‮ ‬حالة‮ ‬غليان ورفض تام من جانب العاملين بالرقابة المالية حينما تم الاستعانة بهؤلاء من خارج الرقابة،‮ ‬دون اعتبارا لكفاءة العاملين بالرقابة واكتمل المربع بترشيح‮ »‬سعد‮« ‬لياسر المصري‮ ‬لتولي‮ ‬الاشراف علي‮ ‬إدارة التفتيش والرقابة خلفا لصلاح أبو علم مسئؤل الإدارة السابق،‮ ‬وقبول قرار تعيين المصري‮ ‬برفض من جانب السوق باعتباره أحد السماسرة العاملين بالسوق وان ذلك قد‮ ‬يقف حائلا في‮ ‬تنفيذ عمله للعلاقة القوية مع العديد من اصحاب شركات السمسرة،‮ ‬وبذلك‮ ‬يكون قد اكتمل‮ »‬التشكيل‮« ‬أو لوبي‮ »‬سعد‮« .. ‬أما المفاجأة التي‮ ‬كانت تردد بين العاملين ولا نعلم مدي‮ ‬صحتها هي‮ ‬المذكرة التي‮ ‬تم تقديمها الي‮ ‬الدكتور زياد حول ثروات هذا اللوبي‮ ‬ورصيد وأموال كل شخصية لهم‮. ‬لم‮ ‬يكن ذلك فقط المسكوت عنه في‮ ‬الرقابة المالية وانما ايضا الرواتب الخيالية التي‮ ‬يحصل عليها المستشارون بصفة شهرية،‮ ‬بخلاف الرواتب التي‮ ‬تصرف من المعونة الأمريكية،‮ ‬والتي‮ ‬تحدد استراتيجية وسياسة عمل سوق المال،‮ ‬وهو الأمر المرفوض تماما،‮ ‬لما‮ ‬يمثله ذلك من أضرار علي‮ ‬السوق في‮ ‬ظل الإملاءات التي‮ ‬تنفيذها الأجندة الأمريكية،‮ ‬الرواتب الباهظة التي‮ ‬يحصل عليها عدد من المستشارين تسببت في‮ ‬فتنة بين العاملين،‮ ‬ولعل عقد سامي‮ ‬عبدالعزيز عميد كلية الإعلام لايزال محفورا في‮ ‬الأذهان وأدي‮ ‬هذا العقد الي‮ ‬ثورة عارمة في‮ ‬الرقابة الي‮ ‬ان تم فسخه بعد أشهر قليلة،‮ ‬فقد قام الدكتور زياد بهاء الدين رئيس الرقابة السابق بالاستعانة بـ‮ »‬عبدالعزيز‮« ‬مستشارا إعلاميا لوضع استراتيجية تسويقية متكاملة بهدف رفع الوعي‮ ‬بالخدمات المالية‮ ‬غير المصرفية وذلك مقابل‮ ‬30‮ ‬ألف جنيه شهريا،‮ ‬وهو ما اعتبره العاملون ظلما لهم‮.‬

لم‮ ‬يعد‮ »‬عبدالعزيز‮« ‬وحده المحظوظ في‮ ‬الحصول علي‮ ‬رواتب خيالية بل ايضا الدكتور سمير رضوان وزير المالية باعتباره مستشار الشئون الاقتصادية للهيئة وكان‮ ‬يحصل أثناء وجوده بالهيئة علي‮ ‬19‮ ‬ألف جنيه وغيره من المستشارين الذين‮ ‬يعدون فوق السن ورغم ذلك فإن الرقابة تستعين بهم،‮ ‬كما‮ ‬يحصل محمود البنا المشرف علي‮ ‬إدارة الامن علي‮ ‬15‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬وسيد محمود عبدالعال المشرف علي‮ ‬قطاع الإدارت والتقارير ويحصل علي‮ ‬17‮ ‬ألف جنيه‮.‬

أما باقي‮ ‬الكبار فيحصلون علي‮ ‬رواتب خيالية ايضا بخلاف اموال المعونة،‮ ‬علاء مصطفي‮ ‬اسماعيل مشرف علي‮ ‬قطاع خدمات المعلومات ويعد ضمن المجموعة الأولي‮ ‬ويحصل علي‮ ‬25‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬واشرف جمال الدين مستشار رئيس الرقابة للشئون المالية ويحصل علي‮ ‬11‮ ‬ألف جنيه وهشام إبراهيم نحو‮ ‬10‮ ‬آلاف جنيه‮.‬

 

أهم الاخبار