"المركزي التونسي" يحذر من تداعيات غياب الثقة

مال وأعمال

الأحد, 01 مايو 2011 15:39
تونس- شينخوا:


حذر محافظ البنك المركزي التونسي من أن هناك عوامل مثل عدم وضوح الرؤية وغياب الثقة وحالة الترقب التي تسود البلاد، ساهمت في تراجع الطلب الداخلي (الاستهلاك والاستثمار)، بالإضافة إلى تراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة .

ونقلت الصحف التونسية الصادرة اليوم الأحد عن محافظ البنك قوله: "إن تجاوز هذا الوضع يعتبر مسئولية جماعية بين مختلف الأطراف (رجال أعمال ونقابات وعمال( وهي أطراف مطالبة اليوم، بالتحلي بالعقلانية.

وأشار إلى أن برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي وضعته الحكومة التونسية المؤقتة يهدف إلى ضخ تمويلات إضافية في الاقتصاد لدفع الاستهلاك ورفع الاستثمارات في البنية الأساسية التي تعتمد على مواد محلية ولا تستدعي الرفع في الواردات.

ولكنه اعتبر أنه رغم هذا التوجه، فإن هناك

بعض المخاطر التي تهدد التوازنات الخارجية للبلاد وميزان المدفوعات الخارجية خاصة مع تراجع احتياطي البلاد من النقد الأجنبي إلى 8.192 مليار دولار في السادس والعشرين من الشهر الماضي، مقابل 13.003 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وتأتي تحذيرات محافظ البنك المركزي التونسي، فيما ينتظر أن يصل إلى تونس غدا الاثنين رئيس مجموعة البنك الدولي روبرت زوليك في زيارة تندرج في سياق جولة تضم أيضا المغرب، وسيجري روبرت زوليك خلال زيارته التي تستغرق ثلاثة أيام، محادثات ومشاورات مع كبار المسئولين التونسيين، حيث ستركز هذه المحادثات على مساندة تونس خلال مرحلة الانتقال السياسي وعلى إصلاح الاقتصاد ونظام الإدارة العامة لتوفير فرص عمل وفرص اقتصادية في البلاد.

أهم الاخبار