توقعات باستمرار تذبذب البورصة

مال وأعمال

الاثنين, 25 أبريل 2011 12:08
كتب- صلاح الدين عبدالله:

تستأنف البورصة غدا الثلاثاء عملها بعد توقف دام يومين نتيجة عطلات اعياد تحرير سيناء والقيامة المجيد وسط حالة ارتباك بسبب وضع السوق المتأزم الذي أصبح علي حافة الهاوية

بسبب عدم استقرار الاوضاع السياسية، والقرارات الفجائية الصادرة من الحكومة يوما بعد الآخر ضد عدد من رجال الاعمال اصحاب الشركات المتداولة بالبورصة .
ويمثل نزيف النقاط المتواصل للمؤشرات التي تقيس اداء السوق خطرا كبيرا علي مستقبل الاسهم و صناعة سوق الاوراق المالية نتيجة الانسحاب اليومي للمستثمرين الاجانب، وانعكاسات ذلك علي السوق.
وفشل المؤشر الرئيسي ايجي اكس 30 في البقاء عند مناطق الدعم الاساسية عند مستوي 5.200 نقطة الذي تجاوزها هبوطا، ويتوقع مع ذلك خلال الاسبوع الحالي الذي يقتصر على ثلاث جلسات بسبب العطلات ان تواصل المؤشرات التحرك في الاتجاه العرضي مع ضعف في التداولات وسط استمرار المخاوف من الاحداث السياسية بمصر التي أصبحت المحرك الرئيسي للسوق.
ومن جانبه، قال هاني حلمي خبير اسواق المال:" مازالت الاسهم تواجه ضغوط بيعية للمستثمرين بكافة شرائحهم علي خلفية الاخبار السيئة
يوما بعد الآخر حول سحب اراضي من الشركات المقيدة، وتسبب في غموض الحال بالسوق، مما ساهم في اختفاء القوة الشرائية، واتجاه عدد كبير من شركات السمسرة الي تصفية جزء من محافظهم ".
وقال ياسر سعد خبير اسواق المال: " السوق تسير بطريقة عشوائية واستمرار ذلك سيفقد المستثمرين كل اموالهم وليس أمام الحكومة سوي غلق ملف رجال الاعمال والاعلان عن موقف شركاتهم المدرجة بالبورصة مرة واحدة افضل من الاعلان بصورة يومية عن اسماء جديدة، والذي لم يعد في مصحلة السوق".
وأضاف محسن عادل العضو المنتدب لصناديق استثمار بايونيرز: "السوق تعتمد الآن على الاخبار السياسية وليس الاقتصادية.وبسبب عدم الاستقرار فإن عددا كبيرا من المستثمرين متورطون في الاسهم ولا يستطيعون البيع نتيجة الخوف من صدور قرارات جديدة بخصوص رجال أعمال آخرين، وبدون ظهور أي أخبار سلبية متوقع ان تسير السوق عرضيا مع
استمرار الضغوط البيعية على أسهم رجال الاعمال وستنتقل السيولة بشكل أقل حدة بين الاسهم القيادية والمتوسطة".
وتابع:" ان الفترة الحالية تستلزم وضع حلول اكثر قوة بالنسبة لبعض المشكلات و علي رأسها ملف الاراضي مع ضرورة الاستمرار فيما تم انجازه من تشديد للرقابة علي التعاملات في السوق و ضمان اتمام عمليات الدعم الحالية للسوق مع تفعيل عدد من الادوات الجديدة لحل هذه المشكلات بصفة عاجلة خاصة ملفات مثل الافصاح عن هياكل الملكية وتنظيم سوق خارج المقصورة و اعادة الاسهم المشطوبة و زيادة مساحة الافصاح و الشفافية و تشديد الرقابة عليها فهي الضمانات الوحيدة لمعالجة وضع السوق الحالي".
وطبقا للتحليل الفني لأحمد شحاتة رئيس ادارة البحوث الفنية بشركة النوران للسمسرة :" السوق تشهد حالة اضطراب أثرت علي السيولة، وبالتالي كانت احجام التداول ضعيفة واتجاه المؤشرات علي مستوي قصيرالأجل عرضي بين مستوي الدعم 4800 نقطة والمقاومة 5600 نقطة وكذلك اتجاه متوسط الأجل هابط حيث يتداول المؤشر تحت منطقة 5800 نقطة بعدأن كان يحافظ علي تداوله فوق هذه المنطقة لمدة عام ونصف العام".
وتوقع استمرار تداول المؤشر اسفل منطقة 5200 نقطة وصعوبة اختراقها لأعلي ليكون التداول المتوقع بين مستوي 4950 حتي 5200 نقطة , وليكون وقف الخسائر للمستثمرين متوسطي الأجل الإغلاق تحت مستوي 4800 نقطة .

أهم الاخبار