رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رشيد يدعو لتطهير التجارة من رموز الفساد

مال وأعمال

الأربعاء, 01 ديسمبر 2010 17:56

رحب المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة بالخطوات التى خطتها الغرف التجارية واتحاد الغرف التجارية نحو ميثاق الشرف .

وقال رشيد - في لقائه الليلة مع اعضاء مجلس ادارة غرفة تجارة القاهرة برئاسة ابراهيم العربى وحضور احمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية - اننى ارى ان التجارة من اشرف المهن والتاجر الذى يلتزم بالقوانين يستحق كل التكريم ولكن المناخ الموجود لا يعطى التاجر المحترم ما يستحقه من تكريم ونحن كحكومة نتحمل جزءا من تغيير هذه الصورة ،والتجار عليهم جزء مهم في الالتزام بميثاق شرف.

واوضح رشيد ان "ميثاق الشرف" ليس مجرد ورقة بل موقف جماعى يرفض كل من لا يحترم هذا الميثاق ونريد ان نسمع عن طرد رموز الفساد وكل من يخل بالشرف من مجتمع التجار، ويجب ان يكون هناك عملية تطهير حقيقية للتجار غير الشرفاء ، مؤكدا ان

الحكومة لن تدخر جهدا في وضع القوانين اللازمة لدعم ميثاق الشرف ولكن الدورالاكبر للغرف وللتجار.

واعرب رشيد عن امله في ان يتمخض جهد الغرف والاتحاد عن الارتقاء بمجتمع التجار والتجارة الداخلية وان تستمرالمشاركة الايجابية بين الوزارة وبين المجتمع الاقتصادى. وقال ان تحقيق الاهداف الداخلية يساعدنا على مواجهة التحد ي الحقيقى وهو ان نحصل على المكانة الدولية

التى نستحقها على المستوى الاقتصادى وكذلك ان ينعكس التطور على جميع فئات المجتمع المصرى.

واوضح ان نسب النمو التى تحققت تعطينا الثقة في المضى في هذا النمو وزيادته وتحقيق العدالة في توزيع هذا النمو بين المواطنين وان يستمر لسنوات طويلة اى ان نحقق نموا مستداما. واشار الى النماذج الدولية الناجحة بدءا من الصين ثم كوريا الجنوبية ثم ماليزيا ثم تركيا وبعض الدول العربية واللاتينية حيث ان الاسلوب الامثل الذي حقق معدلات النمو والتطور الاقتصادى المستقر تم من خلال تحقيق نمو

مستدام لسنوات طويلة.

واضاف ان التطوير يجعل التجارة اكثر كفاءة وعدالة وحداثة ويجب ان نكمل المشوار معا بمشاركة حقيقية بين الغرف ووزارة التجارة وقد وضعنا مبادرات يجب ان نبنى فوقها من خلال منظومة تنمية بشرية لان تطوير البشر هو الاساس الذى يقوم عليه اى تطوير وليس فقط القصد هو مجرد بائع في محل تجارى وكذلك تطوير قدامى وصغار التجار وان تكون عملية تطوير التجارة ليست على حساب هؤلاء الصغار بل يجب ان نسعى الى ان يكون لدينا تاجر عصرى

لديه خبرة فى التسويق والادارة والتكنولوجيا الحديثة اضافة

الى البيع والشراء.

واكد رشيد انه ليس هناك مجال اهم من البشر كمجال للاستثمار وهذه هى الثروة الحقيقية.. مشيرا الى الاموال والتكنولوجيا كلها متوافرة امام الجميع ولكن التحدى الحقيقى ووسيلة التميز بين الشركات والدول هو الثروة البشرية ولذا يجب ان تعبر الغرف عن التوجه نحو الاستثمار في البشر.

واعرب عن موافقته على اقتراح الغرفة الخاص بتكريم التجار المتميزين واكد ضرورة وجود ثقافة التكريم في المجتمع التجارى وهى فكرة رائعة وكذلك اقتراح دمج الباعة الجائلين وحل مشكلة التجار العشوائيين ونوه بتجارب بعض المحافظات في هذا الصدد وهناك مبادرات نحن نؤيدها مشيرا الى ان هناك تنظيما لتجارة الشوارع في الدول المتقدمة من خلال نظام وضوابط قانونية.

ووافق الوزير على اقامة معارض للتجار وقال يجب ان نفرق بين المعارض والاسواق من خلال وضع ضوابط للمعارض يلتزم بها الجميع والمعرض كمفهموم عالمى هو تجارة بين مؤسسات وشركات وليس بيعا للافراد.

وحول اعادة تشكيل الشعب العامة بالاتحاد قال الوزير انها عملية تنظيمية بين الغرف والاتحاد وهو تنسيق مشترك فيما بينكم واى تنسيق يرفع كفاءة العمل ويخدم المصلحة الوطنية فنحن نرحب به .

من جانبه أ عرب ابراهيم العربى رئيس الغرفة التجارية بالقاهرة عن تقديره لجهود الوزارة في تذليل العقبات امام التجار وكذلك تطوير العمل التجارى.

كما استعرض انجازات مجلس ادارة الغرفة الجديد من اجل خدمة التجار وتوفير كافة سبل الرعاية الصحية والاجتماعية ووضع ميثاق شرف للتجار وتحديث قواعد بيانات غرفة القاهرة ويجرى حاليا تجديد انشاء قاعة مؤتمرات بالغرفة لاستخدامها في احتفقالات

المئوية بعد ثلاثة اعوام من الان.

 

أهم الاخبار