تراجع بورصات آسيا متأثرة بطوكيو

مال وأعمال

الخميس, 17 مارس 2011 13:35
طوكيو- أ ف ب :

سجلت البورصات الآسيوية بشكل عام تراجعا اليوم الخميس متأثرة ببورصة طوكيو التي أضعفتها الأزمة النووية في اليابان والارتفاع القياسي لسعر الين مقابل الدولار بينما تحسنت البورصات الأوروبية عند الافتتاح.

وكانت بورصة طوكيو شهدت تراجعا استثنائيا الثلاثاء بسبب المخاوف من حادث في محطة فوكوشيما النووية إثر الزلزال والتسونامي اللذين وقعا الجمعة، مما أدى الى هبوط في بورصات المنطقة.

وبعد ذلك تحسنت بورصة طوكيو الأربعاء (+5,68 بالمائة) متأثرة بعمليات شراء متنوعة.

إلا أن المؤشر نيكاي لأسهم 225 شركة استأنف تراجعه الخميس وخسر 1,44 بالمائة بينما يبدو أن المستثمرين ينتظرون على غرار الفنيين اليابانيين نتائج جهود تبريد مفاعلات المحطة النووية.

وتراجع المؤشر نيكاي 131,05 نقطة وبلغ 8962,67 نقطة، وهي خسارة كبيرة لكنها لا تذكر بعد يومين أسودين الاثنين والثلاثاء أديا الى خسائر بلغت مجتمعة 16 بالمائة.

وتراجع سعر سهم شركة الكهرباء اليابانية (تيبكو) التي تستثمر محطتي فوكوشيما النوويتين 13,35 بالمائة الخميس الى 798 ينا بعدما خسر 56,6 بالمائة من قيمته خلال الجلسات السابقة الثلاث.

وتأثرت الأسواق أيضا بارتفاع سعر الين الذي بلغ مستوى قياسيا جديدا منذ الحرب العالمية الثانية مقابل

الدولار في المبادلات الآسيوية.

ولم يعد الدولار يساوي أكثر من 76,52 ين عند الساعة 21,21 تغ من الاربعاء، في ارتفاع قالت الحكومة اليابانية إنه ناجم عن حركة مضاربة.

وحوالى الساعة الثالثة بتوقيت غرينيتش، بلغ سعر الدولار 79,20 ين مقابل 80,12 عند الساعة 19,12 تغ في نيويورك. وكان الرقم القياسي السابق منذ الحرب العالمية الثانية سجل في نيسان/ابريل 1995 عندما انخفض سعر الدولار الى 79,75 ين.

وتأثرت البورصات الآسيوية الأخرى بتراجع بورصة طوكيو.

فقد خسرت بورصات هونغ كونغ 1,83 بالمائة وشنغهاي 1,14 بالمائة وتايبيه 0,50 بالمائة ومانيلا 1,57 بالمائة.

أما سيدني التي تبعت حركة تراجع طويلة، فقد استعادت بعض توازنها وخسرت 2,9 نقطة لتغلق عند 4555,3 نقطة، مثل سيول.

وفي افتتاح جلساتها، بدت البورصات الأوروبية تميل الى الارتفاع.

فقد سجلت بورصة فرانكفورت ارتفاعا نسبته 0,68 بالمائة بعدما خسرت ستة بالمائة منذ بداية الاسبوع. وتقدمت بورصة باريس 0,79 بالمئة بعدما تأثرت بحالة الهلع السائدة أمس وخسرت 2,23

بالمائة.

وارتفعت بورصة لندن 0,83 بالمائة بعد تراجع نسبته 1,70 بالمائة الاربعاء.

وقد أعلن بنك اليابان أنه ضخ ستة آلاف مليار ين (54 مليار يورو) الخميس في الاسواق النقدية في عمليتين لدعم الاقتصاد بعد الزلزال، ما يرفع المبلغ الاجمالي الذي ضخه منذ مطلع الأسبوع الى 34 الف مليار ين (309 مليار يورو).

وقام المصرف اولا بعملية ضخ خمسة آلاف مليار ين صباحا ثم تلتها عملية ثانية لضخ ألف مليار ين ظهرا.

وتضاف هاتان العمليتان الى عدة عمليات مماثلة قام بها بنك اليابان منذ الاثنين، اليوم الذي ضخ فيه حوالى 15 الف مليار ين في اكبر عملية ضخ تجري في يوم واحد.

ويريد بنك اليابان عبر ذلك مساعدة المصارف على التمويل لا سيما وأن الحركة النقدية شهدت اضطرابا منذ وقوع الزلزال وموجات المد البحري في شمال شرق اليابان الجمعة.

وقد دمرت مناطق بالكامل في شمال شرق جزيرة هونشو الكبرى من جراء الزلزال والتسونامي اللذين وقعا الجمعة فيما يتوقع أن تكون الاحتياجات المالية لإعادة الإعمار هائلة.

وتميل أسعار النفط أيضا الى الانخفاض في المبادلات الالكترونية في آسيا بينما يغلب القلق من الازمة النووية في اليابان على المخاوف من الاضطرابات في الشرق الاوسط.

وبلغ سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم نيسان/ابريل في المبادلات الصباحية 97,61 دولار متراجعا بذلك 37 سنتا.

أما برميل البرنت نفط بحر الشمال تسليم ايار/مايو بانخفاض 53 سنتا ليبلغ 110,07 دولار.

 

أهم الاخبار