البورصة: تصريحات "المغربي" مغلوطة

مال وأعمال

الأحد, 13 مارس 2011 15:03
كتب - صلاح الدين عبدالله:


قالت البورصة إن تصريحات نانسى المغربى المدير التنفيذي لشركة "GTM"، الشركة المنظمة للمؤتمر الخاص بتوزيع الجوائز لاختيار أفضل الشركات العاملة بالسوق المصرية حول رفض البورصة للمبادرة الخاصة بالقطاع العام تصريحات مغلوطة وغير صحيحة. وأشارت البورصة في بيان لها أنها لم ترفض المبادرة التى أطلقها عدد من منظمات القطاع الخاص بهدف التقليل من حجم الخسائر المتوقعة عند إعادة التداول.

وقالت :"إن ما تقوم به شركة GTM هو بشأن توزيع جوائز لاختيار أفضل الشركات العاملة فى السوق المصرية ليست مبادرة لجذب المستثمرين الأجانب للسوق المصرية أو التقليل من حجم الخسائر المتوقعة عند إعادة التداول".

وأشارت الي أن البورصة كانت ممثلة من قبل في اللجنة التي تختار أفضل الشركات العاملة بالسوق المصري إلا أنها اعترضت على تشكيل اللجنة والمعايير التي تتبناها في اختيار الشركات.

وتابعت: "بناء عليه تم إخطار شركة GTM العام الماضي

بأن البورصة لن تشارك مستقبلا في هذا المؤتمر.وبتاريخ 9 مارس 2011 قامت شركة GTM بمخاطبة البورصة المصرية بانعقاد المؤتمر وفوجئنا بأنها مازالت تستخدم اسم البورصة وعلامتها التجارية كشريك في المؤتمر وذلك دون استشارة البورصة أو الرجوع إليها أو أخذ موافقتها".

وتابع البيان: "قامت البورصة فى ذات اليوم بمخاطبة أشرف نجيب الرئيس التنفيذي لشركة GTM وتم إبلاغه بأنه سبق إخطار الشركة العام الماضي بعدم استمرار البورصة في المشاركة في هذا المؤتمر وبأنه يتعين رفع اسم البورصة المصرية من أعمال المؤتمر ومسمى الجوائز- نظراً لأنه لا يجوز استخدام اسم البورصة المصرية وعلاماتها التجارية- دون أخذ موافقتها الأمر الذي يقع تحت طائلة القانون وذلك مع التأكيد على أن ذلك لا يمنع شركة GTM

من الاستمرار فى عقد المؤتمر وتوزيع الجوائز باسم الشركة فقط".

وأوضح البيان "أن الأستاذ أشرف نجيب قام بالرد على البورصة مستجيباً لما أبلغته به،وبالرغم من استجابة شركةGTM لمطالب البورصة فقد قامت السيدة نانسى مغربى بالإدلاء بهذا التصريح غير الدقيق".

ونوه الى أن البورصة المصرية تشجع جميع المبادرات الداخلية والخارجية التي تجذب الاستثمارات لديها ومنها مبادرة شباب" فيس بوك" بشأن تشجيع الاستثمار فى البورصة بمائة جنيه.

وتابع: "منذ قيام ثورة يناير 2011 وحتى تاريخه لم تتوان البورصة المصرية عن مخاطبة الشركات والمستثمرين الأجانب عن طريق علاقتنا المباشرة بالبورصات الأجنبية وبنوك الاستثمار الأجنبية والتحالفات الدولية – بهدف توضيح الحقائق بشأن ما يحدث وطمأنتهم على الاستثمار في مصر. هذا وترى البورصة المصرية بأنه من الأجدى القيام بحملات ترويجية بالتعاون مع البورصات الأجنبية فى لندن ونيويورك لاجتذاب الاستثمارات الأجنبية مباشرة بعد استقرار الأوضاع السياسية و الاقتصادية حتى يؤتى هذا المجهود ثماره".

وكان عدد من المنظمات قد أشار الي أن البورصة علي لسان مستشار رئيس البورصة شهيرة عبدالشهيد قد رفضت المشاركة في مبادرة القطاع المقررة يوم 30 مارس الحالي.

أهم الاخبار