رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

40% تراجعا فى مبيعات الملابس..وسوق الجلود يتجمد..

موجة ركود تضرب الأسواق المصرية

مال وأعمال

السبت, 23 يونيو 2012 16:45
موجة ركود تضرب الأسواق المصريةصورة أرشيفية
تحقيق- مصطفى عبيد وهدى بحر:

تشهد الاسواق المصرية أكبر موجة من الركود تمر بمصر منذ أزمة دول شرق آسيا عام 1997, فتراجعت مبيعات مختلف السلع الصناعية والزراعية بنسب كبيرة خلال الشهور الثلاثة الاخيرة نتيجة الاضطرابات السياسية فى مصر .

وأكد رجال صناعة وتجارة تجمد كثير حركة البيع فى قطاعات السلع التكميلية وتراجعها فى بعض السلع المعمرة ، بينما استمرت حركة البيع بنفس معدلاتها فى قطاع السلع الغذائية .
وحدد المهندس مجد المنزلاوى رئيس لجنة الجمارك باتحاد الصناعات ونائب رئيس غرفة الصناعات الهندسية  نسب التراجع فى مبيعات السلع الصناعية بشكل عام ما بين 30 و40 % . وقال إن سوق الاجهزة المنزلية يشهد تراجعا كبيرا بسبب إحجام جمهور المستهلكين عن شراء كثير من الاجهزة بسبب انخفاض القوة الشرائية .
وأوضح لـ"بوابة الوفد" أن شركات التكييف توقعت انتعاشا نسبيا فى المبيعات مع دخول شهور الصيف، الا أن مبيعات العام الماضى فى ذلك القطاع تزيد عن مبيعات العام الحالى بنسبة 40 % . ويقدر سوق الاجهزة الكهربائية فى مصر سنويا بنحو 4 مليارات جنيه .
وكشف محمد المرشدى رئيس غرفة الصناعات النسجية تراجع مبيعات المنسوجات والملابس والسجاد بنسبة تجاوزت ال40 % خلال الشهرين الاخيرين .
وقال إن سوق المنسوجات يقدر بنحو

30 مليار جنيه سنويا ويتوزع بين الغزل والنسيج والملابس والمفروشات .
وأوضح المرشدى أن السوق يتعرض لحالة ركود كبيرة نتيجة ضعف السيولة النقدية وانخفاض القوة الشرائية لدى المستهلكين , كما تتجه مؤشرات التصدير فى قطاع الملابس الى التراجع الشديد بسبب عدم ضمان تسليم ما يتم التعاقد بشأنه فى موعده .
وأكد أن حالة الصراع الدائر على السلطات فى مصر يجمد النشاط الاقتصادى خارجيا وداخليا ويؤثر سلبيا على حركة البيع والشراء . وتوقع أن تتراجع أرباح معظم شركات القطاع خلال العام الحالى وتتحول بعضها الى الخسارة نتيجة الاضطرابات .
وقال محسن التاجورى رئيس شعبة تجار الأخشاب بغرفة القاهرة التجارية أن صناعة الأثاث تواجه موقفا صعبا نتيجة تقلص استيراد الأخشاب وتراجع مؤشرات البيع المحلى . وذكر إن معدل استيراد الأخشاب تراجع بنسبة 50 % خلال العام الماضى لتنخفض قيمة الواردات من 388 مليون دولار الى 185 مليون دولار وهو ما يشير الى موقف السوق المحلى الذى شهد تراجعا مماثلا فى المبيعات .
وأكد أن السوق يشهد اضطرابا واضحا
منذ خفض التصنيف الائتمانى للبنوك المصرية واتساع حالة الانفلات الامنى وما نتج عنه من تراجع كبير فى الانتاج .
أما قطاع الأحذية والمنتجات الجلدية فطبقا لتأكيدات يحيى زلط رئيس غرفة صناعة الجلود فإن سوق الحذاء منهار تماما حيث توقفت مبيعات الانتاج المحلى بشكل شبه تام نتيجة الحالة السائدة ، وفى ظل دخول كميات كبيرة من الاحذية المستوردة والتى قدرتها الغرفة ب100 مليون زوج حذاء خلال 2011 . أضاف أن حجم التراجع فى المبيعات داخل قطاع الجلود يتجاوز 70 % مقارنة بعام 2009-2010 .
وقال المهندس صفوان ثابت عضو مجلس ادارة اتحاد الصناعات ان قطاع السلع الغذائية يمثل استثناء من حالة الركود  الحالية باعتبار أن السلع الغذائية سلع أساسية باستثناء بعض السلع التى يتم استيرادها وتمثل بنودا ترفيهية فى قطاع الغذاء .
كما انعكست أزمة الركود على حركة الاستيراد لدرجة توقف كثير من المستوردين عن تعليق صفقاتهم الموسمية . وقال احمد شيحة رئيس شعبة المستوردين بغرفة القاهرة أن أزمة الركود دفعت كثير من المستوردين الى وقف تعاقداتهم المعتادة . وأشار الى أن مخاطر نقل البضائع والسلع عبر الموانى ساهم فى انخفاض ملحوظ فى حركة الاستيراد .
وأكد " شيحة " أن قطاع السلع الهندسية شهد تراجعا فى المبيعات بنسبة 25 % ، بينما تراجعت المبيعات فى لعب الاطفال وملابسهم من 30 الى 40 % . كما توقع تراجعا فى المعروض من الياميش خلال رمضان القادم بنسبة تصل الى 50 % بعد اضطرار معظم الشركات المستوردة الى خفض تعاقداتها الخارجية .

أهم الاخبار