التجارة مع إسرائيل تحقق زيادة 33% فى عام الثورة

مال وأعمال

الخميس, 03 مايو 2012 16:57
التجارة مع إسرائيل تحقق زيادة 33%  فى عام الثورة
تقرير ـ مصطفى عبيد:

كشفت بيانات داخلية لقطاع التجارة عن مفاجأة فى تجارة مصر وإسرائيل خلال عام 2011 حيث شهدت تجارة البلدين ارتفاعا كبيرا خلال ذلك العام مقارنة بالاعوام الثلاثة السابقة.

بلغت قيمة التبادل التجارى بين مصر والدولة العبرية 834 مليون جنيه ، مقابل 828 مليون جنيه خلال عام 2010 ، و675 مليون جنيه خلال 2009 ، و624 مليون جنيه عام 2008 . بلغت النسبة فى زيادة تجارة  البلدين خلال  2011مقارنة بـ2008 نحو 33 % .
أكدت البيانات أن الميزان التجارى المصرى مع اسرائيل حقق  خلال العام الماضى عجزا بلغ 170 مليون جنيه حيث بلغت قيمة الصادرات المصرية الى اسرائيل 332 مليون جنيه ، مقابل502 مليون جنيه واردات من الدولة العبرية .
وكانت صادرات مصر الى اسرائيل قد حققت 276مليون جنيه خلال عام 2008 ارتفعت الى 345 مليون جنيه عام 2009 ثم الى 383 مليون جنيه عام 2010. بينما بلغت واردات مصر من اسرائيل عام 2008 348 مليون جنيه ثم انخفضت الى

330 مليون جنيه فى العام التالى ، وارتفعت مرة أخرى الى 445 مليون جنيه عام 2010 .


وذكر التقرير أن الزيادة فى واردات مصر من اسرائيل خلال 2011 بلغت 57 مليون جنيه بنسبة 12 % مما كانت عليه فى العام السابق .
وتتضمن أهم السلع التى تم استيرادها من اسرائيل خلال  العام الحالى  اللدائن ومصنوعاتها ، والشعيرات التركيبية المستخدمة فى المنسوجات ، والورق المقوى المصنوع من السيليوز ، الصابون ومعاجين الاسنان  ، والالياف التركيبية ، والخيوط والحبال،و القطن  الطبى  .
أما الصادرات فتشتمل منتجات كيماوية متنوعة عضوية وغير عضوية ، وخضر ونباتات وجذور، ومنتجات سكر ومصنوعاته،والنفايات والاقطان والالمونيوم ومصنوعاته والكتب والصحف ، والكاكاو ، والاسماك ، والزجاج ومصنوعاته ، والوقود المعدنى ، والمحضرات الغذائية ، ومنتجات الخزف ، والبن ، والشاى ، والبهارات ، والصمغ ، والخشب

ومصنوعاته ، والجلود الخام ، والصوف والوبر الحيوانى والبصيلات والازهار واللؤلؤ الطبيعى .
واتفق عدد من المصدرين على استمرار حركة التجارة مع اسرائيل بعد الثورة مؤكدين أن جزءاً كبيراًمن الواردات يدخل لمصانع « الكويز» «لاستيفاء نسبة المكون الاسرائيلى للتمتع بالإعفاء الجمركى عند الدخول الى السوق الامريكى .
وقال المهندس طارق توفيق عضو مجلس ادارة اتحاد الصناعات أن ارتفاع تجارة مصر واسرائيل يتزامن مع زيادة كبيرة فى صادرات مصر الى السوق الامريكى ، وهو ما يعنى أن زيادة صادرات الكويز وراء الزيادة فى الاستيراد من اسرائيل .  وأوضح أن ارتفاع تجارة البلدين لا يجب أن يتم تسييسه ، ولكن ينبغى الاهتمام بالمصلحة الاقتصادية .
أضاف « توفيق»  أن الاقتصاد بدون إيديولوجية ، وأن كل ما يحقق منفعة اقتصادية . وأشار الى أن  إرتفاع الصادرات المصرية الى إسرائيل يدل على اتجاه كثير من الشركات الصناعية الى التركيز على الاسواق الخارجية بعد تراجع المبيعات فى السوق المحلى . 
وقال هانى قسيس نائب رئيس غرفة الطباعة إن التطبيع التجارى مع اسرائيل غير ملزم ، لأن هناك فرصاً لتحقيق منافع اقتصادية دون اللجوء الى التعامل مع الاسرائيليين .
وأوضح أن هناك بعض الشركات المصرية مازالت  تستورد منتجات الورق من إسرائيل رغم وجود بدائل أخرى .

 

أهم الاخبار