رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصين وماليزيا تطلقان أول منطقة صناعية مشتركة

مال وأعمال

الأحد, 01 أبريل 2012 15:59
الصين وماليزيا تطلقان أول منطقة صناعية مشتركة
ناننينج – شينخوا:

أطلقت الصين وماليزيا اليوم الأحد أول منطقة صناعية مشتركة بينهما فى منطقة قوانج شى ذاتية الحكم لقومية تشيوانج جنوب الصين، وتعهدتا بزيادة تدعيم التعاون بين البلدين.

وقال رئيس مجلس الدولة ون جيا باو فى مراسم افتتاح المنطقة ، ان منطقة تشينتشو الصينية - الماليزية الصناعية ستركز على تنمية الصناعات التحويلية ، وتكنولوجيا المعلومات ، والصناعات الخدمية. وسوف ترسى مثالا جيدا للتعاون الاقتصادى بين البلدين .
وذكر مسئولون ان المنطقة ستتمتع بالسياسات التفضيلية التى توفرها الحكومة الصينية لمناطق التنمية الإقتصادية والتكنولوجية على مستوى الدولة .
كما حضر المراسم رئيس الوزراء الماليزى نجيب تون رزاق ، حيث قال ان افتتاح المنطقة سيرتقى بالتعاون الاقتصادى بين البلدين الى مرحلة جديدة من التنمية 
تظهر الإحصاءات أن التجارة الثنائية بين البلدين وصلت

عام 2011 الى 90 مليار دولار أمريكى ، ما جعل الصين أكبر سوق لصادرات ماليزيا للمرة الأولى ، وحافظ على وضعها كأكبر مصدر للواردات بالنسبة لماليزيا .
وقال نجيب خلال اجتماع مع ون قبل مراسم الافتتاح ، ان النمو الاقتصادى فى الصين والتعاون المتبادل بين البلدين دفعا التنمية الماليزية قدما بقوة .
كما تبحث الدولتان إنشاء منطقة صناعية مشتركة فى ماليزيا .
وقال ون ، ان " الحكومة الصينية تشجع الشركات الصينية على توسيع استثماراتها فى ماليزيا " ، مضيفا ان بإمكان الجانبين القيام بدراسة جدوى لبناء منطقة مشتركة فى ماليزيا.
ورحب نجيب بالاستثمارات الصينية فى ماليزيا ، مضيفا أنه
يؤمن بأن الجانبين سيواصلان تقديم إسهامات فى التنمية المشتركة .
وخلال اجتماعهما قبل مراسم الافتتاح ، " تبادل الزعيمان وجهات النظر بشأن الروابط الثنائية والقضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك بطريقة ودية ومتعمقة " ، طبقا لما جاء فى بيان صحفى صدر عقب الاجتماع .
وأشاد ون بقوة دفع تنمية العلاقات الصينية - الماليزية ، مستشهدا بتعميق الثقة السياسية ، وزيادة الدعم فى القضايا الرئيسية ، وتعزيز التعاون الاقتصادى .
وقال الزعيم الصينى انه يتعين على الدولتين تعزيز التعاون فى قطاعات الطاقة ، والنقل ، والتمويل ، والتعليم ، وإنفاذ القانون .
وأضاف انه يتعين على الدولتين بذل مزيد من الجهود لتدعيم التضامن بين دول شرق آسيا من أجل تعزيز الإستقرار والرخاء فى المنطقة .
وأشاد نجيب بتنمية الروابط الثنائية خلال الأعوام الثمانية والثلاثين منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية ، وأضاف ان حكومته ترغب فى العمل مع الصين من أجل استكشاف مجالات جديدة للتعاون ، وتعميق التعاون فى التجارة، والطاقة، والنقل .

أهم الاخبار