العربي: وقائع فساد جديدة في الضرائب

مال وأعمال

الخميس, 17 فبراير 2011 12:58
كتب - عبدالقادر إسماعيل:

كشف أشرف العربي -رئيس مصلحة الضرائب السابق- عن حقائق جديدة بشأن وقائع إهدار المال العام داخل مصلحة الضرائب. وكانت "الوفد" انفردت بنشر هذه الاتهامات من واقع البلاغات المقدمة للنائب العام ضد رئيس المصلحة.

وأكد "العربي" فى تصريح خاص لـ"بوابة الوفد" صحة ما جاء بالبلاغ بشأن تشكيل لجان وهمية من رؤساء القطاعات والإدارات المركزية ومديرى العموم بالمصلحة.

وأضاف رئيس المصلحة السابق أنه تم تشكيل ما يقرب من 165 لجنة وهمية داخل مصلحة الضرائب حالياً، مقابل 115 لجنة كانت مشكلة في فترة تولي محمود محمد علي رئيس المصلحة الأسبق.

وأكد أنه ألغى هذه اللجان فور توليه رئاسة المصلحة بعد أن اكتشف أنها لا تحمل مفردات أو اختصاصات حقيقية، كما أن محاضر الاجتماعات الخاصة بهذه اللجان لا تسفر عن توصيات قابلة للتنفيذ.

وقال: إن معظمها دائما ما ينتهى بطرح موضوع للمناقشة فيما بعد، مشيرا إلى أن ما يثبت عدم جدواها أن هناك نحو أكثر من 30 لجنة على سبيل المثال مشكلة من

نفس القيادات، وتساءل من أين يجد هؤلاء الموظفون وقتاً للمشاركة في اجتماعات كل هذه اللجان في وقت واحد إلى جانب القيام بأعمالهم الأساسية ؟!!.

وكشف "العربي" أن رئيس كل قطاع كان يحصل على مكافآت عن مشاركته في كل لجنة تتراوح ما بين 80 إلى 120 ألف جنيه شهرياً! ، بخلاف رواتبهم الشهرية التي تصل إلى نحو 9 آلاف جنيه تتضمن نحو 900 جنيه راتب رئيس القطاع بالإضافة إلى صرف مكافأة 11 شهرا في الشهر الواحد كإجراء ثابت بموجب تفويض القانون لوزير المالية بوضع نظام حوافز مجزٍ للعاملين، وتتوزع هذه الشهور ما بين 6.1 شهر بشكل ثابت و3 أشهر متعلقة بالحصيلة الضريبية و1.9 شهر يوزعهم رئيس المصلحة حسب الأداء، مشيرا إلى أنه كان يقوم بزيادة شهر أو شهرين مكافأة لجميع العاملين فى جميع المأموريات والمناطق بالجمهورية من فوائض موازنة المصلحة، بما يعنى أن الرواتب قد تصل إلى نحو 13 أو 14 شهرا عن كل شهر.

أهم الاخبار