رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشركات تدفع فاتورة عناد النظام

مال وأعمال

الجمعة, 11 فبراير 2011 15:37
كتب - صلاح الدين عبدالله:

25‮ ‬يناير الماضي،‮ ‬اندلعت شرارة الثورة الشعبية في الشارع المصري‮.. ‬الثورة كانت بمثابة صفعة جديدة للشركات الاستثمارية الكبري‮.. ‬فلم تكد الشركات تفوق من الضربة القاسمة

للأزمة المالية العالمية التي لحقتها،‮ ‬والتي مازالت تجني ثمارها المرة منذ مارس‮ ‬2009‮ ‬حتي اصطدمت بأزمة اليونان بمنطقة اليورو،‮ ‬ثم كانت صدمة الثورة الشعبية ضد تردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي قد تكون الأقوي حال استمرارها‮.‬

الموقف في حقيقة الأمر مخيف للغاية،‮ ‬ولا أحد يضمن عواقبه،‮ ‬في ظل عناد النظام بعدم الاستجابة لمطالب الشعب،‮ ‬علي العديد من الشركات التي بدأ تجني بالفعل ثمارها المرة بعد أسبوعين من اندلاع الثورة‮.. ‬العديد من الشركات تكبدت خسائر نتيجة أعمال السلب والتخريب والنهب،‮ ‬أو بسبب توقف الإنتاج،‮ ‬مما انعكس سلبياً‮ ‬علي الإيرادات‮.‬

‮»‬راية‮« ‬القابضة للتكنولوجيا والاتصالات،‮ ‬من الشركات التي تأثرت بسبب أعمال التخريب والسرقة فالشركة تكبدت ما يقرب من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون جنيه خسائر بعد تعرض اثنين من فروع التجزئة لأعمال النهب جراء الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر،‮ ‬ورغم ذلك تحاول الشركة الحفاظ علي جميع أصولها والعمل علي إعادة تشغيل جميع الفروع بكامل طاقتها وإمدادها بالبضائع والمستلزمات،‮ ‬ومحاولة استمرار العمل في جميع مشروعاتها وخططها المستقبلية دون أية تغييرات‮.‬

شركة‮ »‬النصر للملابس والمنسوجات ـ كابو‮« ‬لم يختلف الأمر لديها كثيراً‮ ‬فقد حققت خسائر في حدود‮ ‬2‮ ‬مليون جنيه،‮ ‬كما تأثرت في تحصيل المبيعات من العملاء في حدود‮ ‬3‮ ‬ملايين جنيه مما كان له أثر مباشر علي السيولة المتاحة للشركة لدفع عملية الإنتاج وذلك ناتج عن إحجام العملاء علي السداد نظراً‮ ‬لظروف البيع بالسوق،‮ ‬كما أن المصانع توقفت عن الإنتاج خلال الأحداث،‮ ‬مما كان له أثر مباشر في الإنتاج في حدود‮ ‬50‮ ‬ألف دستة بقيمة بيع عشر ملايين جنيه،‮ ‬كما أحجم العملاء عن الشراء لحين استقرار الأوضاع،‮ ‬وأنها تواجه

صعوبة بالغة في الحصول علي مستلزمات الإنتاج من السوق المحلية والخارجية نظراً‮ ‬لتأثر الموردين بالأحداث،‮ ‬بالإضافة إلي شركة ويف المملوكة للشركة تم تدمير بعض منافذ بيعها ويتم حصر الخسائر الناجمة عن هذه الإصابات‮.‬

لعل شركة‮ »‬أسيك للتعدين ـ اسكوم‮« ‬من الشركات التي تجرعت المرار،‮ ‬حيث تعرض حجم أعمالها إلي انخفاض كبير بسبب توقف الأعمال مع‮ ‬غالبية العملاء في قطاع استخراج وتوريد الخامات بسبب الاحتجاجات التي تشهدها البلاد‮.‬

وأعمال البيع توقفت كلياً‮ ‬بمصنع الكربونات التابع لها بمحافظة المنيا،‮ ‬وذلك نظراً‮ ‬لعدم تمكنها من نقل أي من مدخلات الصناعة أو من المنتج التام خلال تلك الفترة،‮ ‬وقد بلغ‮ ‬التأثير المبدئي علي حجم إيرادات الشركة هو انخفاض قدره‮ ‬12‮ ‬مليون جنيه،‮ ‬وذلك عن الفترة من‮ ‬28‮ ‬يناير‮ ‬2011‮ ‬وحتي تاريخه‮.‬

أما شركة العز للسيراميك والبورسلين‮ (‬الجوهرة‮) ‬فقد اضطرت إلي خفض الطاقات الإنتاجية إلي‮ ‬60٪‮ ‬إلي إجمالي الطاقة الإنتاجية نتيجة لتعطل جميع مرافق الدولة من خدمات ونقل وبنوك‮.‬

‮»‬الصعيد العامة للمقاولات‮« ‬إحدي الشركات التي تراجع الطلب علي الوحدات السكنية التي تمتلكها الشركة بسبب توقف المبيعات خلال هذه الفترة الماضية،‮ ‬بالإضافة إلي تراجع المعروض من الحديد في السوق،‮ ‬والذي خلق بدوره سوقاً‮ ‬سوداء للحديد مما تسبب في تعثر مشاريع البناء،‮ ‬بسبب الارتفاعات المتتالية في أسعار المعروض من الحديد،‮ ‬كما تعدي بعض البلطجية علي الوحدات السكنية التي قامت الشركة بإنشائها لهيئة المجتمعات العمرانية جراء الأحداث الأخيرة‮.‬

ومتوقع أن الأحداث قد تؤثر علي إيرادات الشركة بسبب تعطل أنشطة البناء وخسارة جزء من المبيعات بسبب عدم قدرة الشركة علي

مواصلة العمليات في مشروعاتها بشكل منتظم عقب فترة من التوقف نتيجة لهروب العمالة‮ ‬غير المباشرة التي تعمل في المواقع الميدانية،‮ ‬وقد يتأخر توقيع العقود الجديدة المخطط لها خلال العام الجاري،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن القلق المسيطر علي إدارة الشركة علي موقف أعمال المقاولات المسندة من شركات قطاع الأعمال العام والمقدرة بحوالي‮ ‬350‮ ‬مليون جنيه‮.‬

‮»‬دلتا للإنشاء والتعمير‮« ‬تواجه أيضاً‮ ‬المشاكل نفسها بسبب انعدام الطلب علي وحدات التمليك والذي أدي إلي توقف المبيعات خلال هذه الفترة،‮ ‬وتأثر منتجع دلتا شارم بشرم الشيخ،‮ ‬أحد مشروعات الشركة،‮ ‬وذلك نظراً‮ ‬لأثر هذه الأحداث الواضح علي الأنشطة السياحية وذلك لسفر كثير من الأجانب وتركهم البلاد وانقطاع وصول سائحين جدد‮.‬

‮»‬مصر للأسواق الحرة‮« ‬تكبدت‮ ‬120‮ ‬مليون جنيه خسائر نتيجة تعرض المبني الرئيسي للشركة في المهندسين لأعمال سلب ونهب بسبب الأحداث الأخيرة‮.‬

كما أن المبني الرئيسي للشركة والذي يضم فرعين ومخزناً،‮ ‬بالإضافة إلي المقر الإداري تعرض للحريق بالكامل بعد الاستيلاء علي جميع البضائع والمستلزمات لافتاً‮ ‬إلي أن المبني مغطي تماماً‮ ‬بالتأمين،‮ ‬والشركة تقوم بحصر الخسائر والتلفيات التي تعرضت لها،‮ ‬حيث من المقرر إعادة تأهيل وترميم المبني الرئيسي للشركة مع استقرار الأمور وعودة الحياة إلي طبيعتها،‮ ‬وأن جميع أعمال الشركة في مطار الغردقة وشرم الشيخ متوقفة تماماً‮ ‬نظراً‮ ‬لتأثر القطاع السياحي وانخفاض نسب الإشغال إلي‮ ‬2٪‮.‬

شركة‮ »‬سبينالكس‮« ‬أوقف الإنتاج لمدة ثمانية أيام اعتباراً‮ ‬من يوم الجمعة الموافق‮ ‬28‮ ‬يناير وحتي‮ ‬4‮ ‬فبراير ونتج عنها فقد الشركة لإيرادات قدرها‮ ‬8‮ ‬ملايين جنيه‮.‬

‮»‬القاهرة للزيوت‮« ‬تأثرت بتوقف المبيعات بسبب توقف سيارات نقل الخامات والمنتجات من وإلي الشركة بسبب حظر التجول من حوالي‮ ‬30‮ ‬مليون جنيه تقريباً‮ ‬مقارنة بشهر يناير‮ ‬2010‮ ‬والذي حقق مبيعات قدرها‮ ‬17‭.‬70‮ ‬مليون جنيه‮.‬

‮»‬مصر لصناعة الكيماويات‮« ‬شهدت مبيعاتها خلال الأسبوع الماضي،‮ ‬انخفاضاً‮ ‬بسبب اندلاع الاحتجاجات،‮ ‬نظراً‮ ‬لتوقف بعض الشركات المستهلكة عن العمل،‮ ‬بالإضافة إلي صعوبة النقل الداخل‮.‬

شركة‮ »‬غاز مصر‮« ‬تكبدت أضراراً‮ ‬بالجملة عقب تعرضها لأعمال سرقة واحتراق وإتلاف عدد‮ ‬3‮ ‬سيارات نصف نقل تبلغ‮ ‬قيمتها التقديرية بنحو‮ ‬200‮ ‬ألف جنيه،‮ ‬وإتلاف وسرقة وتدمير بعض الخامات تبلغ‮ ‬قيمتها التقديرية بنحو‮ ‬20‮ ‬ألف جنيه‮.‬

وتعرضت شركة‮ »‬المتحدة للإسكان‮« ‬التي تعدي بعض البلطجية والمجرمين علي مساحة فضاء من أرض الشركة بمنطقة السيوف وإقامة أسوار ومبان خفيفة عليها‮.‬

 

أهم الاخبار