رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انتكاسة الجنيه المصرى تزيد الصادرات والسياحة!

مال وأعمال

الجمعة, 13 يناير 2012 15:56
انتكاسة الجنيه المصرى تزيد الصادرات والسياحة!
تقرير ـ محمـد عـادل:

قيمة الجنيه المصري شهدت تراجعاً خلال الشهور الماضية علي الرغم من الفاتورة التي دفعتها الدولة للتحكم في سعره مقابل العملات الأخري، ويبقي السؤال ما هي الايجابيات والسلبيات لتراجع قيمة الجنيه المصري وكيف نخرج من هذا المأزق؟

تري الدكتورة سلوى حزين مدير مركز واشنطن للدراسات المصرفية، والخبيرة الدولية أن أهم الايجابيات تتمثل في انخفاض مدخلات الإنتاج وبالتالي تراجع تكلفة المنتجات المصرية وانخفاض أسعارها مما يعطي لها ميزة تنافسية في الأسواق الخارجية. إلا أنه من المعروف أن انخفاض قيمة العملة يقابله ارتفاع في سعر الفائدة ، وبالتالي ارتفاع في سعر الإقراض للمستثمرين مما يتطلب أن يقوم المستثمر بعمل تقييم شامل في ظل هذا الارتفاع.
وأضافت أنه لابد من وجود سعر للجنيه المصري وفقا لقيمته الحقيقة وليس سعراً تحكمياً لأن السعر التحكمي يدفع المستثمرين المحليين والأجانب إلي

عدم الاطمئنان علي الاستثمار في مصر لأنه سيتعرض لمخاطر عالية في المستقبل. أما في حالة السعر الحقيقي للجنيه المصري سيؤدي إلي ثقة المستثمر في الاقتصاد المصري وضخ استثماراته.
وطالبت الحكومة بضرورة التركيز علي الأولويات في الاستيراد من الخارج ووضع خريطة استثمارية بالمشروعات التي يجب التركيز عليها والتي تحل محل الواردات خلال الفترة القادمة، وتشجيع الاستثمار الأجنبي والمحلي علي الإنتاج وفقاً لهذه الخريطة الاستثمارية حتى لا نقع تحت طائلة احتكار الشركات متعددة الجنسيات وبالتالي التحكم في الاقتصاد المصري.
يري علي فايز الخبير الاقتصادى والمصرفي تثبيت الجنيه المصري خطأ مهنياً لا يغتفر، ولابد من تحريك هذا السعر وفقا للقيمة الحقيقية لسعره حتى لا يؤدي إلي مزيد من
استنزاف الاحتياطي الأجنبي إلي جانب وضع خطة لعلاج الدين الداخلي والتي ستتحمله الأجيال القادمة. موضحا أن تراجع الجنيه يؤدي إلي ارتفاع الصادرات وزيادة السياحة والاستثمارات.
وطالب بضرورة عودة الأمن حتى يزيد الإنتاج وبالتالي الصادرات، وعدم التعرض للمنشآة العامة أو الخاصة ووقف الاضطرابات التي تؤدي إلي قطع الطرق والقطارات لأن هذا يؤدي إلي تخوف المستثمرين، سواء الراغب في الاستثمار في مصر أو المتواجد حالياً.
يضيف عادل العزبي رجل أعمال، أن النقود تعتبر سلعة لإمكانية شراء عملة أخري مقابلها وهي وسيلة ، ويجب أن تخضع للعرض والطلب موضحا أن الإجماع يؤكد أن السعر الذي يتم به تداول الجنيه المصري حاليا لا يعبر عن السعر الحقيقى وإنما خاضع لضغوط داخلية محجمة سعره الحقيقي ، ولكن مع تآكل الاحتياطيات الأجنبية وانكماش السياحة وغيرها من العوائد الدولارية بدأ يفصح التحرك إلي السعر الحقيقي، وهو ما يؤدي إلي انخفاضه.
وأضاف أن ايجابيات تراجع الجنيه تتمثل في زيادة الصادرات ورواج السياحة وزيادة الاستثمار في البورصة المصرية، إلا انه سيرفع التكلفة علي مدخلات الإنتاج المستوردة من الخارج.


 

أهم الاخبار