البورصة تتجاوز حاجز الـ 7200 نقطة

مال وأعمال

السبت, 08 يناير 2011 12:33
كتب - صلاح الدين عبدالله:


قال هاني حلمي خبير أسواق المال إن السوق شهد حالة من الاستقرار، ولم يتأثر بالأحداث الإرهابية وبذلك نجح في استكمال الارتفاعات الجماعية التي شهدتها الأسهم، خاصة الأسهم الصغيرة التي انفصلت تماما عن حركة الأسهم القيادية، ولم تتأثر بالانخفاضات التي سيطرت علي تعاملاتها.

 

وأضاف حلمي أن المؤشر الرئيسي اصطدم بمستوي 7245 نقطة وارتد، إلا أنه وجد نقطة دعم قوية عند 7200 نقطة، وأنهي التعاملات فوقها، وهو ما يمنح انطباعا جيدا عن تعاملات الأسهم خلال الأسبوع الحالي.

وتابع أن أسهم المضاربات تحركت بصورة قوية نتيجة سلوك المضاربين علي الأسهم الصغيرة،

خاصة علي أسهم العقارات، وكذلك أسهم البنوك التي لاتزال تواصل ارتفاعاتها أو أدائها القوي، وكل ذلك انعكس إيجابيا علي السوق.

من جانبه أشار وائل النحاس المحلل المالي، إلي أن أسعار الأسهم تماسكت ليشهد السوق نشاطا قويا، يدفع مؤشرات الأسهم الصغيرة والمتوسطة للارتفاع نتيجة دخول الصناديق والمؤسسات للاستثمار والتعامل علي هذه الأسهم والاعتماد عليها في محافظهم .

وأوضح أن أسهم العقارات والنسيج قد تواصل الارتفاعات نتيجة الأخبار الجوهرية التي قد تشهده الشركات العاملة في

هذه القطاعات ,كما أن استقرار المؤشر أعلي منطقة 7 نقطة يعتبر مكاسب تتحرك خلالها الأسهم، بصورة عامة السوق مؤهل للاستكمال الارتفاعات علي ان يتخللها عمليات تصحيح للأسهم نتيجة عمليات جني الارباح المتوقعة.

وأضاف أحمد شحاته مدير التحليل الفني بشركة النوران أن الجلسات الماضية شهدت عمليات جني ارباح طفيفة لكن المؤشر علي المدي القصير يتجه نحو الصعود علي أن منطقة الدعم الأولي عند 7066 نقطة والمنطقة الاخري عند 6877 نقطة.

وأشار إلى أن مستوي 7245.8 نقطة ستكون منطقة مقاومة قوية امام المؤشر قبل اختراقها لأعلي لتحقيق المستهدف 7400 نقطة, وللمؤشر مقاومة متوسطة، علي ان تكون حماية الأرباح للمؤشر تحت مستوي 7050 نقطة ووقف الخسائر عند مستوي 6870 نقطة" هكذا توقع شحاته.

أهم الاخبار