رسالة إلي‮ ‬الرئيس

ماجد محمد

الاثنين, 07 فبراير 2011 15:39
بقلم: ماجد محمد

عندما أكون موجوعاً‮ ‬أعجز عن الكتابة‮.. ‬أنزوي‮ ‬في‮ ‬حجرتي‮ ‬وأخاصم القلم‮.. ‬فما حدث في‮ ‬مصر طوال الأيام الماضية من جروح‮ ‬غائرة جعلني‮ ‬مثل الملايين‮ ‬غيري‮ ‬في‮ ‬نزيف دائم‮.. ‬وما‮ ‬يدفعني‮ ‬الآن إلي‮ ‬كتابة هذا المقال هو أنني‮ ‬اريد التنفس والشفاء من هذا الوجع‮.‬

سيدي‮ ‬الرئيس‮.. ‬إذا كانت الاستقالة هي‮ ‬رغبتك كما قلت فاستقل وتوكل علي‮ ‬الله،‮ ‬ولا تخش علي‮ ‬هذا الوطن من الفوضي‮.. ‬فالفوضي‮ ‬قد حدثت بالفعل ولا تزال تحدث علي‮ ‬الأرض‮.. ‬استقل حقنا للدماء وكفانا اشتباكاً‮ ‬بالرصاص والقنابل والحجارة والجمال والبغال‮.. ‬كفانا هذا النزيف وهذا التقاتل،‮ ‬إن الرصاص الذي‮ ‬اطلق علينا والحجارة التي‮ ‬شجت الرءوس لم تقتل شاباً‮ ‬أو شيخاً‮ ‬فقط بل قتلت كل رضيع‮ ‬ينتظر الحليب‮.. ‬كفانا سيادة الرئيس هذه الحرب وهذه الفوضي‮ ‬التي‮ ‬احدثها رجالك الذين تآمروا وتركوا أبواب الوطن مفتوحة للبلطجية واللصوص والهاربين من السجون فليس من المعقول سيدي‮ ‬أن تستمر هذه الفوضي‮ ‬ثم ندعو لك بطول العمر‮..‬

استقل‮ ‬يا سيادة الرئيس وامنح تفويضا بصلاحياتك لنائبك عمر سليمان‮.. ‬استقل ولك كل الأمان والاحترام ولن نخلع عنك رتبة الجنرال،‮ ‬أقول استقل وسيشهد لك التاريخ إنك أول رئيس في‮ ‬مصر‮ ‬يترك كرسي‮ ‬الحكم بإرادته‮.‬

استقل وسوف‮ ‬يستقيل وراءك كل هذه الوجوه الشائهة التي‮ ‬صنعت لك هذه

الفوضي‮.. ‬لقد أقسمت‮ ‬يا سيادة الرئيس أن تحافظ علي‮ ‬سلامة وأمن هذا الوطن فلا تجعله معرضاً‮ ‬للخطر والانقسام،‮ ‬انسحب‮ ‬يا سيادة الرئيس ولا تختزل رغبة الشعب في‮ ‬رغبتك بالبقاء‮.. ‬انسحب فلعل القدر‮ ‬يُخبئ لنا قائداً‮ ‬اخر‮ ‬يمر بنا من ازمة أمة إلي‮ ‬صحوة امة‮.. ‬فالقضية الآن‮ ‬يا سيدي‮ ‬ليست قضية من‮ ‬يحكم وانما من‮ ‬ينقذ هذا الوطن‮.. ‬نريدك ان تترجل ولا تخشي‮ ‬من الفوضي‮ ‬فشعبك الآن‮ ‬يمتهن الثورة‮.‬

دع شعبك سيدي‮ ‬الرئيس‮ ‬يحكم ويختار من‮ ‬يشاء من بعدك،‮ ‬لقد استرجعت لنا كل الوطن واعتقد انك لن تقبل الآن بنصف وطن‮.‬

استقل‮ ‬يا سيادة الرئيس فعقارب الساعة لن تعود إلي‮ ‬الوراء،‮ ‬وأتصور ان رسالة الشعب قد وصلت في‮ ‬الخامس والعشرين من‮ ‬يناير فلا تحاول الان ان تشطب منها سطراً‮ ‬ولا كلمة ولا حرفاً‮ ‬فجميعها مطالب تحفظ للمصريين حريتهم وكرامتهم‮..‬

إن رسالة الشعب سيدي‮ ‬الرئيس تصر علي‮ ‬محاكمة كل الفاسدين والمنتفعين والمحتكرين لأقوات المصريين،‮ ‬رسالة هذا الشعب سيدي‮ ‬تصر علي‮ ‬تحرير هذا الوطن من حزب فاسد زورت قياداته إرادة الأمة‮..‬

أدعوك سيادة الرئيس ان تستجيب لهتافات الجماهير وأن تستمع لها في‮ ‬ميادين مصر،‮ ‬استمع إلي‮ ‬حناجر الشباب والاطفال والرجال والنساء والشيوخ استمع لهم وبعدها ستري‮ ‬كل الفئران المذعورة الذين انتشروا في‮ ‬ربوع مصر‮ ‬يسقطون في‮ ‬مصيدة القضاء‮.. ‬إنني‮ ‬أعلم سيادة الرئيس انك حزين علي‮ ‬ما حدث إلا أن هذا الحزن لم‮ ‬يرق إلي‮ ‬حد الأسف أو الاعتذار للشعب أو تقديم العزاء لأسر الشهداء‮.. ‬قد‮ ‬يكون هذا قد فاتك في‮ ‬زخم الاحداث ولكن استقالتك الآن وليس‮ ‬غداً‮ ‬هي‮ ‬خير اعتذار وخير عزاء لأم ثكلي‮ ‬وأسب مكلوم‮.. ‬استقل‮ ‬يا سيدي‮ ‬ولا تكن عندياً‮ ‬أو معانداً‮ ‬كـ‮ "‬ديك جارتنا‮" ‬الذي‮ ‬يصيح في‮ ‬عتمة الليل ويصر ألا‮ ‬ينام طوال الليل‮.. ‬انسحب‮ ‬يا سيادة الرئيس إعط لنفسك اجازة طويلة فالكل‮ ‬يستيرح بعد طول عناء،‮ ‬إجلس علي‮ ‬كرسيك الهزاز استرجع تاريخك المشرف‮.. ‬عش بين أبنائك واحفادك واسرتك‮.. ‬استرح ولا تعط لاعداء الوطن فرصة التدخل في‮ ‬شئوننا ودع من اخترتهم من أمناء علي هذا الوطن أن‮ ‬يفاوضوا ويحاوروا الثوار الجدد‮..‬

أدعوك‮ ‬يا سيدي‮ ‬وبعد أن وقفت علي‮ ‬ضفة الجراح ان تجلس علي‮ ‬سجادة مطالب هذا الشعب فالرئاسة لا‮ ‬يمكن ان تكون ابدية حتي‮ ‬لو كان هذا حقا دستورياً‮ ‬فالشعب سيدي‮ ‬هو الذي‮ ‬يكتب الدستور وليس الحاكم‮..‬

سيدي‮ ‬الرئيس ان انفاس الحرية التي‮ ‬امتلأت بها رئات ملايين المصريين لن تقبل بعد اليوم العودة للاختناق بغاز ثاني‮ ‬اكسيد الكربون‮.. ‬سيدي‮ ‬الرئيس‮: ‬سألني‮ ‬البعض عن امنيتي‮ ‬الآن فقلت لهم إن امنيتي‮ ‬مثل امنية ملايين المصريين أن اغمض عيني‮ ‬ثم افتحهما لأري‮ ‬كل القنوات الفضائية تذيع خبراً‮ ‬واحداً‮ ‬بأنك قد استقلت‮..‬