معاهدة سلام مع سيناء

لينين الرملي

الخميس, 30 أغسطس 2012 22:58
بقلم: لينين الرملى

قرأت أكثر من مرة أن بعض الصحفيين الأجانب سألوا موشى ديان وزير الدفاع الإسرائيلى قبل حرب عام 67 (ما هى خطتك للحرب الوشيكة؟) فقال (هى نفس خطة حرب عام 56) ولما سئل (وكيف تكرر نفس الخطة التى نشرت بعد الحرب فى الكتب وقرأها العالم كله؟) وكان رده (ولكن المصريين لا يقرأون.!).

اشترى «عبدالناصر» السلاح الروسى عام 1955 تحسباً لحرب قادمة لا محالة، فقد بادر قبلها وأعلن مراراً أنه سيقضى على هذه العصابات المزعومة التى لم يعترف بها كدولة. ولكنه لم يضع أى خطة بخصوص سيناء التى ستكون هى ميدان الحرب. وبعد حرب 56 التى ضاع فيها السلاح الذى اشتراه، كتب بعض الكتاب المصريين عن ضرورة تعمير سيناء بدلاً من تركها صحراء جرداء لتصعب مهمة إسرائيل فى اختراقها فى ساعات وللاستفادة بثرواتها وتشغيل الأيدى العاملة وعشرات المشاريع الأخرى ولكن يبدو أن الرئيس لم يقرا شيئاً عما كان ينشر فى صحفه وانشغل بإعادة تسليح الجيش ثم جاءت حرب 67 بعد أن بادر هو وحشد الجيش فى سيناء قبل إسرائيل وحدث أن خسر المعركة قبل أن يطلق رصاصة واحدة واحتلت إسرائيل سيناء فلم يعد ممكنا تعميرها أصلا وعكفت إسرائيل على التنقيب عن البترول واكتشاف الآثار المصرية القديمة بناء

على التاريخ المدون عنه والذى يبدو أننا لم نقرأه وشيدت عدة منتجعات سياحية تستقطب السائحين من كل العالم.
وجاء السادات وحارب فى عام 73 ولكنه لم يأخذ إلا 16 كيلومتراً من سيناء ثم عقد معاهدة سلام مع إسرائيل وتجددت فى عهده نفس الدعوة لتعمير سيناء لكنه قتل دون أن يقدم على أى خطوة فى هذا المشروع. فقط، دفعنا ثمن فندق طابا الذى كانت إسرائيل قد بنته. وجاء مبارك وتجددت الدعوة لتعمير سيناء عدة مرات خلال عهده الذى دام ثلاثة عقود. فلم تحدث أى استجابة منه أو من المسئولين بل ظهر مشروع توشكا الذى أنفق عليه الملايين ثم مات بالسكتة القلبية. بعد 25 يناير تكررت الدعوة لتعمير سيناء للمرة الرابعة ومثل كل مرة سمعنا عن خطط ومشروعات جديدة فضلا عن القديمة. لكن لم يتحدد أبدا موعد البدء فى أى مشروع منها. (مش لما نأكل الناس الأول؟).
والآن وبعد أن انتشرت الجماعات الإرهابية فى سيناء وبعد أن قطعت خط الغاز مرات عديدة وبعد تهريب المسجونين من سجونها وحرقها وقتل رجال الشرطة فيها
وبعد تهريب السلاح والمخدرات والعصابات عبر أنفاق حماس لم يجد أى جديد. وأخيرا حصل الاعتداء على الجيش المصرى من داخل سيناء التى أصبحت وكأنها لا تمت للدولة المصرية بصلة. كأننا لا حاربنا ولا رفعنا عليها العلم. فهل تتوقع أن تقوم دولتنا الثورية على اعتماد أى خطط لتعمير سيناء وأى دراسات جاهزة فى هذا الشأن؟ ولا أقول البدء فى تنفيذ بعضها. طبعا التعمير لن يبدأ قبل أن يكسب الجيش معركتنا مع هذه العصابات. ولا يبدو فى الأفق تواريخ محددة لإنجاز هذه المعركة. وبذلك ثبت أننا لا نقرأ فقط ما يكتب فى الخارج عن حروبنا وعن اقتصادنا ولكن السلطات الحاكمة فى كل العهود السابقة وحتى هذه اللحظة لا تقرأ ما يكتبه الكتاب المصريون من المفكرين وأساتذة الجامعات ولا العلماء والاقتصاديون وخبراء الزراعة الخ. مؤخرا أتت الأنباء من إسرائيل عن وضعهم خططاً احتياطية فى حالة وقوع ما يستدعى مهاجمة سيناء. وفى هذا الجو طبعاً لن نقدم على عمل أى شىء لتعمير سيناء حتى لا يفاجئنا العدو فيحطم مشروعاتنا وهى فى طور البناء والتشييد. باختصار سنعود إلى الشعار الذى تلا هزيمة 67 وظل ساريا حتى مات الرئيس وهو شعار (لا شىء يعلو على صوت المعركة). وكما سمعنا عن إسقاط الطائرات الإسرائيلية بالعشرات فى أوائل تلك المعركة ثم ثبت بعدها أنها كانت أكذوبة كبرى، نسمع كل يوم عن مطاردة العصابات التى استولت على سيناء ومنها تنظيم القاعدة وغيرها. فهل نصحو يوما لنجد أن هذا غير صحيح؟. بل هل نرى يوما تعقد فيه دولتنا مع هذه العصابات المسلحة معاهدة سلام؟!