رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحوار المباشر هو السبيل الي الاستقرار

بقلم دكتور وجيه عفيفي سلامه

لقد أثبتت أوراق التاريخ دوما أن الحوار المباشر هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار حيث أثبتت ثورات الربيع العربي التي قامت ضد الحكام الفاسدين بالمنظومة العربية  أن الشعوب العربية قد تبينت قدرتها علي مواجهة الحكام الفاسدين بل إسقاط تلك الأنظمة الفاسدة لأن العنف والاستبداد يولد الثورة فلم تعد  تلك الشعوب تتحمل تلك الأنظمة والذي صار ولاؤها لقوي الاستعمار الجديد وتحديدا الولايات المتحدة والكيان الصهيوني اللذان يفسدان في المنطقة

و يبتزان كل تلك الخيرات والموارد الطبيعية والتي حباها الله تعالي بدول المنطقة العربية وعجبا إننا نعيش عصر العولمة الذي يتسم بالشراسة والتكنولوجيا العالية لكل من وسائل المواصلات والاتصالات وانهيار الحدود المصطنعة بين دول المنظومة العالمية ولذلك صارت شعوب العالم أجمع علي اتصال دائم بين بعضها البعض في ثواني معدودة حيث يتطلع الجميع علي ما يحدث من إحداث في الدول المتعددة  بشفافية تامة ودون مواربة ولم تعد شعوب العالم علي استعداد لكبت حريتها ويجب أن يعي ملك البحرين أن خنق الناس وتكبيلهم بالقيود والسلاسل الحديدية سوف يترك أثرا ضارا  علي الشعب البحريني يجعل من الصعب إزالته بسهولة ويسر

بل سوف يؤدي إلي ثورة عارمة  كل مظاهر القهر والاستبداد والمشكلة الرئيسية التي تظهر علي السطح هي مشكلة تافهة وهي التواجد الشيعي المكثف والعالي النسبة بدولة أو مملكة البحرين ولكن للأسف الشديد وضع الاستعمار الجديد مبدأ الفرقة والانعزالية والفيدرالية سعيا إلي إحداث الفوضى العارمة وإزالة الاستقرار والعمل بمكر ودهاء علي تقسيم الدول العربية إلي كيتونات منعزلة ودويلات صغيرة للسيطرة عليها وابتزازها علي مدار السنين والتساؤل الواضح والصريح هل سمعنا عن هذه النعرات قديما - إن الإجابة وللأسف الشديد لا !! لأن تكوين الدولة يرتبط باحترام النسيج القومي لها بل احترام كافة الأقليات الموجودة بها وصيانة حقوقها - هنا يرتبط الولاء والانتماء لهذه الدولة لكل من يعيش علي أرضها ويخلق نوعا من القوة والثقة التامة في مواجهة كافة التحديات الداخلية والخارجية وخاصة الأخطار الجسيمة التي تتعرض لها ويجب بالتالي أن يكون لملك البحرين الرؤية  الإستراتيجية  الكاملة لكافة هذه المحددات حتى تنجو الدولة
من تلك الألاعيب الماكرة والداهية لتفتيت الدولة وعليه أيضا ألا يترك ابنه الذي ليس لديه أية خبرة سياسية أو إستراتيجية لإدارة تلك الأزمات التي تواجه المملكة
إننا نقول بكل صراحة أن تصرفات بن ملك البحرين الشيخ / ناصر بن حمد آل خليفة هي تصرفات صبيانية ومراهقة سياسية لأنه في مرحلة حساسة يتعلم فيها خبرات الحياة وكيف يكون رجل دولة وعليه أن يقلب صفحات التاريخ ويعي تماما أن غطرسة القوة هي السبيل الوحيد إلي انهيار الدولة بل انهيار الإمبراطوريات التي جعلت من غطرسة القوة ناموسا وشعارا لها حتى اندثرت تماما من علي سطح الأرض لأن القوة لله وحده القاهر القهار الذي جلالته يقول للشيء كن فيكون وأن ما علي الأرض جميعا  فهو فان ولا يبقي إلا وجه ربك ذو الجلال والإكرام ونقول لولدنا الحبيب الشيخ ناصر ووالدة الشيخ حمد آل خليفة انشروا العدالة الغائبة وارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء مع تمنياتي أن يكون مركزنا خير مرشد للأمة العربية جميعا يحقق لها وحدتها ومكانتها التي تستحقها بين دول العالم أجمع وهي التي أشار الله تعالي إلي أنها خير أمة بين الناس جميعا خاصة أنني جئت من أجل إعادة بناء هذه الأمة وتحقيق مكانتها العظيمة ونشر العدالة والمساواة مع خالص تحياتي وتقديري الخاص لقرائي الأعزاء وان غدا لناظره فريب

* مدير المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية

ومرشح الرئاسة لجمهورية مصر العربية