رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حد فاهم حاجة؟

لميس جابر

الجمعة, 13 أبريل 2012 08:45
بقلم / د. لميس جابر

الدنيا أصبحت عجيبة جداً.. غير مفهومة علي الاطلاق..خاصة بعد رد الفعل العجيب لأنصار «رضي الله عنه» كما يقولون هم «حازم أبو اسماعيل».. لم تقل المحكمة شيئاً يستوجب الاحتفال الصاخب والسير في جماعات حاشدة تهتف للحق الذي ظهر والباطل الذي زهق..؟ سارت جماعات في اغلب شوارع مصر تصرخ وتسبح بالحمد لله الذي نصر «أبو اسماعيل»!! في ماذا لا أعرف؟

المحكمة بالبلدي قالت: حاضر.. روحي يا داخلية تأكدي من جنسية السيدة الوالدة رحمها الله.. بس.. ما هذا الصخب الهستيري الذي انفجر حتي اختلط الامر علي كل الناس وانطلقت التليفونات تسأل عن معني الحكم ومعني الاحتفال ومعني العلاقة بينهما؟؟
وبعد قدح زناد الفكر والتفكير وشرب عدد من فناجين القهوة واكواب الشاي لم أجد سوي تفسيرين لا ثالث لهما: الأول هو بعث رسالة اعلامية جماهيرية صاخبة لكل المصريين بأن أبو اسماعيل جاي يعني جاي.. المحكمة قالت أو لم تقل.. الناس فهمت أو عنها ما فهمت وهو احد استعراضات القوة التي شاع استعمالها منذ يناير 2011 ومن مفرداتها المليونات وقطع الطرق والملاحة في القنال والنيل وغلق الاهوسة وحصار الموانئ وسرقة البنزين والغاز والسولار واضرابات الموظفين والعمال والسائقين والاطباء وكل اللي عاوز حاجة يروح يعملها حتي تتحول الخسائر  من الملايين إلي المليارات الي التريليونات وسنعرف كم خسرنا في الايام القادمة من ثلاثة أحداث فقط حادث ميناء دمياط بحجة مصنع «أجريوم» وحادث الضبعة وحادث هاويس اسنا وحبس السائحين أكثر من عشرة ايام حتي خرجت الاقصر من خريطة السياحة نهائياً واشربي يا مصر.. ما حدث ليلة الاربعاء في شوارع مصر هو استعراض عافية وفتونة وتهديد مبكر من أنصار أبو اسماعيل.. التفسير الثاني.. هو أن الحدث رسالة لمكان آخر وإلي قوم آخرين دفعوا الأموال بالملايين ولن يرضوا بهذه النتيجة المخجلة والخروج المبكر بعد التمثيل المشرف زي الكورة.. وقد همس بعض الخبثاء قائلاً إن ما صرف في هذه الحملة الانتخابية يتجاوز الخمسين مليوناً.. يالا.. ناس ليها

بخت وناس ليها قلة نوم وقلة راحة وقلة تفاؤل وقلة امل..
تاني حاجة عجيبة جداً هي أن الامريكان لم يملوا من الكذب حتي الآن؟ ده أنا زهقت لهم والله!! تابعوا معي تصريحات كل الشخصيات الامريكية وكل تصرفاتهم منذ ظهور الاخوان الطاغي منذ يوم 28 يناير 2011 وحتي اليوم.. الست كلينتون والسيد جون ماكين أبو الديمقراطية ومعاهدها واللي بدعوها والخواجة المتقاعد كارتر وحتي الصحفي الشتام الكذاب «توماس فريدمان».. والست السفيرة وكل من ركب طائرة امريكية ونزل بر مصر.. الجميع قالوا «لا مانع من تولي الاسلاميين الحكم في مصر».. «صعود الاسلاميين شأن داخلي».. «الاداء الانتخابي للاخوان مبهر!!».. «المهم العلاقات مع اسرائيل وكامب ديفيد» وهذا بالطبع كان تأكيداً حماسياً من الاخوان لاخوانهم الامريكان بأن اسرائيل وأمن اسرائيل خط احمر.. وواحد خبيث وشوش كلينتون وقال لها بس سيبينا نقول للناس شوية هرتلة من اللي لا ها تودي ولا ها تجيب لزوم العروبة وتحرير فلسطين يديكي طول العمر..
وادي إحنا علي هذا المنوال حتي قرأت من يومين أن الامن القومي الامريكي قال بصراحة كدة: إنه لن يسمح بإقامة دولة اسلامية علي حدود اسرائيل!! هذا والهرتلة متواصلة والعجائب متتالية..
ثالث حاجة عجيبة جداً هي أن الامريكان بيعملوا الشغل البلدي ده بقالهم زمان وخديعة صدام حسين ليست بعيدة عن الاذهان.. وبعد أن اصبحت العراق علي الارض والحديدة والتقسيم اترسم والفقر انتشر.. خرج الاخ «أوباما» في خطابه للجيش الامريكي المنسحب يدعوه بأن يفتخر بما صنعت يداه في العراق الذي كان غارقاً في الفقر والجهل والمرض إلي أن صنع منه الامريكان عراقاً جديداً نموذجاً طاغياً للديمقراطية والحرية والثراء الفاحش والوحدة الوطنية والهدوء والسلام الاجتماعي.. والكلام ده
بجد وليس في برنامج «حليهم بينهم» بتاع نشوف التقرير اللي جاي!!
رابع حاجة عجيبة أن كل دول الربيع العربي قلبت ثوراتها الشبابية الرائعة التي تمايلت رؤوس الامريكان ووراهم الغلابة بتوع الناتو اعجاباً بها إلي حكومات اسلامية.. والاعجاب هو هو لم يقل من بداية ثورات الربيع حتي نهاية خريف الحكومات الاسلامية وما يحدث في تونس الآن هو انقلاب علي الانقلاب وحرق مقر حزب النهضة والهتاف بسقوط النظام الجديد.. وما يحدث في ليبيا لا نري منه شيئاً في الاعلام ولا قناة الجزيرة ولا قناة شبه الجزيرة ولا صورة توحد الله.. وعاوزة أعمل مسابقة عالمية للمتخصصين عشان نعرف من يحكم ليبيا؟ ومن هم ثوار ليبيا؟ ومن الذي قتل وقُتل في ليبيا؟ ومن الذي قتل القذافي وابناءه بهذه الوحشية والسرعة؟ وفين الربيع وورد الربيع الليبي الذي لم نر منه شيئاً سوي عربات ناتو جديدة نوفي محشوة بكل أنواع الاسلحة والذخيرة عمالة تهل علينا بالخير كله لغاية ما غرقنا..
أما ما يحدث في سوريا فهو اللغز الشائك وأظن أنه في عام 1954 ومع الصدام «الاخواني اليوليوي» في مصر كان في سوريا مثله تماماً وبالتحديد في حلب وحمص وحماة وارجعوا لكتب التاريخ واقرأوا عن مخازن السلاح والمتفجرات التي وجدت في مصر وسوريا في آن واحد وكان المرشد هنا والمرشد هناك والاثنان يقال عنهما «رضي الله عنه» وكان لهما التفسير ولأعضاء الجماعة الطاعة والسمع.
آخر عجيبة صغيرة علي قدها بس سرها باتع هي الست «قطر» التي ترسل بالسلاح والمحاربين المقاتلين إلي «سوريا» والسلاح والمرتزقة المؤجرين إلي ليبيا وإلي مصر بالاموال يميناً ويساراً وإلي اسرائيل بالمستوطنات من الشعب القطري إلي الشعب الاسرائيلي الشقيق خاصة ان الامير يحب موت يصيف في تل أبيب.. وكل هذا من أجل زعامة الأمة العربية وأظن أنه هدف سوف يتحقق لأن الخطة تسير بنجاح وعندما يتحول الأمير الكتكوت إلي زعيم الأمة العربية ستكون مساحتها يدوب عشر فدادين مفيش غيرهم علي قده.
العجيبة الكبيرة التي لن تسامحنا فيها الاجيال القادمة اننا مازلنا نصدق مع ان امريكا هي دولة من صنع الفوتوشوب .. فقد صعدت قديماً إلي القمر بالفوتوشوب وهدمت أبراجها بنفسها وصورتها وحطتها بالفوتوشوب وجعلت من خراب الدول العربية ربيعاً ومن خساراتها وتمزيقها ديمقراطية وحقوق انسان واديانا وباركت كل الحكومات الاسلامية وعلي الفوتوشوب قالت إن الامن القومي لن يسمح باقامة دولة اسلامية علي حدود اسرائيل وهي الآن تحضر فوتوشوب جديد حلو «بن لادن» لان الاولاني طلع بوبمة.