نجح المؤتمر الاقتصادي وعبرت مصر من جديد

كريم كمال

الاثنين, 16 مارس 2015 14:24
بقلم : كريم كمال

عبرت مصر عبور جديد بنجاح المؤتمر الاقتصادي العالمي بشرم الشيخ الذي اظهر مصر في صورة جديدة لم يراها العالم منذ عقود طويلة حيث ظهرت مصر في صورة دولة شابة حديثة تعتمد علي الشباب وتدفع بهم الي المستقبل فقد تم تنظيم المؤتمر بحرفية شديدة وبمستوي عالي لا يقل عن مستوي المؤتمرات التي تعقد في الدول المتقدمة من حيث المشروعات المطروحة علي الدول والمستثمرين الأجانب والعرب والمصريين والتي تم عرضها بالغة استثمارية ناجحة استطاعت ان تحوز ثقتهم .

وقد نجح المؤتمر ان يكون المسمار الأخير في نعش جماعة الاخوان الإرهابية التي حول فلولها تصوير المؤتمر علي انة مؤتمر للشحاتة وأخذ المعونات من الدول وقد حاولوا تصدير هذه الصورة للرأي العام العالمي والمصري الذي كشف خداعهم وكذبهم فقد أنتها المؤتمر بعدد من المشاريع الكبيرة التي التي يتهافت عليها المستثمرين لتنفذها في مصر من خلال عدد كبير من الشركات العالمية والعربية الكبري في العديد من المجالات التنموية والسياحية والصناعية والتجارية في إشارة الي ثقتهم البالغة في القيادة السياسية المصرية وفي الاقتصاد المصري الواعد .

ويجب ان ندرك ان وراء نجاح المؤتمر الاقتصادي العالمي في شرم الشيح عدد من العوامل المؤثرة  الهامة ويأتي علي راسها وجود رئيس مصري يتمتع ببعد الرؤية والنظرة الثاقبة للمستقل وهو الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي استطاع

ان يكسب ثقة شعبة من خلال عمل جاد عمل من خلالة علي توفير الامن ومحاربة الإرهاب وبناء الجهاز الإداري للدولة من جديد بالاعتماد علي الخبرات والكفاءات والشباب كما استطاع خلال فترة قصيرة ان ان يخطط لبناء الاقتصاد المصري علي أسس سليمة من خلال سياسة نقدية ناجحة استطاعت الحفاظ علي ما تبقي من الاحتياطي النقدي الأجنبي والعمل زيادتة دون زيادة العبء علي الموطن البسيط قدر المستطاع وكانت الخطوة الثانية التي خطط لها الرئيس هي جذب الاستثمارات بشكل مدروس لتحويل مصر من دولة تعتمد علي المساعدات الي دولة جاذبة للاستثمارات والمشروعات وقد بدأ الرئيس تنفيذ ذلك من خلال عمل خريطة جاذبة للاستثمار شاركت فيها حكومة المهندس إبراهيم محلب التي تستحق كل التقدير علي المجهود الكبير التي بذلتة خلال الفترة الماضية كما شارك في وضع الخريطة الاستثمارية العديد من الخبراء الذين تم اختيارهم بعناية .

اما الخطوة الثالثة التي قام بها الرئيس فقد كانت من خلال الجولات الخارجية التي قام بها سيادتة للعديد من الدول العربية والأوروبية والاسيوية والتي ساهمت في وضع مصر من جديد علي المسار الصحيح علي المستوي

السياسي والاقتصادي وقد كان لتلك الجولات دور في نجاح المؤتمر الاقتصادي حيث استطاع الرئيس تقديم مصر بصورة جديدة للمجتمع الدولي من خلال لغة سياسية ودبلوماسية تعتمد علي الحقائق والأرقام الدقيقة مما أكسب مصر مصداقية علي المستوي العربي والافريقي والدولي .

كل العوامل السابقة ساهمت بكل تأكيد في نجاح المؤتمر الاقتصادي الدولي العالمي بشرم الشيخ ليكون بداية جديدة لبناء الاقتصاد المصري من خلال استثمارات ضخمة تشارك فيها العديد من الدول كبار المستثمرين وبكل تأكيد لم تقتصر مكاسب المؤتمر علي النواحي الاقتصادية فقط بل امتدت أيضا الي الجوانب السياسية حيث حقق المؤتمر العديد من النجاحات علي المستوي السياسي ابرزها مشاركة العديد من قادة ووزارة الدول الأوروبية والولايات المتحدة الامريكية مما يمثل اعتراف صريح من المجتمع الدولي بشرعية النظام المصري وهي النقطة التي حاولت جماعة الاخوان الإرهابية اللعب عليها خلال الفترة الماضية وقد أدرك قادة العالم خلال المشاركة في المؤتمر الدعم الشعبي المصري الكبير للرئيس عبد الفتاح السيسي وللحكومة المصرية وسياستها وذلك من خلال ملامسة الواقع المصري عن قرب ومشاهدة شعبية الرئيس السيسي الجارفة بين جميع فئات الشعب المصري وهي نقطة محورية ساهمت في ثقة الدول والمستثمرين في الاستثمار في مصر دون خوف من المستقبل وأيضا ساهم المؤتمر وتنظيمة الناجح بإيصال صورة للعالم الخارجي بان مصر آمنة ومستقرة .

أخير ... تحية إعزاز وإكبار للرئيس عبدالفتاح السيسي ولرجال الجيش المصري العظيم ورجال الشرطة الابطال ولكل مواطن مصري ساهم في تحقيق عبور جديد لمصر لا يقل أهمية عن نصر 73 الذي حقق النصر العسكري لمصر واليوم تحقق النصر الاقتصادي الذي سيعبر بمصر الي المستقبل المشرق بأذن الله ... تحيا مصر .

[email protected]

ا