رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اردوغان ... ارهابي بدرجة رئيس

كريم كمال

الخميس, 02 أكتوبر 2014 20:59
بقلم : كريم كمال

لم يكون وليد الصدفة ان يكون رجب طيب اردوغان رئيس وزارة تركيا احد اهم الأركان الداعمة لجماعة الاخوان الارهابية و الجماعات الإرهابية الاخري في الوطن العربي فاردوغان هو التلميذ النجيب لنجم الدين اربكان رئيس وزارة تركيا الاسبق و احد اهم اضلع تنظيم الاخوان في تركيا و الشرق الأوسط و لكن بلا شك ان التلميذ تفوق علي معلمة ولم يخفي انتماءة للتنظيم الإرهابي مثلما كان يفعل معلمة و بقراء دقيقة لتاريخ اردوغان سنجد ان رجب طيب اردوغان المولد في 26 فبراير 1954 في إسطنبول. يعود إلى اصله إلى محافظة ريزة على البحر الأسود فقد نشأ أردوغان في أسرة فقيرة ولم يكن أمامة غير بيع البطيخ والسميط في مرحلتي الابتدائية والإعدادية؛ و أستطيع معاونة والدي توفير جزء من مصروفات تعليمية و استطاع ان يدرس في مدارس امام خطيب الدينية ثم في كلية الاقتصاد والأعمال في في جامعة مرمرة .

انضم أردوغان إلى حزب الخلاص الوطني بقيادة نجم الدين أربكان في نهاية السبعينات، لكن مع الانقلاب العسكري الذي حصل في 1980 تم إلغاء جميع الأحزاب، وبحلول عام 1983 عادت الحياة الحزبية إلى تركيا وعاد نشاط أردوغان من خلال حزب الرفاه و بحلول عام 1994 رشح حزب الرفاه أردوغان إلى منصب عمدة إسطنبول واستطاع أن يفوز في هذه الانتخابات خاصةً مع حصول حزب الرفاه في هذه الانتخابات على عدد كبير من المقاعد .

و في عام 1998 اتهُم أردوغان بالتحريض على الكراهية الدينية مما تسببت في سجنه ومنعه من الترشيح للانتخابات العامة بسبب اقتباسه أبياتاً من شعر تركي أثناء خطاب جماهيري ضد النهج العلماني للدولة و لم تمنع هذه القضية أردوغان عن الاستمرار في العمل السياسي بل نبهته هذه القضية إلى كون الاستمرار في هذا الأمر قد

يعرضه للحرمان للأبد من السير في الطريق السياسي كما حدث لأستاذه نجم الدين أربكان فاغتنم فرصة حظر حزب الفضيلة ليؤسس مع عبد الله جول حزب العدالة والتنمية عام  2001  ومنذ البداية أراد أردوغان أن يدفع عن نفسه أي شبهة عن علاقة حزبة الجديد مع أربكان وتياره الإسلامي الذي أغضب المؤسسات العلمانية مرات عدة فأعلن أن العدالة والتنمية سيحافظ على أسس النظام الجمهوري ولن يدخل في منوشات مع القوات المسلحة التركية وقال "سنتبع سياسة واضحة ونشطة من أجل الوصول إلى الهدف الذي رسمه أتاتورك لإقامة المجتمع المتحضر والمعاصر في إطار القيم الإسلامية التي يؤمن بها 99% من مواطني تركيا و بكل تأكيد كان ذلك غطاء فقط علي توجهاتة الحقيقية و التي ترتبط بشكل كامل مع معلمة اربكان و مع تنظيم الاخوان الذي ينتمي لة بشكل سري .
و قد خاض حزب العدالة والتنمية الانتخابات التشريعية عام 2002 وحصل على 363 نائبا مشكلا بذلك أغلبية ساحقة. لم يستطع أردوغان من ترأس حكومته بسبب ا سجنه قبل ذلك و قد قام بالدور البديل عبد الله جول ثم تمكن في عام 2003 من تولي رئاسة الحكومة بعد إسقاط الحكم عنه.
و قد كان شديد الزكاء فقد وصل حزبة للحكم مستغل الأوضاع الاقتصادية للشعب التركي ولم يظهر توجاتة الدينية بشكل سريع و لكنة بداء في نفس الوقت التخلص من كل معارضي في القضاء و الجيش و المؤسسات الحكومية مستغلاء الأغلبية البرلمانية وأيضا اللعب علي وتر محاولة دخول تركيا الاتحاد الأوروبي حتي يضمن
عدم القيام باي انقلاب عسكري ضدة .
و رغم الإعلان الدائم عن وجود توتر في العلاقة بين اسرائل و تركيا في عهد اردوغان الا ان الحقيقة انة كان هناك تقارب شديد في الخفاء برعاية أمريكيا و لعب ذلك التحالف دور محوري في استمرار ازمة الأراضي الفلسطينية بين منظمة التحرير الفلسطينية و حماس احد اضلع الاخوان الإرهابية و التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع اردوغان مما صب في صالح إسرائيل من خلال شق الصف الفلسطيني .
و لم تكون مواقف رجب طيب اردوغان و بذاتة ضد مصر و ثورة 30 يونيو و الرئيس عبد الفتاح السيسي دفاعا عن حرية الشعوب كما يردد دائما و لكن حقيقة الامر هي مواقف مخطط لها جيدا من خلال محور الشر ضد مصر و منطقة الشرق الأوسط من خلال إشاعة الفوضة و تدمير المنطقة و قد كان اردوغان عامل أساسي في تنفيذ هذا المخطط في تونس و ليبيا و سوريا و أيضا فيما يحدث في العراق و لكن فشلة الزريع في مساندة جماعة الاخوان الإرهابية في مصر و عدم قدرتة علي دعم الرئيس السابق محمد مرسي في استمرارة في الحكم و بالتالي فشل المخطط الذي يريد تدمير مصر إصابة بحالة من عدم الاتزان و الهسترية التي هي اقرب علي الجنون بعد ان رائ خروج الملايين في شوارع مصر خلال ثورة 30 يونيو و زاد جنونة عندما رائ التأييد الجارف من الشعب المصري للرئيس السيسي و سياستة مما زاد من عدم اتزانة و خطابة في الأمم المتحدة الذي هاجم فية مصر دليل علي الحالة التي وصل لها بعد تاكدة ان في مصر زعيم مختلف صاحب روية لا يقهر و صاحب شعبية لم تحدث من قبل مع أي زعيم عربي منذة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر و الرئيس البطل محمد أنور السادات .
أخيرا .. رجب طيب اردوغان  بدرجة رئيس ينتظر نفس مصير جماعتة الارهابية في مصر في وقت لن يطول لانة انكشف امام العالم و امام شعبة الذي يمارس علية كل أنواع الارهاب و الديكتاتورية لقمع صوتة و الذي لن يقمع بكل تأكيد لان صوت الحرية لا يقهرة شي مهما طال الزمان .
كاتب و باحث في الشأن السياسي و القبطي
[email protected]

ا