رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

نوادر رمضان زمان.. فتوى لحسين صدقي بسبب قبلة لمديحة يسري

كان زمان

الأربعاء, 07 أبريل 2021 12:06
نوادر رمضان زمان.. فتوى لحسين صدقي بسبب قبلة لمديحة يسريحسين صدقي ومديحة يسري

كتبت- سارة سمير:

عادة ما يكون شهر رمضان، هو فترة العمل بالنسبة للفنانين، للإلحاق بانتهاء أعمالهم الدرامية أو التحضير لأفلام موسم عيد الفطر، وكان هذا ما يحدث زمان أيضا.

 

التصوير في نهار رمضان يكون أكثر إرهاقًا للنجوم، كما يعرضهم لمواقف صعبة، نظرًا للحيرة التي يقعون فيها بين متطلبات المشاهد التي يصورونها وبين التزامهم بالصيام وروحانيات الشهر المبارك.

 

في عدد صادر لمجلة الكواكب في شهر رمضان عام 1954، تم

الكشف عن المواقف المحرجة التي حكاه المخرج عاطف سالم أثناء تصوير فيلم "المصري أفندي"، حيث قال المخرج: "كنا بنعمل فيلم بطولة مديحة يسري وحسين صدقي، وكان هناك مشهد قبلة بينه وبين الفنانة، ليعلن اعتراضه قائلًا: "مش ممكن أمثل المشهد ده".

 

حسين صدقي ومديحة يسري

أكد عاطف سالم أنه حاول إقناع صدقي بتصوير المشهد، لأن القبلة

في سياق درامي وليست حرامًا، لأنها من متطلبات العمل، ولكن الفنان أصر على الرفض، وطالب بتصوير المشهد في وقت لاحق، ولكن باقي الممثلين اعترضوا لأنهم أرادوا الانتهاء من العمل لمشتقه أثناء الصيام.

 

قرر المخرج الكبير، أن يحل الموقف، بإرسال خطابًا لأحد الموظفين في جهة مختصة بالإفتاء، والانتظار لوصول الرد في البلاتوه، قائلا: "انتظرنا الرد طويلًا، حتى وصل الموظف، وهو حامل للفتوي التي تجيز القبلة التمثيلية وأنها ليست حرامًا، وهذا ما أقنع حسين صدقي لمواصلة تصوير المشهد بعد عناء ووقت طويل".